قبلات كأس العالم بين التحرش والتقاليع: «لو راجل حرام.. ست حلال»

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 04:00 ص
قبلات كأس العالم بين التحرش والتقاليع: «لو راجل حرام.. ست حلال»
المذيعة جولييت ثيران
وجدي الكومي

 

قبل أسابيع، قبلت مشجعة من مشجعات كأس العالم، مذيعا مصريا، ومراسل التلفزيون المصري فتح الله زيدان، خلال ممارسته عمله ببثه رسالة على الهواء مباشرة، إذ اقتربت المشجعة من المذيع المصري، وقبلته قبلة خاطفة، لم ترتعش لها ملامح المذيع، التي احتفظت بثباتها، بل وواصل تقديمه الرسالة، في ثبات انفعالي يحسد عليه.

ومنذ بضعة أيام، تلقت مراسلة قناة «دويتشه فيله» قبلة خاطفة على الهواء، من مشجع اقترب منها، واحتضنها على الهواء، وقبلها.

 

أيضا حافظت المراسلة جولييت غونزاليس ثيران على ثباتها، وواصلت أداء عملها، وإن ظهرت فيما بعد واحتجت على ما تعرضت له من فعل تحرش صريح، وعبرت عن ألمها منه.

اللافت فيما حدث، أن واقعة القبلة الأولى لم تتطور إلى تفاعل بين المشجعة والمذيع المصري، أما واقعة القبلة الثانية، فامتدت وتواصلت، ربما نتيجة لشكوى المذيعة، وتعبيرها عن تضررها مما حدث، ووصفها له بأنه واقعة تحرش صريح، وهو ما أتفق فيه معها، إذ عاد المشجع، واتصل بقناة «دويتشه فيله» ليعتذر للمذيعة، فدار بينهما حوارا، قال فيه المشجع للمذيعة:«أود أن أقدم اعتذاري الشديد، لم أفكر ولم أتوقع أن ذلك سيؤثر فيك كثيرا، ويصدمك إلى هذا الحد».

أما المذيعة، فقد ردت على المشجع عبر «سكايب» قائلة: «أقدر فعلا اتصالك بالقناة للاعتذار عن سلوكك، لقد كان ذلك تصرفا غير مقبول، لكن اعتذارك كان صحيحا، وأنا أقبله».

قبلة على الخد، أثارت ضجيجا في الحادث الثاني، أما الواقعة الأولى، فمرت بسلام، يعترف المشجع الذي قبل المذيعة جولييت، أن قبلته تسببت في أن يتم ملاحقته بتهمة التحرش، وهو العمل الذي لن يمر بسلام في روسيا، أو في مكان في العالم. الواقعتان مثيرتان، وربما من طرائف المونديال، وإحدى الوقائع التي تخفف عنا أشياء أخرى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق