مهندس تلميع الإخوان.. ممدوح حمزة يعاود الدعوة إلى المصالحة مع «الإرهابية» (صورة)

الإثنين، 02 يوليه 2018 10:00 م
مهندس تلميع الإخوان.. ممدوح حمزة يعاود الدعوة إلى المصالحة مع «الإرهابية» (صورة)
مصطفى الجمل

وما يزال الرجل يروج الشائعات ويتحرى تلفيق التهم لمن حوله ومن هم بعيدون عنه حتى يكتب عند الله والشعب «اخوانجياً»، لا يرى أمامه إلا بث الفرقة والفتنة بين أطياف المجتمع الذي لفظه في مثل هذا التوقيت من خمس سنوات، بثورة حكى العالم كله عنها.

أحد هؤلاء الحريصين كل الحرص على أن يكملوا حياتهم بالكذب ونشر شائعات لا فائدة منها سوى الترويج للجماعة الإرهابية وتلميع وجهها، المهندس ممجوح حمزة، الذي بدأ مسيرته السياسية كرجل ليبرالي، يمقت اليمين بكل صوره إلا أنه سريعًا ما سقط القناع عن وجهه، كاشفاً صلاته القوية بالجماعة الإرهابية في الداخل والخارج.

منذ سقوط الجماعة الإرهابية ويروج «حمزة» لمشروع المصالحة بين الإخوان والدولة، متجاهلاً ما ارتكبوه من أعمال عنف وقتل وترهيب للآمنين من المدنيين والعسكريين، معتبراً كل ما استشهدوا من أبطال القوات المسلحة والشرطة المصرية، صفراً لا ذكر له في المعادلة ولا يجب الالتفات إليه.

كل مرة كان يدعو فيها «حمزة» للمصالحة مع الجماعة الإرهابية كان يقابل بموجة لا أول لها ولا آخر من المعارضة القوية من أبناء مصر المخلصين، إلا أنه لا يكل ولا يمل، حتى خرج عليناً مؤخراً عبر صفحته الرسمية على موقع التغريدات القصيرة «تويتر» بمنشور يدعي فيه أنه سمع من أحد مصادره أن النظام ينتوي عقد مصالحة مع جماعة الإخوان.

لم يوضح «حمزة» طبيعة المصدر المقرب الذي يثق به إن كان من جماعة الداخل التي تدفع له منذ ثيام ثورة 30 يونيو لتبييض وجهها أمام الرأي العام، أم أنه من التنظيم الدولي الذي يدعمه بكل ما أوتي من قوة لتشوية الدولة المصرية، فقط تسائل «حمزة» في نهاية تدوينته :«ما مصير المحكوم عليهم بالانضمام لجماعة إرهابية».

ممدوح حمزة

اعتدنا من جماعة الإخوان الإرهابية، وأذرعها في كل مكان أن تستخدم أطرافاً يبدون لعدد من غير المتخصصين غير تابعين لهم في نشر ما يريدون من شائعات، وكان لشائعة المصالحة نصيب الأسد من قائمة الشائعات المرصودة لنشرها في المجتمع المصري بهدف بث الفرقة، وها هو وصل الدور لعراب الجماعة ممدوح حمزة ليكمل ما بدأه رفاقه في جماعة «احنا مش اخوان بس بنحبهم» كحازم عبد العظيم ويحي القزاز وآخرون.

وحتى لا  يخرج علينا المهندس الليبرالي شكلاً إخواني موضوعاً، وينتفض نافياً عن نفسه تهمة التعاون مع الجماعة الإرهابية، نود هنا أن نذكره بسقطته آخر العام الماضي، عندما الرئيس الأمريكى ترامب إلى معاملة كبار كوادر الإخوان المحبوسين على ذمة قضايا عنف وإرهاب، معاملة الناشطة الأمريكية آية حجازى، ومطالبة السلطات المصرية بالإفراج عنهم رغم مسئوليتهم عن جرائم العنف والإاهاب التى ارتكبتها خلايا الإخوان فى مصر، حيث طالب حمزة، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالتدخل للإفراج عن مهدي عاكف ومحمود الخضيرى.

46166-ممدوح-حمزة-يخرف-على-تويتر

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق