بعد ارتفاعها لـ20%..هل يستطيع أردوغان خفض سعر فائدة البنوك بعد الانتخابات؟

السبت، 23 يونيو 2018 06:00 ص
بعد ارتفاعها لـ20%..هل يستطيع أردوغان خفض سعر فائدة البنوك بعد الانتخابات؟
العملة التركية
كتب مايكل فارس

يعاني الاقتصاد التركي عجزًا بقيمة 431 مليار دولار، وقد ارتفع سعر الدولار إلى 4.77 ليرة بينما بلغت فائدة السوق نحو 20 في المئة، كما بلغ الوضع الاقتصادي في تركيا قمة الخطورة، بينما اكتفى نائب رئيس الوزراء المعني بالشؤون الاقتصادية محمد شيمشيك بالإعلان عن أنهم اتخذوا التدابير اللازمة.

وحالة التذبذب فى الاقتصاد ازدادات، بعدما رفع البنك المركزي التركي سعر الفائدة بصورة مفاجأة لم يستقر سعر الدولار أمام الليرة عند مستوى 4.50 ليرة لفترة طويلة ولم تتحقق توقعات تراجع الدولار إلى 4.20 ليرة، فعقب قرار البنك المركزي الأمريكي بشأن الفائدة الأسبوع الماضي واصل مؤشر الدولار الدولي الذي ارتفع من 93.54 نقطة إلى 94.8 نقطة تعزيز قوته بتأثير الحرب التجارية التي بدأتها أمريكا ضد الصين.

وتجاوز مؤشر الدولار أمام الليرة حاجز 4.77 ليرة ، الخميس، رغم أدائه المستقر مطلع الأسبوع وذلك بعدما ارتفع إلى 4.73 ليرة تزامنا مع المرحلة التي انطلقت الأسبوع الماضي.

أما الجمعة، فقد بلغت فائدة السند القياسي في السوق 19.42 في المئة بفعل تأثير القروض التي أجرتها الخزانة التركية، إذ اقترضت الخزانة 6.72 مليار دولار، وبلغت الفائدة المركبة لسند الخمس سنوات 17.24 % في حين بلغت فائدة سند العشر سنوات في السوق 16.85 في المئة.

وعقب تلك الكوارث الاقتصادية، خرج لرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، فى تصريحات يؤكد فيها أنه يتوجب خفض الفائدة لزيادة الاستثمارات مشيرا إلى أنه سيبدأ التصدي للأمر عقب الفوز بالانتخابات التي ستجرى يوم الأحد المقبل، على حد تعبيره.

وأرجع أردوغان خلال كلمته أمام أنصاره بمدينة أضنة جنوب تركيا، قرار زيادة سعر الفائدة للتصدي لمخاوف زيادة التضخم والتراجع العنيف في قيمة الليرة، مفيدا أنه لا يمكن الاستثمار في دولة تبلغ فيها معدلات الفائدة هذه المستويات وأنه سيتخذ اجراءات رادعة في هذا الصدد بعد الانتخابات.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق