التنين ينفخ ناره في وجه العم سام.. حزمة إجراءات انتقامية واسعة من الصين ضد أمريكا

الخميس، 28 يونيو 2018 12:00 م
التنين ينفخ ناره في وجه العم سام.. حزمة إجراءات انتقامية واسعة من الصين ضد أمريكا
الرئيس الصيني شي جين بينج

على مايبدو أن الرئيس الأمريكي، بدأ في إثارة غضب التنين الصيني، ذلك بعد فرض لضرائب على بعض المنتاجات الصينية، والتهديد الذي برز مؤخرا بفرض رسوم جمركية على البضائع الصينية يوميا، وهو ما دفع الصين للقيام بإجراءات انتقامية ضد الولايات المتحدة، في إطار الحرب التجارية التي أشعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فتيلها عبر التعريفات الجمركية التي فرضها على البضائع الصينية.
 
أبلغ الرئيس شي مجموعة من (20) من كبار المديرين التنفيذييين الأمريكيين والأوروبيين، أن بكين تخطط للرد على الرئيس الأمريكي، ذلك في أعقاب فرض ترامب التعريفات العقابية ضد المنتجات الصينية الأسبوع الماضي- بحسب تقرير صحفي نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، الأمريكية.
 

وأضافت الصحيفة الأمريكية، أن الرئيس الأمريكى يبدو أنه استشعر الخطر وسط تحذيرات الخبراء الدوليين من أثر الصراع التجارى بين القوتين الاقتصادتين، على الاقتصاد العالمى فضلا عن العواقب الداخلية، حيث بدا ترامب، خلال خطاب ألقاه، الأحد، منتدى للجمهوريين فى لآس فيجاس، متراجعا عن كل التهديدات مؤكدا أنه سيكون قادرا على حل مشكلة النزاعات التجارية مع الصين، كونه أنشأ «علاقة جيدة» مع رئيس جمهورية الصين الشعبية شى جين بينج.

وقال الرئيس الأمريكى: «ربما نكون قد خسرنا 500 مليار دولار خلال العام الماضى فى التجارة مع الصين، لذلك أطلقنا عملية المفاوضات، وأعتقد أن هذا سيتم تسويته مع الصين، لأن لدينا علاقات جيدة جدا مع الرئيس الصينى شى جين بينج»، واعرب ترامب عن أمله فى التوصل إلى "تفاهم مع الصين" بنهاية المطاف.

 

ونددت وزارة التجارة الصينية فى بيان سابق لها بـ«فرض ضغوط قصوى وابتزاز»، مشيرة إلى أن هذه الممارسات  تتعارض مع الاتفاق الذى توصل إليه الجانبان مرات عدة خلال مشاوراتهما" فى الأسابيع الماضية.

وحذرت الوزارة من أنه وإذا ابتعدت الولايات المتحدة عن المنطق ونشرت قائمة (بالسلع المستهدفة) فإن الصين ستجد نفسها مضطرة لاتخاذ مجموعة من التدابير الشاملة المتناسبة كما ونوعا، واتخاذ إجراءات مضادة قوية.

ومن جانبه قال كريستوفر بالدينج خبير الاقتصاد فى كلية التجارة «إتش إس بى سى»: «الصين ليس لديها خيارات عددية فهى لا تستورد الكثير من المواد من الولايات المتحدة وليس هناك منتجات إضافية يمكن فرض رسوم عليها».

وأضاف كريستوفر بالدينج، أنه يمكنها أن تحقق حول كل الشركات المرتبطة بالولايات المتحدة لكن ذلك سيدعم حجج ترامب بشكل إضافى، قائلا: «على عدة أصعدة، الصين ليس لديها قدرة كبيرة على الرد».

وفى حال تنفيذ الصين تهديدها بفرض الرسوم الجمركية، فإن إيرادات أمريكا من الصادرات النفطية سوف تتراجع، وستصبح مجبرة على تصدير الخام بمزيد من الخصومات، من أجل جذب مشترين جدد بعد أن خسرت ثانى أكبر أسواقها النفطية بعد كندا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق