عواجيز الإخوان يهيمنون على أموال التنظيم.. هذه أسباب انشقاقات الجماعة

الإثنين، 09 يوليه 2018 08:00 ص
عواجيز الإخوان يهيمنون على أموال التنظيم.. هذه أسباب انشقاقات الجماعة
الاخوان
كتب أحمد عرفة

لا تزال الأزمة الداخلية التي تضرب جماعة الإخوان، تكشف المزيد من الفضائح التي وقعت داخل الجماعة وتحالفها، خاصة فيما يتعلق بملف الأموال داخل الجماعة الذي تسيطر عليه جبهة «محمود عزت».

اعترافات الإخوان
الاعتراف الإخواني الذي كشفه عز الدين دويدار، القيادي الإخواني الهارب في تركيا، والذي تمثل في إنفاق قيادات الجماعة الملايين، في تدشين الكيانات السياسية الفاشلة، وعقد المؤتمرات وإقامة الحفلات في مدينة إسطنبول التركية، في الوقت الذي تستمر فيه مسلسل فشل الجماعة، كما تتوصل الأزمات الداخلية للتنظيم.

كما فتح الاعتراف الإخواني ملف التبذير الذي تتبعه قيادات الإخوان واستغلال أموال الجماعة والتمويل الذي يأتي من قطر لصالح تلك القيادات، وهي الأزمة المستمرة منذ عدة سنوات وحتى الآن وتسببت في حدوث انشقاقات هائلة داخل التنظيم.

ملف الأموال والاختلاسات داخل الإخوان
في هذا السياق، قال هشام النجار، الباحث الإسلامي، في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، إن ملف الأموال والاختلاسات التي يتورط فيها قيادات الإخوان الكبرى يعد من ضمن أهم أسباب الانشقاقات التي تضرب الجماعة في الوقت الحالي لآن قيادات الإخوان تم اكتشاف حقيقتهم، واتضحت حقيقة التنظيم عندما ظهرت كيفية تعامله مع الأوضاع وقت الأزمات.

وأضاف الباحث الإسلامي، أن قواعد الجماعة اتضح أنها انتهازية، بالإضافة إلى عدم تفكيرهم سوى في البروباجندا التي تبقيهم في صدارة المشهد الإعلامي حتى ولو كان هذا الطرح الإعلامي بدون أساس واقعي وليس هناك ما يخدم عليه من وقائع وحقائق على الأرض.

فشل الإخوان
وكان عز الدين دويدار، القيادي الإخواني، اعترف في الذكرى  الـ5 لعزل محمد مرسي، بفشل كل الكيانات التي دشنتها الجماعة منذ عزل محمد مرسي، حيث لم تحقق تلك الكيانات أي هدف، كما اعترف القيادي الإخواني، أيضا في تصريحات له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أن بأن جماعة الإخوان كانت تعتمد على إدارة الولايات المتحدة الأمريكية السابقة بعد سقوط محمد مرسي، ولكن الأمر اختلف تماما مع وصول دونالد ترامب للحكم في واشنطن، فموقف النظام العالمي من الجماعة تغير الآن، حيث جاء ذلك بعد أن فشلت جماعة الإخوان مؤخرا في التحريض ضد الدولة المصرية في الذكرى الـ5 لثورة 30 يونيو.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق