لماذا تحارب أمريكا شركات الصين التكنولوجية؟

الأربعاء، 04 يوليه 2018 02:00 ص
لماذا تحارب أمريكا شركات الصين التكنولوجية؟
شركة ZTE
كتبت- رانيا فزاع

الخلافات التجارية بين الصين وأمريكا لا تتوقف عند حد حرب تجارية برسوم جمركية تصل قيمتها لمليارات الدولارات، ولكن تأثيرها يمتد إلى الشركات التكنولوجية أيضا، ما يدل على ذلك هو ما حث من قبل من عملاق الاتصالات الصينية (ZTE)، وما حدث أمس مع شركة تشاينا موبايل .
 
وأرادت شركة تشاينا موبايل (CHL) توفير الهاتف الخلوي وغيره من خدمات الاتصالات بين الولايات المتحدة والدول الأخرى. وقدمت طلبًا للحصول على ترخيص للجهات التنظيمية الأمريكية في عام 2011.
 
يوم الاثنين، أوصت الإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات، وهي فرع من وزارة التجارة الأمريكية، لجنة الاتصالات الفيدرالية بنفي الطلب.
 
ويمكن أن يؤدي التحرك ضد شركة صينية بارزة إلى زيادة الخلاف المرير بين واشنطن وبكين بسبب التجارة والتكنولوجيا.
 
وقالت هيئة الاتصالات في إحدى المذكرات: «لآن تشاينا موبايل عرضة للاستغلال والتأثير والسيطرة من جانب الحكومة الصينية ، يعتقد الفرع التنفيذي أن منح تطبيق تشاينا موبايل.. سيؤدي إلى مخاطر كبيرة وغير مقبولة للأمن القومي وتطبيق القانون».
 
وقال إن منح الصين تشاينا موبايل الوصول إلى سوق الاتصالات الأمريكية يمكن أن يؤدي إلى زيادة في التجسس الصيني. ويمكن أن تمر المكالمات الهاتفية أو الاتصالات الأخرى من الوكالات الحكومية الأمريكية إلى وجهات دولية عبر شبكة تشاينا موبايل، حتى لو لم تكن الوكالات عملاء للمشغل، وفقا للإيداع.
 
ولم ترد شركة تشاينا موبايل التي لديها أكثر من 900 مليون عميل للهاتف المحمول على المزاعم السابقة حتى الآن.
 
ومن المتوقع  بحسب موقع (cnn money)، أن يكون لرفض الولايات المتحدة تأثير ضئيل على دخل الشركة. تمثل حسابات الاتصال الدولي نسبة ضئيلة من إيرادات تشاينا موبايل، وفقا لما ذكره راماكريشنا ماروفادا، وهو محلل لدى دايوا كابيتال ماركتس.
 
تصاعد التوتر
وتأتي هذه التوصية ضد شركة تشاينا موبايل في وقت تصاعدت فيه حدة التوترات التجارية والأمنية بين الولايات المتحدة والصين.
 
وتحاول إدارة ترامب، مواجهة طموحات الصين في أن تصبح رائدة تكنولوجيا عالمية، متهمة الصين بالضغط على الشركات وسرقة الملكية الفكرية للمضي قدمًا. في حين تنفى بكين هذه الادعاءات.
 
وواجهت سلسلة من شركات التكنولوجيا والاتصالات صعوبات بشأن مخاوف أمنية محتملة. فمنعت إدارة ترامب في (مارس) شركة صناعة الأجهزة البصرية (Broadcast) (AVGO) 117 مليار دولار لشراء شركة (Qualcomm) المنافسة. (QCOM)، وكان أحد المخاوف التي استشهد بها هو أن هذا الاتفاق قد يتسبب في تخلف الولايات المتحدة عن تطوير تكنولوجيا الجيل الخامس، والسماح للصين بالاضطلاع بدور الريادة.
 
كانت شركة الهواتف الذكية والاتصالات الصينية (ZTE ZTCOF) في أزمة منذ أبريل عندما حظرت وزارة التجارة الأمريكية على الشركات الأمريكية بيعها لمكونات حيوية.
 
وقالت وزارة التجارة إنها فرضت الحظر على شركة زد تي إي لأن الشركة انتهكت صفقة عام 2017 التي وافقت بموجبها على دفع غرامة لانتهاكها العقوبات المفروضة على إيران وكوريا الشمالية.
 
أبرمت إدارة ترامب صفقة جديدة مع الشركة في وقت سابق من هذا الشهر لإنهاء الحظر في مقابل فرض غرامة إضافية وإجراء إصلاح شامل في الإدارة. لكن (ZTE) لا تزال تواجه مستقبلاً غامضاً ، ويسعى بعض أعضاء الكونغرس للحفاظ على الحظر.
 
وكانت الحكومة الأمريكية حذرة من دخول الشركات الصينية إلى شبكات الاتصالات الأمريكية. وكشف تقرير للكونجرس لعام 2012 أن شركة (ZTE)، ومنافستها الصينية الأكبر من هواوي شكلت تهديدات أمنية قومية كبيرة ولا يمكن الوثوق بها في أن تكون خالية من نفوذ الدولة الأجنبية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق