لندن تستفز وموسكو ترد.. من ينتصر في معركة "غاز الأعصاب"؟

الخميس، 05 يوليه 2018 10:51 م
لندن تستفز وموسكو ترد.. من ينتصر في معركة "غاز الأعصاب"؟
بوتين وتريزا ماي
كتب أحمد عرفة

 

ما زالت الأزمة البريطانية الروسية مشتعلة حتى الآن، بعد واقعة إصابة مواطنين بريطانيين بغاز الأعصاب، وهو الأمر الذي استفز الجانب الروسي الذي يرى أن هذه الواقعة هي محاولة من جانب لندن لتوجيه اتهامات جديدة ضد موسكو مما يشعل الصراع بين الدوليت خلال الفترة الحالية.


أزمة بين بريطانيا وروسيا

البداية كانت بإعلان الشرطة البريطانية بحدوث واقعة تسميم مواطنين بريطانيين في مدينة إيمزبري، مشيرة إلى أن الواقعة تشبه إلى حد كبير واقعة محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال ونجلته بغاز الأعصاب.


تسمم مواطنين بريطانيين بغاز الأعصاب

خرج بعدها قائد شرطة مقاطعة ويلتشاير، كير بريتشارد، ليؤكد أن إصابة شخصين فقط دليل على أن هذا هجوم محدود وليس واسع النطاق، وأن الشرطة البريطانية اتخذت عبرا كثيرة من الحادث السابق في ساليزبوري.

 

الواقعة استفزت روسيا، لتخرج بعدها بساعات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، لتدعو الحكومة البريطانية إلى الكف عن المكائد والألاعيب بالمواد الكيميائية على خلفية إصابة شخصين بمواد كيميائية سامة في بريطانيا، وعدم الرضوخ للعبة السياسية القذرة التي بدأتها بعض القوى في لندن، وإلى البدء بالتعاون مع الأجهزة الأمنية الروسية في التحقيق، علما بأن الحديث يدور عن مواطنين روسيين أيضا.


رد روسيا على الاتهامات البريطانية

ونثلت موقع "روسيا اليوم"، عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، تأكيدها أهمية فتح تحقيق شامل، مؤكدة استعداد الأجهزة الأمنية الروسية لمثل هذا العمل، داعية رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى الكف عن المكائد والألاعيب بالمواد الكيميائية السامة، لافتة إلى أن الحكومة البريطانية ستضطر لتقديم اعتذار عن كل ما اقترفته، سواء لروسيا أو للمجتمع الدولي بأسره.

 

تأتي تلك التصريحات بعد ساعات قليلة من إعلان السفارة الروسية في لندن، أن موسكو لم توجه أي دعوات إلى سياسيين بريطانيين لحضور مباريات كأس العالم 2018 لكرة القدم، لافتة إلى أنت القرار اتخذته سلطات المملكة، حيث نقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية عن السفارة الروسية في لندن، تأكيدها أن موسكولم توجه أي دعوات شخصية لسياسيين بريطانيين لحضور كأس العالم، حتى تسحب! والمعروف أن القرار بعدم حضور المونديال على المستوى الرسمي اتخذته لندن ، بل إنه كان هناك دعوات تسمع في بريطانيا إلى مقاطعة بطولة كأس العالم في روسيا.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق