إلى من نسى: لهذه الأسباب قمنا بثورة 30 يونيو

السبت، 30 يونيو 2018 06:00 ص
إلى من نسى: لهذه الأسباب قمنا بثورة 30 يونيو
ثورة 30 يونيو
كتب محمود حسن

5 أعوام مرت على ثورة 30 يونيو، الغالبية العظمى من المصريين يتذكرون تلك الأيام العصيبة التى دفعت المصريين للخروج فى الشوارع خلال أكبر حشد فى تاريخ البلاد، والبعض ينسون كيف أحال الإخوان أيامنا إلى "رعب" و"خوف" و"ذعر"، ومحاولة استئثار بالبلاد، فى السطور التالية نذكر هؤلاء الذين نسوا، لماذا قام الشعب المصرى بثورة 30 يونيو:

 


1- لأنهم قالوا: البلد بلدنا واللى مش عاجبه يمشى

هل تذكر كيف تعامل الإخوان مع اول اختبار ديمقراطى فى تاريخ مصر ما بعد ثورة 25 يناير؟،حول الإخوان استفتاء مارس من مجرد استفتاء على 6 مواد دستورية إلى استفتاء على الدين نفسه، أصبح من يرفض التغيير هو عدو للإسلام ويريد إلغاء مرجعيته من الدستور رغم أن المادة الثانية لم تكن أصلا مستفتى عليها، وبعد الانتخابات جاءت الكلمة الفاضحة، وقالت الصناديق للدين نعم، واللى مش عاجبه يروح كندا.

 


2-لأنهم اعتقدوا أنهم أفضل من المصريين

 

يقولون إن زلات اللسان توضح ما فى القلوب، هل تذكر ما قاله القيادى صبحى صالح، حين قال إن الإخوانى الذى يذهب ليتزوج من فتاة غير إخوانية، "فلوطة"، وإنه يستبدل الذى هو أدنى بالذى هو خير؟، نعم هكذا رآى الإخوان كل من هو إخوانى من غير المصريين ، الذى أدنى.

 


3- لأنهم اعتبروا معارضتهم خروجا عن الإسلام

 

هل تذكر مؤتمر دعم سوريا حين حشد الإخوان كل قوتهم لاستعراضها فى استاد القاهرة؟، يومها وصف الداعية الإخوانى الهارب محمد عبد المقصود من سيخرجون للتظاهر ضد حكم الإخوان بأنهم "كفار" ودعا عليهم، فى لقاء تليفزيوني قال صفوت حجازى ما هو أخطر، المعركة ليست مع مرسى أو غيره، بل هي معركة "الإسلام" و "اللا إسلام".

 

 

4- لأنهم هددونا بقطع رؤوسنا

 

هل تذكرون يوم استدعى الإخوان الإرهابيين القدامى ليكونوا فى مواجهتنا، طارق الزمر، محمد الظواهرى، صفوت عبد الغنى، عاصم عبد الماجد، كل هؤلاء الإرهابيون الذين خدعونا لسنوات بأنهم "تابوا" استجلبوهم من غياهب النسيان، ووضعوهم فى المقدمة ليهددونا بالقتل، سنحسقكم كما قال لنا طارق الزمر.


5- لأنهم إرهابيون

 

على عكس ما يعتقد الكثيرون لم ينتظر الإخوان لحمل السلاح بعد إزاحتهم من الحكم، السلاح كان موجودا فى الاتحادية، وفى أحداث أخرى كثيرة، كان هناك مع الإخوان اسلحة لمواجهة المظاهرات، هذه الفيديوهات التى صورها مواطنون عاديون، مثلا لتشكيل إخوانى مسلح يطلق النار على معارضين لمرسى فى ابريل 2013 ( قبل الثورة بشهرين ) ، وفى 28 يونيو 2013 ( قبل الثورة بيومين )

 

 

 



6- لأنهم قالوا عن أنفسهم أنهم "الإسلام"

 

اعتبر الإخوان كل من يعارضهم كافرا وخارجا عن الدين، يحارب الدين نفسه، فهم الإسلام ومن غيرهم الكفار، ففى هذا الفيديو يتكلم "صبحى صالح" القيادى الإخوانى، يصف الجماعة بأنها "الإسلام" و"طريق الإسلام"، بل ويشبه نفسه بالنبى صلى الله عليه وسلم، إذ يقول قالوا عن "النبى" بأنه كذاب، وقالوا أيضا عن صبحى صالح أنه كذاب!، ثم يشبه المعارضين بأنهم الكفار فى غزوة الأحزاب!، اعتبر الإخوان انفسهم الإسلام، ومن يعارضهم هو الكفر.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق