تفاصيل «سبت القصف» على غزة.. غارات إسرائيلية على مواقع حماس يتبعها رد «قسامي»

السبت، 14 يوليه 2018 12:28 م
تفاصيل «سبت القصف» على غزة.. غارات إسرائيلية على مواقع حماس يتبعها رد «قسامي»
غارات إسرائيلية
محمد الشرقاوي

في انتهاك جديد من جيش الاحتلال الإسرائيلي، شنّ سلاح الطيران الإسرائيلى فجر السبت، غارات على قطاع غزة، وبفارق زمني بسيط على موقع الشهيد «عيسى البطران» التابع لحركة حماس، شرق مخيم البريج وسط القطاع.

وقصفت طائرات الاحتلال موقعين «اللواء» و«فلسطين» التابعين للحركة أيضًا، بالأضافة إلى قصف موقع فلسطين شمال القطاع، وأدى إلى وقوع أضرار مادية في منازل المواطنين.
 
وردا على الغارات الجوية، أطلق مقاومون فلسطينيون عشرات قذائف الهاون والصواريخ مستهدفة مناطق الغلاف من تجمع أشكول جنوب قطاع غزة وحتى تجمع ساحل عسقلان شمال القطاع مروراً بمناطق شاعر هنيغيف وسدوت ونيغيف، حسب مواقع فلسطينية، الأمر الذي أكدته حماس، وقال جيش الإحتلال إن قنابل يدوية وقنابل مولوتوف أُلقيت على الجنود وأصيب أحدهم بقنبلة يدوية.
 

واعترض نظام القبة الحديدية القذائف التي أطلقها المقاومون من غزة، بحسب بيان الاحتلال، ونقلت مواقع فلسطينية عن شهود أن الغارات الإسرائيلية استهدفت مرتين متتاليتين وبصواريخ عدة، مواقع لكتائب القسام الجناح العسكرى لحركة حماس.

واعتبر فوزى برهوم المتحدث باسم حركة حماس، التعامل الفورى للمقاومة مع التصعيد العدو الإسرائيلي، يعكس حالة الوعى والوضوح الكبير لديها فى الرؤية فى إدارة الصراع وتوصيل الرسالة، حسب قوله، مضيفًا: «أنّ الهجمات الفلسطينية تهدف إلى ضمان تشكيل حالة توازن ردع سريعة وكافية لإجبار العدو على وقف التصعيد وعدم التمادى فى الاستهداف، وحماية الشعب والدفاع عنه مطلب وطنى وخيار استراتيجي».

وقصفت طائرات الاحتلال بعدد من الصواريخ أراض زراعية بمنطقة صوفا شمال شرق رفح جنوب القطاع، وأرض خالية بمنطقة ملكة شرق مدينة غزة.

 
وقال جيش الاحتلال إنه دمر نفقاً للمقاومة جنوب قطاع غزة.

أمس الجمعة، استشهد شاب فلسطينى برصاص الجيش الإسرائيلى وأصيب 220 فلسطينيا، ضمن فعاليات «مسيرات العودة»، قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل شرق مدينة غزة، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وقالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار إنها تؤكد على الحفاظ على الطابع الشعبى النضالى والسلمى لمسيرات العودة، مشيرة إلى أنها أطلقت على هذه الجمعة اسم «خان الأحمر».

وبدأ الفلسطينيون فى قطاع غزة احتجاجاتهم قرب الحدود مع اسرائيل قبل نحو مئة يوم لتأكيد حق اللاجئين بالعودة الى أراضيهم وبلداتهم التى غادروها او هجروا منها عام 1948 لدى اقامة دولة اسرائيل، وللمطالبة برفع الحصار الاسرائيلى المفروض على غزة منذ أكثر من عشرة اعوام.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق