هل تذكرون «النصر للسيارات»؟.. إليكم خطة السيسي لإعادة 132 مصنعا متوقفة منذ 14 سنة

الأربعاء، 27 يونيو 2018 10:00 ص
هل تذكرون «النصر للسيارات»؟.. إليكم خطة السيسي لإعادة 132 مصنعا متوقفة منذ 14 سنة
الرئيس عبد الفتاح السيسى ورئيس الوزراء مصطفى مدبولي
أمل غريب

تعمل غالبية مصانع قطاع الأعمال العام، بنصف أو أقل من طاقتها، إلى جانب وجود عدد من المصانع المغلقة منذ سنوات، بسبب اتجاه مجالس إدارتها لإخضاعها للتصفية، فضلا عن وجود مشكلات بين الحكومة وبين بعض المستثمرين، وهي الأمور التي كانت تعتبر جزء من سياسة حكومات مبارك المتعاقبة، بدء من وزارة حكومة الدكتور عاطف عبيد الذي وضع خطة التثبيت والتكييف الهيكلي المعروفة باسم «الخصخصة»، ما أدى إلى توقف أغلب مصانع القطاع العام وتشريد العمال من خلال برامج المعاش المبكر، فكان سببا رئيسيا في ضياع ضلع أساسي من أضلع الدخل القومي، وضياع الصناعة الوطنية وانهيار الأيدي العاملة.

عاطف عبيد رئيس وزراء مصر الأسبق
عاطف عبيد رئيس وزراء مصر الأسبق

على مدار 4 سنوات من تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي منصبه، عكف على الأطلاع على التقارير والدراسات التي يعدها خبراء الصناعة والاقتصاد في مصر، لإعادة ريادة مصر الصناعية، والتي كانت تغزو كبرى دول العالم بمنتجاتها، وفي مقدمتها منتجات الغزل والنسيج، إيمانا منه أن الاستمرار في جهود النهوض بقطاع الصناعة المصرية بوصفها أحد أهم دعائم الاقتصاد القومي، والتركيز على دعم والارتقاء بالصناعات التي تتمتع بها مصر.

كان للرئيس السيسي، اتجاه قومي وجه من خلال بتنفيذ خطط إنشاء مدن صناعية متكاملة، مثل «الروبيكي للجلود، ودمياط للأثاث»، إلى جانب تأكيده على التشديد على الأخذً في الاعتبار لما توفره تلك المدن من مزايا وتقديم التدريب الحرفي اللازم.

قائمة أبرز المصانع المتوقفة عن الإنتاج

الشركة العامة لمنتجات الجوت.

شركة المراجل البخارية والنقل والهندسة.

 شركة الورق للشرق الأوسط (سيمو).

 شركة طنطا للكتان.

 الشركة الأهلية للصناعات المعدنية.

شركة النصر لتصنيع السيارات.

 شركة النيل لحليج الأقطان.

 الشركة العامة للورش (الترسانة).

شركة سيمو للورق
شركة سيمو للورق

 

الشركات المتوقفة جزئيا عن العمل:

شركة مصر إيران للغزل.

 الشركة العربية وبولفارا للغزل والنسيج.

 شركة فستيا للملابس الجاهزة.

 شركة النصر لصناعة الكوك.

الشركة العامة لصناعة الورق (راكتا).

شركة مطابع محرم الصناعية.

الشركة القومية للأسمنت.

الشركة المصرية للمواسير والمنتجات الأسمنتية (سيجوارت).

شركة النصر للأسمدة.

 شركة الدلتا للأسمدة.

الشركة المصرية للإنشاءات المعدنية (ميتالكو).

شركة النصر للمواسير.

 شركة النصر للمطروقات.

سيجوارت لصناعة الفلنكات
سيجوارت لصناعة الفلنكات

 

وتواجه وزارة قطاع الأعمال العام، عدد من التحديات لتنفيذ خريطة الإصلاح الخاصة بالشركات التابعة لها، والتي تبلغ 126 شركة، ومنها شركات استطاعت تحقيق أرباح بعد إعادة هيكلتها ذاتيًا، بعدما تم بيع أصولها الغير مستغلة، أو من خلال توقع عقود شراكة مع القطاع الخاص، أو تأجير بعض فروع تلك الشركات، ومنها شركة الأزياء الحديثة (بنزايون).

شركه بنزيون
شركه بنزيون

 

شركات نجت من مقصلة «التصفية»       

رفضت اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، وكيل اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، تصفية أو إعلان إفلاس شركات قطاع الأعمال، ورأت ضرورة بحث طرق مبتكرة لدعمها للخروج من الخسائر التي تمر بها، الأمر الذي كان بادرة أمل أمام الشركات التي كانت مهددة بالتصفية، والاتجاه لوضع خطة للتعامل مع الشركات المتوقفة وإحياء نشاطها من جديد، وهم على النحو التالي:

- الشركة الإسكندرية للتبريد، التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير، وتم دمجها مع شركة النصر العامة للمقاولات (حسن علام).

- المتحدة للإنتاج الداجني، وكانت أكبر أمبراطورية للدواجن في مصر والشرق الأوسط، استطاعت في السابق، نشر المنتج المصري في السوق المحلي والتصدير إلى الأسواق الخارجية.

- الشركة التجارية للاخشاب، ووضعت تحت بند التصفية بعد انهيار شركة القابضة للتجارة، إلا أنها انضمت إلى الشركة القابضة للنقل البري عام 2009، وحققت أرباح 72 مليون جنيه.

- شركة القاهرة للمنسوجات الحريرية.

- شركة القاهرة للصباغة والتجهيز، وتم بيع الأصول الخاصة بها، ولم يتم إعادة النشاط مرة أخرى.

- شركة النصر لصناعة السيارات.

- شركة النصر للزجاج والبللور.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق