إرهابيو سوريا يعبثون في مناطق خفض التصعيد.. ما سر هجوم "النصرة" بعد بيان أمريكا؟

الإثنين، 25 يونيو 2018 01:00 م
إرهابيو سوريا يعبثون في مناطق خفض التصعيد.. ما سر هجوم "النصرة" بعد بيان أمريكا؟
سوريا
كتب أحمد عرفة

رغم محاولات الوصول إلى توافقات تقلل من حدة الصراع الدائر في سوريا، والاتفاق على وضع خريطة بمناطق معينة يجري خفض التصعيد فيها، ما زالت الأمور تسير على المنوال القديم.

بحسب التطورات المتلاحقة على الأرض، فما زالت منطاق خفض التصعيد القابعة في الجنوب السوري، تشهد حالة عدم استقرار، في ظل المعارك التي يخوضها النظام السوري ضد المجموعات الإرهابية، في الوقت الذي تشن فيه المعارضة السورية قصف في تلك المناطق.

 

واشنطن تعلن عدم دعم المعارضة السورية

خلال الساعات الماضية، شنت المعارضة السورية، هجوما ضد مواقع للنظام السوري، حيث جاء هذا الهجوم بعد ساعات قليلة فقط من إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عدم تقديم أي دعم للمعارضة حال شن الجيش السوري هجوما عسكريا عليها.

2

كانت الولايات المتحدة الأمريكية، أعلنت خلال الساعات الماضية، أنها أبلغت فصائل المعارضة السورية أنها لن تقدم لها عسكري لمساعدتها على التصدي لهجوم ضخم يشنه الجيش السوري لاستعادة مناطق المتواجدة في الجنوب، وهي المعركة التي يخوضها النظام السوري لتوجيه ضربة قوية للمجموعات الإرهابية، إلا أن تلك المجموعات الإرهابية شنت هجوما بعدها بساعات لتطرح تساؤلات عديدة حول أسباب هذا الهجوم؟، وهل كانت البيان الأمريكي كلمة السر في هذا الهجوم على مواقع الجيش السوري؟


هجوم جبهة النصر على مناطق خفض التصعيد

وخلال الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، شن المسلحون التابعون للمعارضة السورية هجوما على مناطق خفض التصعيد في جنوب سوريا، حيث استهدفت عدة مواقع تابعة للجيش السوري.

ونقل الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، عن الجيش الروسي، تأكيده أن مسلحي المعارضة شنوا هجوما على مواقع لقوات الحكومة السورية في منطقة التهدئة جنوب غربي سوريا وإن 70 من مسلحي المعارضة قتلوا.


صد هجوم الإرهابيين

وفي سياق متصل، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن مركز المصالحة الروسي في سوريا، التابعة للجيش التركي، أكد أن القوات الحكومية وتشكيلات الجيش السوري الحر، بدعم من القوات الجوية الروسية، ردت على هجوم لإرهابي جبهة النصرة على مناطق خفض التصعيد الجنوبية، حيث إنه خلال الـ24 ساعة الماضية، هاجم عناصر جبهة النصرة عدة مدن التي انتقلت إلى جانب الحكومة السورية بشكل طوعي، في منطقة خفض التصعيد الجنوبية، فيما تم التصدي لهجوم الإرهابيين من قبل القوات الحكومية وتشكيلات الجيش السوري الحر، بدعم من القوات الجوية الروسية، فيما خسر الإرهابيين خسروا 3 مركبات مدرعة و14 شاحنة صغيرة، مجهزة بالرشاشات الثقيلة، كما قتل 70 شخصا، وولم يسفر الهجوم عن خسائر في الجيش السوري.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية، أكدت أن الجيش السوري تمكن من تحرير  1800 كم مربع من الحدود السورية العراقية في النقطة 400 في غرب البوكمال، حيث حررت وحدات من قوات الجيش السوري العاملة في محافظة دير الزور منطقة تقدر مساحتها بـ 1800 كم مربع وتصل إلى الحدود العراقية في النقطة 400 غرب البوكمال بعد القضاء على أعداد كبيرة من عناصر داعش.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق