إشادة إيطالية بتطوير المنظومة الصحية فى مصر.. تعرف على خطة علاج مرضى «فيروس سي»؟

الخميس، 12 يوليه 2018 06:00 م
إشادة إيطالية بتطوير المنظومة الصحية فى مصر.. تعرف على خطة علاج مرضى «فيروس سي»؟
الدكتورة هالة زايد وزير الصحة
محمد فرج أبو العلا

بدأت مصر مرحلة جديدة من التنمية سيشهد لها الجميع وسيتوقف امامها التاريخ طويلا، ليسطر فى طياته كل خطوة تخطوها الدولة نحو بناء الإنسان المصرى من جديد، حيث إن الفترة الرئاسية الثانية للرئيس عبدالفتاح السيسى بدأت بإطلاق عدة مشروعات تنموية كلها تستهدف الانتقال بالمواطن المصرى نحو صفوف الدول المتقدمة، وأهمها مشروع تطوير المنظومة الصحية الذى طال انتظاره.

 

القطاع الصحى أصبح ضمن أهم أولويات القيادة السياسية ممثلة فى مؤسسة الرئاسة والحكومة والبرلمان، إلى جانب مؤسسات المجتمع المدنى أيضا، حيث إن هذا القطاع أهمل كثيرا من قبل، حتى وصل بنا الحال إلى منتهاه وأصبح المرضى يموتون على أعتاب المستشفيات الهالكة وغير الآدمية، حتى أطلق الرئيس السيسى مشروع تطوير المنظومة بالكامل على عدة محاور، إلى جانب إنهاء قوائم الانتظار بكافة المستشفيات خلال 6 أشهر.

10
 

وزارة الصحة خاصة بعد تولى الوزيرة الجديدة أصبح شغلها الشاغل هو تحقيق الرضا لدى المواطن البسيط، من خلال تقديم الخدمة الطبية والصحية التى تحفظ كرامته وتليق بآدميته، حيث دأبت الدكتورة هالة زايد فور تولى المنصب على إعداد الخطط والاستعداد لتنفيذ قانون التأمين الصحى بعدما أقره البرلمان، حيث أعلنت الخطة الزمنية للتنفيذ، كما أعلنت استراتيجية الرئاسة للنهوض بالمنظومة أكملها.

 

تضمنت الخطة الاستيراتيجية لرئاسة الجمهورية التى تنفذها الحكومة ممثلة فى وزارة الصحة والسكان بمشاركة بعض الوزارات الأخرى، إنشاء منظومة متكاملة بالتعاون مع جميع قطاعات الوزارة تستهدف القضاء على «فيروس سي»، حيث ترتكز على عدة محاور أساسية، أولها منع انتشار «فيروس سي» بين المواطنين، وثانيها عمل مسح شامل لعدد 45 مليون مواطن مصرى على مستوى الجمهورية باستخدام الكاشف السريع بتكلفة تقدر بنحو 2 مليار و322 مليون جنيه.

 

أما ثالث محاور منظومة القضاء على «فيروس سي» يرتكز على تقديم العلاج اللازم لنحو أكثر من 2 مليون مواطن مصرى بنسبة تقدر بـ5% من عدد المفحوصين خلال مرحلة المسح الشامل، بتكلفة تقدر بنحو 3 مليارات و250 مليون جنيه، ما يسهم بشكل كبير جدا فى خفض معدلات الإصابة بالفيروسات الكبدية، ومن ثم خفض معدلات انتشار أمراض التهاب الكبد، إلى جانب الانتهاء من علاج الحالات المصابة.

12
 

هناك أيضا إشادات دولية بالإعلان عن منظومة القضاء على «فيروس سي» ضمن مشروع تطوير القطاع الصحى فى مصر، حيث أشادت وكالة "نوفا" الإيطالية، بتطوير القطاع الصحى بمصر بهدف دعم الإصلاحات الجارية من أجل تنمية القطاع، إلى جانب تعزيز الجهود للسيطرة على مرض التهاب الكبد الوبائى، كما أشادت الوكالة بقرار تخصيص مبلغ 530 مليون دولار لمشروع الرعاية الصحية الذى بدأ قبل بضعة أيام من أجل تقصير قوائم انتظار المرضى، مشيرة إلى أن ذلك يضمن علاج المصابين بالتهاب الكبد الوبائى.

 

الوكالة الإيطالية أوضحت أيضا أن المشروع الجديد يتضمن إجراء حملات واسعة بجميع أنحاء الجمهورية لعلاج أى شخص مصاب بالعدوى مجانا، مشيرة إلى أن المشروع يدعم أول فحص شامل لمحددات الأمراض غير المعدية مثل (ضغط الدم، مستوى السكر بالدم، ومؤشر كتلة الجسم)، وأنه سيساعد على تعزيز جودة خدمات الرعاية الصحية الأساسية فى 600 وحدة صحية و27 مستشفى فى 10 محافظات كمرحلة أولى.

 

وكانت وزارة الصحة أكدت أنها خصصت المنح والقروض لخدمة مستهدفات حزمة المشروع القومى للتأمين الصحى، مشيرة إلى أنه يتم من خلال قرض البنك الدولى تجهيز 600 وحدة صحية و27 مستشفى بمحافظات المرحلة الثانية والثالثة لمشروع التأمين الصحى الشامل، بالإضافة لإجراء المسح الشامل لفيروس سى لـ45 مليون مواطن بدلا من 35 مليون، وإمداد بنوك الدم بالتجهيزات التى تمنع انتشار «فيروس سي»، إلى جانب عمل مسح شامل لمرضى السكر والضغط والسمنة يشمل 45 مليون مواطن بدلا من 35 مليون.

6
 

وأكدت الدكتورة هالة زايد، أنه إلى جانب تحسين معدلات استخدام وسائل تنظيم الأسرة ورفع الصحة مستوى المجتمعية، فإننا نستهدف تعزيز ثقة المواطن بالوزارة، بالإضافة لتحسين الصورة الذهنية عن مقدمى الخدمات الصحية على مستوى الجمهورية، عبر الحملات الدعائية والبرامج التليفزيونية المختلفة، إلى جانب إعلانات الشوارع.

 

اقرأ أيضا:

بتكلفة تزيد عن 5 مليارات.. كيف تقضى الصحة على «فيروس سي» مع تطبيق التأمين الصحى؟

بناء على توجيهات الرئيس.. كيف تنفذ وزارة الصحة مشروع تطوير المستشفيات النموذجية

بعد تراجع معدلات انتشارها في مصر لـ60%.. كيف تواجه الدولة جريمة «ختان الإناث»؟ (صور)

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق