علوم مسرح الجريمة.. دور أثار الأقدام في كشف: الأعرج والسكران والأعور

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 04:00 ص
علوم مسرح الجريمة.. دور أثار الأقدام في كشف: الأعرج والسكران والأعور
أثار القدم-صورة أرشيفية
علاء رضوان

 

إن وجود أثار الأقدام في مكان وقوع الجريمة من شأنه أن يفتح الطريق أمام المحقق ليستدل على جملة من الأمور ويصل إلى نتائج عدة من ضمنها: الاستدلال على الطريق الذي سلكه الجاني، سواء عند دخوله إلى مسرح الجريمة أو عند خروجه منه أو الطريق الذي سلكه في هربه، الذي من شأنه تتبعه أي تتبع هذه الآثار الاهتداء إلى المكان الذي تم الاختفاء فيه.

«صوت الأمة».. رصدت أهمية أثار الأقدام فى اكتشاف بصمة الجاني سواء كان المتهم سليما، أو أعرج أو مشلول، أو أعور، أو سكران أو مضطرب.

فى هذا الصدد، يقول اللواء الكيميائي محمود الحارث الباسوسي، خبير فحص التزييف والتزوير والبصمات بمصلحة الأدلة الجنائية سابقا، إن وجود أثار الأقدام متعددة ومختلفة في شكلها وحجمها من شأنه أن يهدي المحقق إلى تعدد عدد الجناة، ومعرفة عددهم بتحديد أنواع وأشكال أثار الأقدام التي تخلفت في مسرح الجريمة. 

أثار الأقدام

 

اقرأ أيضا: خطوة رجلك هتجيبك.. متى تعتبر آثار الأقدام دليلا ماديا في الجرائم كبصمات الأصابع؟

وفقاَ لـ «الباسوسى» فى تصريح لـ «صوت الأمة»، فإن وجود آثر القدم من شأنه أن يكشف عن حالة الجاني في حالة ما إذا كان حافيا أو ينتعل حذاء، بل انه من الممكن أن يتم  الاهتداء من خلال  شكل الحذاء في بعض الأحيان إلى مهنة  صاحبه أو إلى نوع الحذاء، إذ ثمة أنواع من الأحذية تحمل في نعلها أشكالا ورسوما معينة يمكن أن تميزها عن غيرها، كما هو الحال في أحذية الجنود.

كما أن الاستدلال من «القدم» على طول صاحب الأثر، حيث وجد هناك تناسب بين أعضاء المخلوقات ومنها الإنسان، كما إن أثار الأقدام من الممكن أن تفتح السبيل أمام المحقق لمعرفة كيفية وقوع الجريمة، حيث أنها السبيل إلى معرفة سن الجاني بشكل تقريبي، حيث تقل أحجام أقدام الشبان دون سن الحادية والعشرين عن أحجام أقدام البالغين- بحسب الباسوسى.

 

39541-CGmUADoVIAAJ85t

اقرأ أيضا: علوم مسرح الجريمة.. تعرف على حجية البصمات في الإثبات الجنائي

أثار الأقدام، هى السبيل الذي يمكن من خلاله تضييق دائرة البحث وحصر الشبهة في فئة معينة في المشتبه بهم، ويستدل المحقق من خلال ملاحظته للأثر الأقدام عن الحالة التي عليها الجاني، وذلك من خلال ملاحظته شكل أثر القدم أو من خط سيره، ويتم من خلالها معرفة حالة الجاني، في حالة ما إذا كان واقفا أو يسير، فإذا كان سائرا فان مشط القدم يكون أكثر عمقا من الكعب على خلاف الأمر فيما إذا كان صاحب الأثر المشط غائرا.

71384-778788

 ويمكن من خلال «أثر القدم» معرفة بعض صفات الجاني من حيث بدانته، أو من حيث ما إذا كان يحمل حملا ثقيلا من حيث درجة عمق الأثر، أو الاستدلال على بعض صفاته، وما يعاني من علل سواء في قدميه، أو في غير ذلك حيث يمكن أن يستدل من خلال ملاحظة أثر القدم ما إذا كان صاحب  الأثر  سليما، حيث تكون خطاه متزنة ومتساوية الأبعاد، أو أعرجا، أو مشلولا، ويظهر ذلك من اختلاف خطى القدمين، أو أعور، ويظهر ذلك من خلال انحراف خط اتجاه السير إلى ناحية العين السليمة، أو سكران أو مضطرب، ويتبين ذلك من خلال اضطراب الخطوات وتعرج خط الاتجاه.  

اقرأ أيضا: علوم مسرح الجريمة.. دور البصمات فى كشف هوية سن وجنس وحرفة الجاني

218409-unnamed

وأخيرا صغيرا أو كبيرا ذكرا أو أنثى، وذلك من خلال حجم الأثر وشكله العام، وطول  الخطوات، ولهذا الأمر أهميته بالنسبة للتحقيق الجنائي، بحيث يحصر الشبه بالأشخاص الذين كشف الأثر عن عض صفاتهم، فإذا كان أثر القدم كشف عن أن صاحب الأثر أعور مثلا، فان من شأن هذا الأمر أن يستدعي المحقق إلى استبعاد المشتبه بهم سليمي النظر من محط اهتمامه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق