ضايقه رقص ابنته.. رانيا فريد شوقي تكشف أسرار حياة والدها ولماذا رفض عملها بالفن؟

الخميس، 21 يونيو 2018 10:00 م
ضايقه رقص ابنته.. رانيا فريد شوقي تكشف أسرار حياة والدها ولماذا رفض عملها بالفن؟
فريد شوقي وابنته رانيا في زفافها
زينب عبداللاه

قالت الفنانة رانيا فريد شوقي إن والدها وحش الشاشة لم يكن مرحبا بعملها بالفن كما أنه كان يضايقه حبها للرقص فى بداية حياتها.

وأوضحت أبنة وحش الشاشة (فريد شوفي الفنان المصري المعروف) خلال حوارها لـ«صوت الأمة» تفاصيل حياة والدها وصفاته وأكثر الأشياء التى كانت تثير غضبه وأصعب المواقف التى مرت عليه.

وقالت رانيا فريد شوقى : «كان والدى شديد الطيبة ومحب لأسرته وأولاده وأخوته بشكل كبير، ويحب اللمة دائما ، وكان شخصية معطاءة».

وأكدت على تواضع وحش الشاشة ، مشيرة إلى أنه كان يقوم بكل مشاويره بنفسه، سواء فى المصالح الحكومية أو لشراء أى شيئ وكان متواضعًا ويحب التعامل مع البسطاء.

تشير إلى نشأة والدها قائلة :«كان والده (والد فريد شوقي) يعمل مهندسا  فى أملاك الدولة ووالدته ست بيت صعيدية وأنجبا 3 أولاد وبنتين أكبرهم والدي، وكان جدى عضوًا فى حزب الوفد ، ونشأ والدى فى حى السيدة زينب ثم انتقلت الاسرة إلى الحلمية الجديدة».

وتابعت :«والدي كان يتمتع بعدد من المواهب بدأت بالإلقاء، وكان فى طفولته يحب المسرح ويكتب مسرحيات ، حيث كان والده يصطحبه لمسرح يوسف وهبى ونجيب الريحانى ،  ثم التحق بكلية الفنون التطبيقية، وبعدها درس بمعهد الفنون المسرحية وكان من أوائل دفعته»

تحكى رانيا فريد شوقى عن زواج والدها ووالدتها ، بعد انفصاله عن الفنانة هدى سلطان التى أنجب منها ابنتيه مها والمنتجة ناهد فريد شوقى ، قائلة :«والدى تزوج والدتى بعد أن صنع أسمه الفنى ولذلك كانت مساحة الوقت التى منحها لى أنا وشقيقتى عبير أكبر من المساحة التى منحها لشقيقاتى الكبار اللاتى أنجبهن فى شبابه وكان وقتها لايزال يبنى اسمه ، فنحن أقرب سنا لأبناء وبنات أخواتى الأكبر مني وكنا لا نفارق والدى طوال الوقت حتى وقت النوم ، نسافر ونقضى كل الوقت».

WhatsApp Image 2018-05-01 at 8.57.44 PM

رانيا فريد شوقى مع والدها ووالدتها وشقيقتها عبير فى فترة الطفولة

تحكى عن أصعب المواقف التي مرت فى حياة والدها مشيرة إلى وفاة شقيقه اللواء أحمد شوقى ، حيث أصيب بانهيار ودخل المستشفى بسبب حزنه الشديد عليه، وكذلك عندما توفى أبن عمته المؤلف كمال اسماعيل، مؤكدة أنها شاهدت دموع والدها لأول مرة فى هذه الفترة.

تؤكد أن وحش الشاشة لم يلجأ للعنف أبدا مع أسرته وبناته، قائلة : كان أكبر عقاب لى أنه يخاصمنى ويقولى ماتكلمنيش وكنت أخاف جدا من زعله، وكانت ماما أكثر شدة منه، ولكن كانا متفقين على طريقة التربية»

وحش الشاشة فريد شوقى وابنته رانيا

وأضافت : «يوم الجمعة كان مقدسا يجمع (فريد شوقي) فيه كل بناته وأولادهم ونأكل سمك، وكان حريصا فى رمضان والمناسبات على أن يجمع كل العائلة، الأخوات والأبناء»

تكشف أبنة وحش الشاشة أن والدها لم يكن مرحبا بدخولها المجال الفنى ، قائلة :«خاف إن  الفن يسرقنى من حياتى ومااقدرش أعمل أسرة وأربى أبناء».

وتابعت : «كنت غاوية رقص من صغرى وكان بابا بيضايق من الحكاية دى ، وبيزعل لما أرقص فى فرح حد من قرايبنا وكنت بجري استخبى منه»

وأضافت : «حاولت إقناعه حتى وافق على عملي بالفن، وكانت بدايتي الفنية استعراضية  خلال فيلم "آه من شربات" الذى شاركت فيه والدى البطولة»

رانيا فريد شوقى وشقيقتها مع وحش الشاشة
 

وقالت : «أنا وبابا فولة واتقسمت نصين، أخدت كل صفاته وكان بيقولى باشوف فيكى شبابى، وباتصرف زيه فى كل المواقف، وأهمها الوفاء بأى وعد وأن تكون كلمتى عقدا يجب أن التزم بها مهما كانت الظروف».

تحكى عن علاقة والدها بالفنانة هدى سلطان بعد طلاقهما قائلة :«كان علاقة الود مستمرة فالموضوع انتهى بالطلاق ووالدى تزوج والدتى لمدة 28 عاما ، ولكن كانت طنط هدى تزورنا للأطمئنان على أبى عندما تعلم أنه مريض، وكانت والدتى ترحب بزيارتها ، وكان والدي حريصا على الترابط الأسري بيننا وبين أخواتنا وأولادهم وأحفادهم».

وأكدت أن نجوم الفن كانوا يطلقون على بيت وحش الشاشة "بيت الأمة" ، قائلة : «مفيش حد من الوسط الفنى مادخلش بيتنا ، فنانين ومؤلفين ومطربين ، وكان أقرب الناس لأبى محمود ياسين وفاروق الفيشاوى ومحمود عبدالعزيز».

وأضافت : «كان أكثر شيئ يضايق والدى الظلم ونكران الجميل وكان وفيا لأساتذته وزملائه ، حتى أنه لا يذكر اسم المخرج نيازى مصطفى إلا وقبله لقب أستاذ».

وأشارت إلى أن وحش الشاشة كتب قصة حياته، وأنه كان يقضى أغلب الوقت فى نهاية حياته بين منزله ومسجده، وأنهت حديثها ، قائلة «أمنية حياتى إنشاء مؤسسة خيرية باسم والدى كصدقة جارية على روحه».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق