«عرب سات» تفضح مزاعم «بي إن سبورتس» القطرية وتكشف عجزها التقني

الإثنين، 16 يوليه 2018 05:00 م
«عرب سات» تفضح مزاعم «بي إن سبورتس» القطرية وتكشف عجزها التقني
قنوات بي إن سبورتس
تامر إمام

 

معركة كبيرة بدأت بمجرد انطلاق فعاليات أكس العالم 2018 الذي أقيم في روسيا، حيث فوجئ الجميع بإذاعة مباريات كأس العالم عبر قناة تدعى BeOutQ من خلال تردد على قمر عرب سات، وهو ما دفع قناة بي إن سبورتس القطرية صاحبة الحقوق الحصرية لبث كأس العالم بدول الشرق الأوسط وإفريقيا، لتقديم شكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تطالبه فيها بالتحقيق الفوري وإيقاف هذه القناة.

وبالفعل خرج الاتحاد الدولي لكرة القدم ببيان رسمي يؤكد فيه أنه سيتم فرض عقوبات كبيرة على الجهة التي قامت بتسهيل بث مباريات كأس العالم عبر قناة BeOutQ ولكن حتى الآن لم تظهر نتائج التحقيق.

ولكن المؤسسة العربية للاتصاات الفضائية "عرب سات" قامت على الفور بإجراء تحقيقات موسعة أجراها 7 متخصصين مستقلين من خبراء الاتصالات الفضائية، للرد على أي اتهامات موجهة إليه بشأن السماح ببث إشارة قناة BeOutQ عبر شبكة عرب سات.

نتيجة التحقيقات، التي رسلتها عرب سات إلى الفيفا، ورد بها تكذيب لمزاعم قنوات بي إن سبورتس بشآن وقوف شبكة عرب سات وراء تسهيل بث مباريات كأس العالم عبر شبكتها.

وشدد خالد بالخيور، الرئيس التنفيذي لشبكة عرب سات، أن المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية كانت دائمًا على ثقة أن شبكة ترددات عرب سات لم تُستخدم من قبل beoutQ، ومع ذلك عمدت إلى إجراء تحقيقات معمّقة - دون الالتفات إلى كلفتها المالية المرتفعة- لثقتها أن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة" مؤكدًا أن المؤسسة هي الأكثر حرصًا على قانونية كل ما يتم عبر منصتها، مع الالتزام بالمحافظة على الملكية الفكرية التي تعتبرها منطلقًا لكل ما يبث عبر شبكة عرب سات.

و أثبتت الاختبارات الفنية التي أجراها عدد من المتخصصين المستقلّين في مجالات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية أن التردد 12341 MHz التابع لعرب سات والذي زعمت فيفا أن قنوات beoutQ استخدمته لبث المباريات، لم ينقل أي مواد مصورة خلال الأيام والأوقات التي أشارت إليها فيفا.

حتى التردد الآخر الذي ذكرته فيفا وهو 11996 MHz المملوك (لعرب سات)، قامت الشركة بإيقافه خلال مباريات البطولة من باب الحرص، بالرغم من أنه لم يكن يحتوي إلا على بث قانوني لمؤسسات إعلامية تعمل وفقا للقانون، مثل BBC وسكاي نيوز وCNBC وليس بينها beoutQ.

وفجرت عرب سات مفاجأة من العيار الثقيل، حيث قالت إن أقمارًا صناعية أخرى قد تكون مسؤولة عن نقل البث المقرصن العائد لكيان beoutQ، والدليل على ذلك أن عرب سات حينما قطعت البث عن التددات المزعومة، ظل بث beoutQ يعمل بكفاءة دون تأثر وهو ما يؤكد أن ذلك الكيان استخدم أقمارًا صناعية أخرى غير عرب سات لبث المحتوى.

وبالتالي تثق مؤسسة عرب سات أن شبكة بي إن سبورتس التابعة لقطر، تقف خلف المزاعم حول استخدام beoutQ لترددات عرب سات، كجزء من حملة التشويه الإعلامي الرامية إلى صرف الأنظار عن عجزها التقني.

وطلبت عرب سات من الفيفا إصدار بيان علني تتراجع فيه فورًا عن الاتهامات، وتعتذر عن المزاعم الموجهة ضد عرب سات والتي تلمّح فيها إلى تواطئها أو امتناعها عن القيام بما يلزم لوقف بث beoutQ، وهو ما تعتبره عرب سات "إساءة عميقة" نجم عنها أضرار بالغة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق