باريس نقطة الانطلاق.. تفاصيل مؤتمر المعارضة الإيرانية لفضح نظام الملالي

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 11:00 م
باريس نقطة الانطلاق.. تفاصيل مؤتمر المعارضة الإيرانية لفضح نظام الملالي
الرئيس الإيراني حسن روحاني
كتب أحمد عرفة

أصبح النظام الإيراني في موقف لا يُحسد عليه، في ظل تصاعد الاحتجاجات الإيرانية خلال الأيام الأخيرة، بالتزامن مع اقتراب موعد مؤتمر المعارضة الإيرانية المقرر له السبت المقبل، والذي يشهد دعم دولي، خاصة أنه يأتي في ظل تصعيد أمريكي ضد نظام الملالي.

الاحتجاجات الإيرانية وصلت إلى قصر خامئني، في ظل قمع قوات الباسيج للمحتجين الإيرانيين، وإخفاق النظام الإيراني في التعامل مع تلك الاحتجاجات الإيرانية.


تزايد الاحتجاجات الإيرانية

وأكد أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أن المتظاهرين الإيرانيين يتجهون إلى قصر خامنئي في طهران وحالة هلع تصيب كل الأجهزة الأمنية في إيران، فيما أقدمت قوات الباسيج على اعتقال 37 رجلا و8 من النساء شاركوا في التحركات.

من جانبه كشف الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، تفاصيل المؤتمر الذي من المقرر أنه تعقده المعارضة الإيرانية خلال الأيام القليلة المقبلة، لفضح نظم الملالي، وكذلك الشخصيات التي من المقرر أن تشارك فيه.


مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس

وقال الكاتب الكويتي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، إن العالم أجمع ضد النظام الكهنوتي الإيراني ثلاثين شخصية أمريكية عالية الرتبة ستحضر مؤتمر المعارضة الإيرانية السبت المقبل الذي سيعقد في باريس، والثلاثين شخصية أمريكية بعضهم من الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي وآخرين من مراتب سياسية أمريكية مهمة، ورجالات خليجية وشرق أوسطية ستحضر.

1
 

وأشار الجار الله إلى أن المظاهرات الحاشدة في إيران تهتف: "لا نريد حكم الملالي، كفى كفى"، البازار هو الذي أسقط حكم محمد بهلوي وهو الذي نصب الخميني وهو الذي سيسقط حكم الملالي الذي نهب ثروة إيران، والذي أساء لعلاقات إيران الدولية وتدخل بشؤون دول الإقليم وصدّر الإرهاب.


أزمة النظام الإيراني
وتابع الكاتب الكويتي: هذه المرة سيصعب قمع مظاهرات الشعب الإيراني، فالحرس الثوري وجهاز الأمن الإيراني مراقب من العالم ومن حلفاء إيران الصين وروسيا لمحت للنظام الإيراني أنها لن تستطيع عمل شئ أمام المطالب الشعبية الإيرانية، فالدولار وصل سعره ثمانيين ألف ريال إيراني المتظاهرون وصلوا إلى البرلمان وإلى بيت المرشد، والصين وروسيا حلفاء إيران أبلغوا النظام الإيراني أنهم لن يؤيدوه في قمع الشعب وتجاهل مطالبه.

واستطرد الكاتب الكويتي: المعروف أن أموال الشعب الإيراني تنفق على الإرهاب في اليمن ولبنان وسوريا والبحرين، فالشباب الإيراني لبوا دعوة المعارضة الإيرانية في الانضمام إلى المظاهرات الشعبية الإيرانية لإسقاط النظام المتخلف المارق كما يصفه العالم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق