القضاء على ميراث عيسى حياتو.. هكذا ينهي الكاف عصر الفساد في الكرة الأفريقية

الأحد، 08 يوليه 2018 07:00 م
القضاء على ميراث عيسى حياتو.. هكذا ينهي الكاف عصر الفساد في الكرة الأفريقية
رئيس اتحاد غانا لكرة القدم

سنوات طويلة قضاها الكاميروني عيسى حياتو على رأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، شاع خلالها الفساد في أروقة الاتحاد، وضربت المصالح والبيزنس أسس صناعة كرة القدم في القارة السمراء.
 
بعد رحلة طويلة من الفساد الآمن المطمئن، نجح الاتحاد في قطع خطوة أولى مهمة على طريق التطهير، بإخراج عيسى حياته وزمرة من رجاله، واختيار أحمد أحمد خلفا له، لتتواصل رحلة القضاء على الفساد في أروقة الاتحاد، وصولا إلى أحدث قرارات "الكاف" بإيقاف 11 حكما لاتهامهم في قضايا فساد، كبداية جادة لوضع حد نهائي لفضائح الفساد الممتدة منذ سنوات، والتي تجددت في يونيو الماضي وتم تصنيفها باعتبارها الأكبر في تاريخ الكرة الأفريقية.
 
ويرصد صوت الأمة تطورات الأزمة التي شهدتها كرة القدم الإفريقية وتطوراتها التي ظهرت منذ يونيو الماضي وحتى الأيام الأخيرة، والتي انتهت بقرار الاتحاد الإفريقي إيقاف 11  حكما كبداية لحل الأزمة .
 
حيث ذكر البيان الذى نشره الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عبر موقعه الرسمى، أن لجنة الانضباط بالكاف أصدرت عدة قرارات بشأن الحكام المتهمين بالفساد الرياضى من مختلف الدول، منهم ما تم إيقاف بصورة دائمة وآخرين لفترات متفاوتة وذلك بسبب الحصول على رشاوى، ليأتي أكبر عقوبات على الحكم المساعد الكينى مروة رنج الذى تم إيقافه مدى الحياة من أى أنشطة كرة قدم بالقارة، والمساعد الجامبى جالو إبريما الذى تم إيقافه لمدة 10 سنوات وهى نفس مدة الإيقاف للحكم التوجولى يانيسو بيبو، والحكم الإيفوارى دينيس ديمبيلى إيقاف لمدة 6 سنوات.
 
 
 
 
137808-بيان-الكاف-بشأن-إيقاف-الحكام
 
 
 
بيان الكاف أوضح أنه تم تعليق العقوبات على 11 حكمًا آخر لحين مثولهم أمام المسئولين فى لجنة الانضباط يوم 5 أغسطس المقبل، منهم 10 من غانا.
 
وبدأت الأزمة في يونيو الماضي بإعلان الاتحاد الغاني لكرة القدم عن إيقاف النشاط الكروي في البلاد لأجل غير مسمى، بناء على توجيهات الحكومة الغانية على إثر قضايا الفساد التى طالت رئيس الاتحاد بالإضافة إلى 100 مسئول من القارة الإفريقية، بعد أن استيقظت غاما على فضيحة فساد مالى هزت الرياضة في هذه الدولة، حيث كشفت هيئة الإذاعة البريطانية BBCعن تورط كويسى نيانتاكاى، رئيس الاتحاد الغانى ونائب رئيس الاتحاد الأفريقى لكرة القدم "كاف"، والذى يعد ثانى أقوى وأكبر مسئول عن كرة القدم فى قارة أفريقيا بعد أحمد أحمد رئيس "الكاف"، فى قضية فساد كبرى.

 

 

رئيس اتحاد غانا

 

 

تحقيقا صحفيا سريا موثقا بالفيديو، أجراه شخص يدعى "أنس"، استغرق عامين عن كرة القدم فى أفريقيا، كشف عن تلقى أكثر 100 حكم ومسئول من الأفارقة، رشاوى مالية للتلاعب فى مباريات محلية ودولية، وقال صامويل أبو جينابور، نائب الرئيس ومدير الاتحاد الغانى، إنه تم تصوير نيانتاكى فى مقطع فيديو، وهو يستغل سلطته لحث "المستثمرين المحتملين" على المشاركة بأموالهم فى الاتحاد.

فى فيديو داخل غرفة فى أحد الفنادق ظهر نيانتاكى، الذى رأس الاتحاد الغانى منذ 2005 وانتخب عضوا فى مجلس الفيفا فى سبتمبر 2016، وهو يتلقى رشوة قيمتها 65 ألف دولار من رجل أعمال من المفترض أنه يسعى لرعاية الدورى الغانى، وعلى إثر ذلك أعلن كويسى استقالته من منصبه، واعتذر عضو مجلس الاتحاد الدولى لكرة القدم "الفيفا"، للرئيس الغانى نانا اكوفو-ادو وللحكومة عما وصفه بأنها "حماقة".

 تصاعدت الأزمة عندما قام وزير الرياضة الغانى، بحل اتحاد كرة القدم، على خلفية وجود فساد مالى ، وأصدرت الحكومة الغانية بيانا رسميا جاء فيه: "حكومة غانا تعرب عن صدمتها من مقاطع الفيديو التى صدرت مؤخرا عن الرشوة والفساد فى اتحاد غانا لكرة القدم".

منتخب غانا
 
وأضاف البيان: "ستتم إحالة جميع المسؤولين عن الفيديو إلى الشرطة، وسيتم حل الاتحاد وتشكيل هيئة جديدة"، ليعلن الاتحاد الدولى لكرة القدم (الفيفا) فور العلم بتلك الأنباء، فتح تحقيق مع كويسى نيانتاكى رئيس الاتحاد الغانى وعضو مجلس الفيفا، مع إيقافه لمدة 90 يوما بشكل مؤقت.

وتبحث إدارة الفيفا فى الوقت الحالى لتجميد نشاط كرة القدم فى غانا لأجل غير مسمى، فى أعقاب تلك الفضائح المدوية، بالإضافة إلى تدخل الحكومة فى نشاط الاتحاد الغانى  لكرة القدم، واتخاذ قرارات بإيقاف النشاط وحل الاتحاد دون الرجوع للفيفا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق