لجنة الشئون العربية بالبرلمان: لا تراجع عن قيام الدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو

الثلاثاء، 03 يوليه 2018 12:00 ص
لجنة الشئون العربية بالبرلمان: لا تراجع عن قيام الدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو
جاريد كوشنر
مصطفى النجار

كانت القضية الفلسطينية، وما يسمى بـ«صفقة القرن» حاضرة في مناقشات لجنة الشئون العربية بمجلس النواب خلال اجتماعها في الساعات الماضية.

قالت اللجنة من خلال عدد من أعضائها إن المبادرة الأمريكية لإعمار غزة بدعوى تخفيف المعاناة عن أهالي القطاع، وعن طريق جمع أموال خليجية لهذا الغرض تهدف إلى فصل القطاع عن الضفة الغربية وتمهد لصفقة القرن المشبوهة المزمع اِلإعلان عنها والتي يروج الرئيس الأمريكي ترامب لها عن طريق الوفد الأمريكي الذي زار المنطقة في الأيام الأخيرة.

إن الموقف المصري والعربي الثابت والمعلن في كافة مؤتمرات القمة العربية هو قيام الدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو 67 وعاصمتها القدس الشرقية، وهو موقف غير قابل للتفاوض أو التنازل، والمواقف الأمريكية المنحازة لإسرائيل ورفضها المتكرر صدور أي قرارات قد يمسها من مجلس الأمن باستخدام الفيتو، والسماح لها بقتل وإصابة المئات والآلاف من شعب غزة خلال مسيراته السلمية للعودة والغارات الإسرائيلية التي تدمر القطاع لا يتسق مع أي مبادرة أو ادعاء بمحاولة تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني، أو أهالي قطاع غزة بحسب ما كشفه اللواء سعد الجمال رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان.

 أكد «الجمال» أن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة هي مفتاح السلام في القضية ولا يجب المساس بها وهو ما أكد عليه العاهل الأردني خلال لقاءه برئيس الوزراء الإسرائيلي، وتظل السياسات والتحركات الدولية التي تقوم بها مصر سواء لدعم القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني أو استكمال المصالحة بين كافة الأطراف الفلسطينية محل تقدير واحترام من الشعب الفلسطيني بل والشعوب العربية وشعوب العالم الحر جميعها.

حذر «الجمال» من استمرار حالة الانقسام الفلسطيني، مطالباً بضرورة إزالة العقبات والعراقيل الموجودة أمام إتمام المصالحة، مشيرًا إلى أنه يصب في مصلحة إسرائيل ويزيد من معاناة الشعب الفلسطيني الشقيق الأمر الذي يحتاج معه إلى توحيد الصف بين كل الأطراف وتغليب المصالح الفلسطينية العليا على أية مصالح ضيقة أخرى.

أوصت اللجنة بمطالبة الجامعة العربية سرعة التحرك عربياً ودولياً لمواجهة المشاريع الأمريكية المشبوهة والتي تهدف إلى فرص حلول أمريكية وإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ونسف فرض السلام في المنطقة، وثمنت جهود القيادة السياسية المصرية الحثيثة والدؤوبة لرأب الصدع بين الأشقاء الفلسطينيين ودعمها الكامل والصادق للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وأكدت لجنة الشئون العربية بالبرلمان، على إقامة دولة فلسطين على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، وترفض اللجنة أي مساع للدول المنحازة التي تكيل بمكيالين نحو اغتصاب مزيد من الأراضي الفلسطينية تحت مسمى صفقة القرن.

وأدانت اللجنة الانحياز الكامل للولايات المتحدة الامريكية مع المحتل الاسرائيلي الغاشم واعلانها الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان الأممي ومساعيها المستمرة للضغط على كافة المنظمات الدولية لصالح إسرائيل.

وناشدت اللجنة الأخوة الفلسطينيين بنبذ الخلافات والفرقة وتنحيتها جانبا والبعد عن المصالح الضيقة وتغليب المصالح العامة للشعب الفلسطيني.

كما نددت اللجنة قيام إسرائيل بمصادرة الأراضي الفلسطينية وتماديها في بناء المستوطنات وتهجير الفلسطينيين من أراضيهم وهدم منازلهم، مطالبة بالإفراج عن الأسري الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

كما شددت اللجنة على ضرورة تكاتف دول العالم لتقديم كافة صور الدعم للأشقاء الفلسطينيين.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق