عيال تميم وأردوغان «فرجة ومسخرة».. فضائح هاشتاجات الإخوان في كاريكاتير صوت الأمة

الأحد، 24 يونيو 2018 06:00 م
عيال تميم وأردوغان «فرجة ومسخرة».. فضائح هاشتاجات الإخوان في كاريكاتير صوت الأمة
الإخوان وتميم بن حمد أمير قطر
كتب أحمد عرفة

سعت جماعة الإخوان لاستغلال "هاشتاج" تحريضي ظهر في العام 2015، والعمل على إحيائه قبل أيام من ذكرى ثورة 30 يونيو، مدعوما من إيران وقطر وتركيا، لمحاولة التحريض ضد القاهرة، إلا أنه فشل في تحقيق هدفهم، سعت الإخوان لإظهار الهاشتاج من جديد لمحاولة إثارة الفوضى قبل أيام من ذكرى الثورة.

 

هذا الهاشتاج، الذي سلطت قنوات إيرانية وقطرية الضوء عليه، عندما ظهر من 3 سنوات، يؤكد المخطط الذي تديره دول إقليمية بمساعدة الإخوان، لاستهداف مصر، وبعد فشله منذ ظهور في 2015، سعت الجماعة لإثارته من جديد في هذه الآونة وهو ما جعله يثير جدلا، إلا أنه فشل أيضا في تحقيق أهداف تلك الدول ضد مصر.

 

33bca22c-5f8a-4420-a2ac-59923250cf06
 

 

وأظهر كاريكاتير  ساخر، المخطط التركي القطري، في دعم هذا الهاشتاج المسئ، وملايين الدولارات التي تدفعها الدوحة لدعم هذه الهاشتاجات، حيث أظهر الكاريكاتير، مواطن مصري يرد على أحد عناصر الإخوان التي تطلق تلك الهاشتاجات المسيئة بقوله "أرحل دي تقولها هناك لأبوك تميم أو أردوغان"، وهو ما يؤكد أن تلك الهاشتاجات مصدرها الرئيسي كل من تركيا وقطر الداعمان لجماعة الإخوان.

 

 

وحول فشل مخطط الإخوان عبر تلك الهاشتاجات للتحريض ضد مصر، قال إبراهيم ربيع، القيادي السابق بجماعة الإخوان، إن جماعة الإخوان ليس لهم أي رصيد في الشارع الواقعي، فالإخوان أصبحوا ظاهرة افتراضية لايؤثرون إلا في العالم الافتراضي، فالإخوان استبدلوا ميدان التحرير بميدان تويتر وميدان رابعة بميدان فيسبوك.

 

thumb
 

 

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن الإخوان لن يكون لهم تأثير حتى بمحاولات حشدهم عبر هاشتاجات افتراضية فاشلة ليس لها أي تأثير، وأكدت فشل كل محاولات الجماعة للتحريض ضد الدول المصرية، متابعا: الإخوان احترفوا الكذب وأدمنوا ترويج الإشاعة.

 

وكان الخبراء الإعلاميون من المهتمين بوسائل الإعلام الجديد، أكدوا على أن ساحة الإنترنت ولاسيما السوشيال ميديا هى البيئة الحاضنة لمثل تلك الأفكار والتوجهات الإرهابية، وأن «الإخوان» لم يصبح لديهم أى سبيل آخر غيرها لمواصلة بث سمومهم لتضليل وإثارة الرأى العام وخاصة في الشارع المصري.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق