أسرار أشهر زوجين بالوسط الفنى.. شويكار والمهندس جمعتهما الصدفة ولم يفرقهما الطلاق

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 11:00 م
أسرار أشهر زوجين بالوسط الفنى.. شويكار والمهندس جمعتهما الصدفة ولم يفرقهما الطلاق
شويكار وفؤاد المهندس
زينب عبداللاه

ارتبط الجمهور ارتباطًا شديدًا بالدويتو الناجح والأشهر فى عالم الفن والسينما والمسرح "شويكار وفؤاد المهندس"، أحبهما معا واستمتع بأعمالهما الخالدة على مدار سنوات طويلة.

ارتباط فنى وثيق جمع  بين شويكار وفؤاد المهندس، وعلاقة حب وزواج استمرت لفترة طويلة ، وحتى بعد طلاقهما ظل الحب والاحترام والتعاون الفنى بينهما ولم ينقطع ، حتى أن أى منهما لم يتحدث مطلقا عن سبب الطلاق ، لتبقى هذه العلاقة بين الجميلة والعملاق نموذجا للعلاقة الراقية والحب والاحترام الدائم الذى لا ينتهى بانتهاء العلاقة الزوجية.

تتحدث الفنانة الجميلة شويكار عن رفيق حياتها وحب عمرها الفنان فؤاد المهندس، فلا تذكر اسمه إلا وتسبقه بعبارة "الأستاذ الفاضل فؤاد المهندس"، تحكى عنه بحب جارف، وتتذكر ارتباط الجمهور بهما كأشهر ثنائى فى السينما والمسرح.

لعبت الصدفة دورها فى بداية العلاقة الخالدة بين شويكار والمهندس ، وذلك عام 1963، عندما شاركت "البسكوتة" ،  فؤاد المهندس فى مسرحية السكرتير الفنى، وكان مقررًا أن يقوم بالبطولة أمامها الفنان السيد بدير، الذى رشحها للمسرحية، ولكنه اعتذر لظروف سفر مفاجئ، فاستعان المخرج عبد المنعم مدبولى بصديقه فؤاد المهندس لأداء الدور.

ومن هنا بدأت رحلة الإبداع الفنى و بداية تكوين الثنائى الذى أمتعنا بروائع المسرح والسينما والتلفزيون والإذاعة، وتوالت أعمالهما معا فى الأفلام التى تجاوز عددها 26 فيلمًا، منها شنبو فى المصيدة، وأنت اللى قتلت بابايا، وأرض النفاق، ومطار الحب، وفيفا زلاطا، والعديد من المسرحيات الشهيرة.

 تعلق فؤاد بشويكار وتملك الحب من قلبيهما، وطلب الزواج منها على خشبة المسرح أثناء مسرحية أنا وهو وهى، قائلا: "تتجوزينى يابسكوتة، فأجابت وماله، ليبدأ ارتباط أشهر ثنائى فنى".

وتميزت العلاقة بين شويكار وبين فؤاد المهندس بالرقى الشديد، وأصبحت أما ليس لابنتها الوحيدة منة فقط ، ولكن لأبناء فؤاد المهندس من زوجته الأولى" محمد وأحمد "، وارتبطت بهما ارتباطا شديدًا استمر حتى الآن، حتى بعد طلاق والدهما من شويكار وأيضا بعد وفاته، ولا يزالان يزورانها.

استمر زواج شويكار والمهندس نحو 20 عامًا، قدما خلالها أنجح الأعمال السينمائية والمسرحية، وكانا أشهر وأجمل دويتو غنائى استعراضى مسرحى سينمائى، وانفصلا فى هدوء ودون مشكلات، ولم يتحدث أى منهما عن أسباب الطلاق، واستمرت علاقة الود بينهما مايقرب من 20 عاما أخرى حتى وفاته، وظل كل منهما يذكر الأخر بكل حب واحترام ورقى، كما تعاونا فى بعض الأعمال الفنية بعد طلاقهما.

وكانت العلاقة بينهما  أكبر من الزواج والصداقة والزمالة، وأقوى من الانفصال والموت والزمن.

تعترف شويكار بأنها لم تحب سوى فؤاد المهندس، وتصفه بحب عمرها، الذى لم تبتعد عنه حتى آخر لحظات حياته ووفاته عام 2006، تتحدث عنه بحب قائلة: "لم يكن يأكل إلا من يدى وكنت حبه الأول والأخير، وأحببت أولاده، وحتى بعد وفاته كنت أصنع لهما الطعام الذى يحبوه".

لا تزال النجمة الجميلة تعيش على ذكرياتها مع المهندس، وكان آخر أعمالها معه فيلم "جريمة إلا ربع" سنة 1990.

وفى حواره معنا تحدث محمد فؤاد المهندس عن العلاقة التى جمعت والده بالفنانة شويكار التى يطلق عليها " طنط شوشو" ، قائلا :" بعد زواج والدى من "طنط شوشو" حرصت على التقرب لنا، وبالفعل نعتبرها والدتنا، لأننا عشنا معها فترات طويلة وشاركت فى تربيتنا، وتزوج أبى شويكار وكانت ابنتها منة عمرها 5 سنوات، واتفقا على ألا ينجبا وأن نتربى أنا ومنة وأخى أحمد معا كأشقاء وأبناء لهما معا، وبالفعل حتى الآن تمتد علاقتنا بطنط شوشو، ونعتبر منة شقيقتنا الثالثة، وكان أبى يعتبرها ابنته وأخذت منه طباعا كثيرة، وكان بيننا ترابط وحب، كما أن المهندس وشويكار كان لا يفعلان شيئا بدوننا، وكنا نحن الثلاثة دائما معهم فى الخروج والسفر والبلاتوه"

وتابع :" كان والدى لا يأكل إلا من يدها، وتحرص طنط شوشو دائما على إعداد الطعام الذى يحبه، لنجتمع على الطعام بعد المسرح" ، مشيرا إلى أن كل منهما كان يغار على الأخر ويحبه حبا شديدا.

يؤكد ابن فؤاد المهندس أنه لا يعرف أسباب طلاق والده من شويكار، وأن كل منهما لم يتحدث فيها، قائلا :" ظلت علاقتهما قوية بعد الطلاق، وقويت الصداقة بينهما، فكانت تطبخ له الأكل الذى يحبه وترسله إليه، كما أنه كلما احتاج شيئا اتصل بها، فكانت ترد دائما "عنيا يافؤاد"، وكانت تقف بجواره إذا مرض وتكون أول شخص فى المستشفى، وكانت تحرص على زيارته دائما فى أواخر أيامه".

وأضاف محمد فؤاد المهندس أن والده والفنانة شويكار لم يفكرا فى التراجع عن الطلاق واستئناف الحياة الزوجية من جديد، مؤكدا أنه هو وشقيقه أحمد ، ومنة ابنة الفنانة شويكار حاولوا التدخل  ولكن محاولاتهم باءت بالفشل.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق