سيدات البرلمان لحكومة «مدبولي»: اهتمام الدولة بالمرأة «طفرة» سيشهد عليها التاريخ

الثلاثاء، 03 يوليه 2018 05:00 م
سيدات البرلمان لحكومة «مدبولي»: اهتمام الدولة بالمرأة «طفرة» سيشهد عليها التاريخ
البرلمان - أرشيفية
مصطفى النجار

يشمل التشكل الحكومي الجديد برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء  8 وزيرات، في سابقة هى الأولى من نوعها في تاريخ الحياة السياسية في مصر، ووسط هذه التغيرات التى طرأت على الساحة السياسية، كان لابد الاستماع لأصوات نائبات الشعب تحت قبة البرلمان عقب إدلاء رئيس الحكومة ببيانه أمام البرلمان اليوم. 
 
قالت إلهام المنشاوي عضو لجنة الصحة بمجلس النواب عن محافظة الاسكندرية، إن الحكومة الجديدة مطالبة بتحسين مستوي الخدمات العامة ومعالجة المشاكل والتكدسات المرورية في المحافظات الناتجة عن التخطيط العشوائي للمدن والطرقات، مؤكدة أنه يمكن الاستعانة بالقوات المسلحة للاستفادة من خبراتها في التخطيط العمرانى.
 
وأكدت المنشاوى، في تصريح لـ«صوت الأمة»، على أن النساء حتى الآن لا يحصلن على القدر الكافي من التدريب في المواقع الحكومية لذلك نجد نموذج «مدام عفاف» بكثرة، وهى المرأة التى اختيرت في موقع عمل حكومى لا يصلح لها كما أنها لم تحصل على تدريب مؤهل لقضاء حوائج الناس بشكل احترافي، وعلى الحكومة الجديدة أن تستوعب من التجارب السابقة بإعطاء المرأة المزيد من فرص العمل لأنها لم تعد نصف المجتمع كما كان يقال بل أصبحت هى التى تعول الأسرة ودورها مهم في الاستقرار المالى وتربية الأطفال وبالتالى ينعكس ذلك على المجتمع وتقليل معدلات الجريمة بكافة أنواعها.
 
من جانبها، قالت غادة عجمي وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن الدكتور مصطفى مدبولى سيقوم بالمهمة الموكلة له على أكمل وجه فهو نفس الشخص الذى نجح بشكل منقطع النظير في توفير مشروعات الإسكان الاجتماعى والمتوسط والتوسع في الظهير الصحراوى للمدن وهو أحد المسئولين الرئيسيين عن العاصمة الإدارية الجديدة، مؤكدة أن كل هذه الإنجازات تؤكد أنه رجل دولة من الطراز الرفيع، وسيكون محملًا بالعديد من المطالب والملفات خلال الفترة الخاصة خاصة وأنه أعلن اليوم في البرلمان ان مصر ستشهد طفرة في العديد من الملفات.
 
وأضافت غادة عجمى، في تصريح لـ"صوت الأمة"، أن الاهتمام بالنساء لم يعد تفضل يقدمه مسئول بل واجب على كل شخص وطني، فالطاقات النسائية المعطلة كبيرة وعدم استغلالها يعني أن مؤسسات الدولة تُهدر أغلي ثروة لديها، لذلك يجب تمكين المرأة بالعلم من المواقع القيادية بكل المحافظات والوزارات، مؤكدة أن وجود 8 وزيرات لأول مرة في تاريخ مصر هى بوادر أمل بإعطاء المرأة مكانتها وقيمتها في المجتمع.
 
أما النائبة جليلة عثمان عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، فأكدت على أن الحكومة يجب أن تساهم في تصحيح صورة المرأة في الإعلام من خلال وسائل الإعلام القومية، وأن تدعم احترام المرأة وذلك بالإسراع في تقديم مشروع قانون الأحوال الشخصية بما يحفظ للمرأة كافة حقوقها خاصة وأن القانون الحالي أصبح لا يصلح لمقتضيات تطور العصر.
 
وأوضحت جليلة عثمان، في تصريح لـ"صوت الأمة"، أنه إذا لم يحسب للحكومة الجديدة سوي إنجاز قانون الأحوال الشخصية، فإن ذلك إنجازًا كبيرًا لأنه يحفظ أمن واستقرار المجتمع خاصة في ظل ارتفاع نسب الطلاق ووجود عشرات بل مئات الآلاف من الدعاوي القضائية بسبب المستحقات المالية وحضانة الأبناء وغيرها من أمور الأحوال الشخصية، كذلك فأن الحكومة مطالبة بتحسين أوضاع الفقراء، فكلنا نعلم أن هناك مشاكل في توفير السلع التموينية التى تصرف على بطاقات الدعم، ويجب أن تكون الحكومة متجردة من الانفعالات الشخصية للوزراء كما كان يحدث في حكومات سابقة، ويجب أن تختفي نبرة "أنا الوزير" وأن يحل محلها "نحن نعمل من أجل الصالح العام".
 
من ناحيتها، حذرت النائبة مايسة عطوة، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، من إهمال دور المرأة العاملة، مؤكدة على أنها أساس تطور المجتمع واهتمام الحكومة بها وبتوفير المناخ المناسب للعمل وحفظ حقوقهم ما سيؤدي لزيادة الانتاج وازدهار مصر وتحقيق الخطة الحكومية الهادفة.
 
وشددت عطوة في تصريح لـ"صوت الأمة"، على أن الاهتمام بالمرأة وإعطاءها حقوقها كاملة سيؤدي بمصر إلى طفرة سواء في القطاع العمالى ومعايير منظمة العمل الدولية، أو العوائد الانتاجية المحلية التى تعود بالخير على الشعب المصري بأكلمه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق