ثورة 30 يونيو أعادت مصر لمكانتها .. "خليجيون في حب مصر": مستمرون في دعم أم الدنيا

السبت، 30 يونيو 2018 10:00 م
ثورة 30 يونيو أعادت مصر لمكانتها .. "خليجيون في حب مصر": مستمرون في دعم أم الدنيا
احتفالات ذكرى ثورة 30 يونيو
مصطفى النجار

«سيظل حب الخليجيين لمصر وللرئيس عبدالفتاح السيسي، دون أن يتغير وسنظل داعمين للدولة المصرية»، هذا ما أكدته شخصيات خليجية ومسئولون مصريون حاليون وسابقون وبعض الفنانين، في احتفالية اليوم بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة لثورة ٣٠يونيو.
 
فقد هنأت جمعية "خليجيون في حب مصر" اليوم الشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو، حيث أقام الدكتور يوسف العميري مساء اليوم احتفالا بهذه المناسبة بحضور شخصيات خليجية ومصرية وذلك بمقر مؤسسة "خليجيون في حب مصر" في القاهرة.

وأكد "العميري" أن الخليجيون المحبون لمصر يحتفلون بهذا اليوم لتأكيد استمرار دعمهم الكامل لـ"أم الدنيا" وقائدها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مسيرة الاستقرار والتقدم.
 
وكشف الدكتور يوسف العميري مؤسس جمعية خليجيون في حب مصر، عن إعداد مهرجان سياحي كبير تحت عنوان "هنا القاهرة " في يناير المقبل علي غرار مهرجان " هلا فبراير الكويتي " لدعم السياحة المصرية والتسويق لها علي هامش  الحفل الذي نظمته  الجمعية  بمناسبة الذكري الخامسة  لاندلاع ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣، بحضور اللواء طارق مهدي محافظ الإسكندرية الاسبق و الفنانة نيهال عنبر و عدد من ممثلي رجال الاقتصاد والسياسة العرب، أن جميع المحال التجارية والبزارات والشركات السياحية ستشارك في ذلك الملتقي لمدة شهر كامل.

وأكد أن الجمعية تقدم يد العون لمصر وشعبها لتحقيق التنمية الاقتصادية المطلوبة مؤكدا أن هناك تنسيقا مع جهاز حماية المستهلك لضبط الأسعار والقيام بدوره المنوط به، مشيرا انه لا ينبغي أن يكون حب الخليجيون في حب من طرف واحد وينبغي علي الجهات المعنية المصرية أن تبادلنا نفس الحب.
 
قال اللواء راضي عبد المعطي ،رئيس جهاز حماية المستهلك، أن الدول العربية تدرك جيدا أن سقوط مصر إبان عهد جماعة الإخوان يعني سقوط الأمة العربية ، مؤكدا أن الوحدة والتوافق لمواجهة ذلك الخطر كان واضحا.
 
جاء ذلك خلال كلمته بفاعليات الحفل الذي نظمته  جمعية خليجيون في حب مصر حفلا بمناسبة الذكري الخامسة  لاندلاع ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣، بحضور الدكتور يوسف العميري رئيس الجمعية و اللواء طارق مهدي محافظ الإسكندرية الاسبق و الفنانة نيهال عنبر و عدد من ممثلي رجال الاقتصاد والسياسة العرب.

وقال الدكتور احمد ابوزيد الخبير في ادارة الازمات ان ماشهدته مصر قبل ثورة 30يونيو من استقطاب ديني حاد تكونت عنه عنه اذرع التطرف الميليشياوي التابعة للاخوان وكادت ان تدخل مصر الى نفق مظلم من الحكم الديني كاد ان يختطف هويتها لمئات السنين، واعتبر ابوزيد ان الجماعات الارهابية "سمعت ان الوطن غالي فباعته" ولكن الوعي الشعبي والجيش الوطني كان صمام الامان الذي احبط تلك المؤامرات. 
 
وأضاف عبد المعطي أن وزارة الداخلية قامت بدور كبير في الوقوف الي جانب الشعب المصري لمواجهة الخطر الإخواني ، مؤكدا أن إرادة الله شاءت أن يرسل الرئيس عبد الفتاح السيسي لإنقاذ مصر في الوقت المناسب وبناء الدولة المصرية و إعادتها ودعم مؤسسات الدولة .

وأشار إلى أن الإجراءات الإصلاحية التي قامت بها الحكومة حاليا تعد صحيحة لوضع مصر علي مسارها الصحيح خصوصا أن مصر تحارب الإرهاب وتقوم بالتنمية الاقتصادية في ذات الوقت.

وأكد أن الشعب المصري يقف الي جوار قياداتها من منطلق الثقة فيها و وحدة الصف العربي ونواجه التحديات علي قلب رجل واحد.
وقال خالد المجرشي الكاتب الصحفي السعودي ، إن الشعب المصري استطاع في ٣٠ يونيو أن يعيد الكرامة للشعب العربي وليس لمصر وحدها. 
وتابع المجرشي نقف مع مصر ليس منة ولكن رد للجميل علي الدول العربية والخليجية فقد تعلمنا في بلادنا من المدرسين والعلماء المصريين أو في الجامعات المصرية. 
 
وذكرت  الفنانة نهال عنبر ،ان ثورة ٣٠ يونيو كانت شاملة واستطاعت القضاء علي مخططات اسقاط الأمة العريية، مؤكدة أن الجميع نزل علي إرادة الشعب المصري، مؤكدة على وقوف الفن المصري بوجه محاولات اختطاف هوية مصر الحضارية.
 
وأضافت "عنبر" أن الوضع الراهن رغم صعوبته إلا أن الدولة المصرية لديها صلابة كبيرة وينبغي أن نتحمل لبناء الدولة.
 
وأوضح الكاتب الصحفي والمحلل السياسي بهاء الدين عياد، مقدم الحفل, ان الجيش المصري العظيم اكد دوره التاريخي والدستوري عندما انحاز للارادة الشعبية وانقذ مصر من مصير مجهول، مشيدا بالدور الخليجي في دعم مصر والذي اكده تحركات السعودية والامارات والكويت والبحرين خلال مرحلة ما بعد 30 يونيو سيما عندما وقف الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي الراحل في باريس بعد الثورة وما قدمته هذه الدول من دعم سخي إيمانا منها بدور مصر ووحدة الهدف والمصير المشترك.
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق