موظف حجر زراعي يحرر 68 شهادة وهمية لجمعها..

يعملوها صغار الموظفين.. وتقع فيها صادرات البطاطس المصرية للعالم

الأربعاء، 11 يوليه 2018 11:00 ص
يعملوها صغار الموظفين.. وتقع فيها صادرات البطاطس المصرية للعالم
زراعة البطاطس
كتب ــ محمد أبو النور

منذ أكثر من ربع قرن تقريباً ،كانت مصر تعتمد فى الغالب على زراعة ما يسمى بالمحاصيل الاستراتيجية فقط،غير أن السنوات الأخيرة ، شهدت زيادة فى مساحة زراعات الحاصلات التصديرية ، حتى أصبحت هذه الحاصلات الورقة الرابحة لتنشيط ميزان المدفوعات المصرى،من خلال ماتعود به على الاقتصاد الوطنى من العُملات الصعبة،التى تُنعش خزينة الدول،وفى نفس الوقت ، تُعطى أرباحاً وفيرة و مُجزية للمزارعين،تكون سبباً فى تشجيعهم على الاستمرار فى الزراعة والتوسع فيها،وتُعد البطاطس من أهم المحاصيل التصديرية حالياً،حيث تُعتبر سفيرنا إلى العالم ،وخاصة دول الاتحاد الأوربى وروسيا ودول الخليج.

مساحة زراعات البطاطس

ومن عام لآخر ، تزداد مساحة زراعة البطاطس، نتيجة لتنامى أسواق تصديرها للعالم ، وخاصة فى الوقت الذى تحتاج إليها أوربا ، وهو ما أكده المهندس محمود عطا، رئيس الإدارة المركزية للمحاصيل البستانية والحاصلات الزراعية، فى أحد تصريحاته عن إجمالى المساحات المنزرعة من البطاطس فى الثلاث عروات ، وتبلغ 376 ألف فداناً بمتوسط إنتاج 11 طنا و600 كيلو و بإجمالى إنتاج يبلغ 4 ملايين و200 ألف طن سنويا فى الوقت الحالى ، منها عروة شتوى 211 ألف فدان، وعروة صيفى للموسم الجديد سيتم زراعة  150ألف فدان وعروة نيلى 40 ألف فدان، وتابع المهندس محمود عطا حديثه ،أن هناك حملات مرورية مكثفة ، لزيادة الإنتاجية ومواجهة الأمراض والآفات التى تصيب المحصول، وكذلك مجابهة مخاطر التغيرات المناخية والتقلبات الجوية.

وتوقع المهندس محمود عطا ، زيادة إنتاجية البطاطس لـ5 ملايين طن سنويا ، بدلا من 4 مليون و200 ألف نتيجة الممارسات الجيدة فى الزراعة، وحزمة الإرشادات الفنية لمزارعى المحصول للقضاء على مرض العفن البنى.

كما أكد الدكتور أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، أن الوزارة كانت قد استعدت لزراعات الموسم الصيفى الجديدة باستيراد تقاوى البطاطس من عدة دول مختلفة من الاتحاد الأوروبى، سواء للإنتاج المحلى أو التصدير ، بلغت 120 ألفا و620 طنا تزرع 150 ألف فدان من العروة الصيفية، تنطبق عليها جميع الإجراءات والاشتراطات الفنية والحجرية، التى تتم زراعتها ، وفحص عينات منها معمليا بمشروع العفن البنى بالبطاطس بوزارة الزراعة، للتأكد من خلوها من الأمراض، وتكون التقاوى المستوردة من مناطق الإنتاج الخالية من الأمراض الحجرية، ومصحوبة بشهادة صحة نباتية معتمدة من الجهات المسئولة ببلد المنشأ تثبت صلاحيتها كتقاوى، وإقرار يفيد استيفائها للاشتراطات الحجرية المصرية، وخلوها من الحشرات والأمراض.

منتجو ومصدرو الحاصلات البستانية

6667777
زراعة البطاطس 

وتعتبر البطاطس المصرية من المحاصيل الزراعية ذات الأهمية الاقتصادية، كما أنها تتميز بإمكانياتها وقدرتها على التصدير للخارج لما لها من درجة إقبال مرتفعة لدى المستهلك الخارجي في العديد من الأسواق الخارجية ،وخاصة الاتحاد الأوروبي والدول العربية،وقد أكدت الغرف التجارية ، في تقريرها الشهري على زيادة الإنتاج المحلي من البطاطس ، بحوالى 5.6% مقارنة بالأعوام السابقة ، و أن إجمالى المساحة المنزرعة فى لموسم 2016 ، كانت تقدر بحوالى 130 ألف فدان بإنتاجية بلغت حوالى مليون و600 ألف طن ،وكانت محافظة المنوفية هى إحدى أكبر محافظات الوجه البحرى لإنتاج البطاطس، حيث تقوم بزراعة ما يزيد عن 19 ألف فدان بإنتاجية تبلغ 210 ألف طن سنوياً ، وبمتوسط إنتاجية يصل إلى 10.8 طن للفدان، و أنه فى هذا العام حققت إنتاجية بلغت حوالى 18-20 طن للفدان.

موظف الحجر الزراعى يُسد الصفقات

وفى الوقت الذى تحاول فيه وزارة الزراعة ،تكثيف جهودها مع الوزارات المعنية مثل الخارجية والاستثمار والتجارة الخارجية ،من أجل الحفاظ على سُمعة هذه الحاصلات التصديرية الهامة،وخاصة البطاطس، قرر الدكتور عز الدين أو ستيت ، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى ، إيقاف موظف بالحجر الزراعي ، وإحالته للنيابة الإدارية ، لتلاعبه في شهادات تصدير بطاطس إلى رومانيا.

وقال الوزير إن الموظف حرر 68  شهادة جمع  وهمية للبطاطس، لزيادة الإنتاجية المقررة للمساحات الخاصة بالشركة ، الأمر الذي ترتب عليه قيام الشركة باستقطاب بطاطس مجهولة المصدر وتصديرها ، بخلاف إنتاج المساحات المعتمدة للشركة للتصدير، وهو ما أدى إلى رفض هذه الشحنة بالخارج وعودتها الى مصر مرة أخرى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق