بوادر الحرب التجارية تدق أبواب العملاق الأسيوي.. تزايد العجز التجاري للصين مع أمريكا

السبت، 14 يوليه 2018 09:00 ص
بوادر الحرب التجارية تدق أبواب العملاق الأسيوي.. تزايد العجز التجاري للصين مع أمريكا
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

الحرب الاقتصادية بين العملاقين الويات المتحدة الأمريكية والصين، التي انطلقت أولى قذائفها في الساعات الأولى من صباح الجمعة الماضي ستتطور وتزداد اشتعالا بالتأكيد خلال الأسابيع القادمة.

يبدو أن بوادر الحرب دقت أبواب العملاق الأسيوي باكرا، بارتفاع العجز التجارى للصين مع الولايات المتحدة خلال يونيو، ما سيؤدى إلى تزايد التوتر على الأرجح مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الذى فرض رسوما جمركية على ما قيمته مليارات الدولارات من البضائع الصينية، معللا ذلك بممارسات تجارية غير منصفة.

ووصل العجز التجارى للصين مع الولايات المتحدة إلى 133,8 مليارات دولارات فى الفترة بين يناير ويونيو وإلى 28,97 مليار دولار فى يونيو الماضى فيما يشكل رقما قياسيا.

وتأتى الزيادة فى الوقت الذى ارتفع فيه إجمالى التبادلات التجارية بين أكبر اقتصادين فى العالم بـ 13,1% للنصف الاول من العام الحالى رغم التوتر، حيث يعتبر هذا الخلل فى التوازن هو أساس استنكار ترامب إزاء ما يعتبره ممارسات تجارية غير منصفة تضر بالشركات الاميركية وتدمر وظائف فى بلاده. 

من جانبها حملت وزارة التجارة الصينية الولايات المتحدة فى بيان مسؤولية تلك المشاكل وقالت إن الخلل فى الميزان التجارى "مبالغ به" بسبب "المشاكل الهيكلية" فى الولايات المتحدة.

وصرح متحدث باسم هيئة الجمارك يدعى هوانج سونجبينج فى لقاء صحفى الجمعة "سيكون لهذا الخلاف التجارى أثر بالتأكيد على التجارة بين الولايات المتحدة والصين وانعكاس سلبى جدا على التجارة العالمية".

وعلى الصعيد العالمى، ارتفعت صادرات الصين ب11,3% على مدى عام فى يونيو بعد أن كانت توقعات وكالة بلومبرج ب9,5% بينما ازدادت الواردات ب14,1% بعد أن كانت التوقعات 21,3%.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق