جولات تميم الفاشلة.. اعترافات أمير قطر حول فشل الصفقة الروسية

السبت، 07 يوليه 2018 06:00 ص
جولات تميم الفاشلة.. اعترافات أمير قطر حول فشل الصفقة الروسية
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

تشير التصريحات الأخيرة التي أدلى بها تميم بن حمد، الأمير قطري خلال زيارته لفرنسا، حول فشل إتمامه صفقة أسلحة الدفاع الجوي الروسي أس-400، فشل الجولات الخارجية التي أجراها الأمير القطري لدول أوروبا، كما يؤكد أن دول أوروبا بدأت تتخذ مواقف ضد تنظيم الحمدين.


صفقات قطر مع الغرب

قطر سعت منذ إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب، مقاطعة قطر في 5 يونيو قبل الماضي، لعقد عدة صفقات أسلحة مع حكومات غربية على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا وبريطانيا والمانيا بجانب روسيا، إلا أن الزيارة التي أجراها سابقا تميم بن حمد لروسيا ولقاءه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فشلت تماما خاصة أنها جاءت تزامنا مع اشتعال الأزمة بين بريطانيا وروسيا على إثر واقعة تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال ونجلته.

 

وذكرت صحيفة "العرب" اللندنية، أن أمير قطر اعترف خلال الساعات الماضية، أنه لم ينجح في الحصول على أي تعهد من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول حصول قطر على صفقة أس-400، حيث أنه ناقش خلال لقاءه الذي أجراه مع الرئيس الروسي خلال الزيارة التي أجراها لموسكو شراء نظام دفاع جوي متقدم من روسيا، إلا أنه لم يتم اتخاذ قرار بهذا الشأن


ابتعاد روسيا عن قطر

وأوضحت الصحيفة، أن تصريحات تميم بن حمد الأخير تعكس وجود مقاربة روسية تقوم على إعطاء الأولوية لعلاقتها مع السعودية ومصر والإمارات والبحرين، والنأي بالنفس عن محاولات الدوحة تدويل أزمتها مع الدول العربية بدل البحث عن حل داخل مجلس التعاون الخليجي.


اعترافات تميم بن حمد

ولفتت الصحيفة، إلى أن اعترافات أمير قطر تعكس اعترافا واضحا بانهيار الصفقة التي كانت الدوحة تحلم بها لإحداث توازن مع السعودية، مشيرة إلى أن موسكو فضلت مصالحها مع السعودية وبقية دول المقاطعة على العلاقة مع قطر، خاصة أن أنباء التي ترددت بشأن أن قطر على وشك شراء نظام أس-400 الصاروخي، أثارت استياء السعودية التي تردد أنها حذرت من خطورة الصفقة.

 

وكان ائتلاف المعارضة القطرية، أكد في بيان له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أن المنظومات الإخوانية في المغرب العربي تتلقى المزيد من الدعم المادي من نظام تميم ويترافق هذا مع توجيهات خطيرة أعطيت لهم تدعو لتفعيل التحريض وزرع الفتنة بين الشعب والمؤسسات الحكومية.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق