«الغد السوري»: هذه مخاوف المعارضة قبيل الاتفاق مع النظام برعاية مصر

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 12:01 ص
«الغد السوري»: هذه مخاوف المعارضة قبيل الاتفاق مع النظام برعاية مصر
أحمد الجربا
كتب مايكل فارس

كشف أحمد الجربا، رئيس تيار الغد السوري، كواليس الاتفاق الذى ابرم بين النظام وفصائل المعارضة المسلحة السورية، برعاية مصر.

وقال الجربا، فى تسجيل صوتي له، كانت هناك مخاوف من دخول قوات أمن  النظام  فى  ريف حمص الشمالي، والقبض على الشباب، ليدخل النازحين بدون شباب، نساء وشيوخ فقط ، لذا فقد تم الاتفاق على تشكيل قوة لحفظ ريف حمص الشمالي من ألف عنصر من جيش التوحيد والذى أبرم سابقا اتفاقا لوقف إطلاق النار العام الماضى فى القاهرة بضمانة روسية ومشاركة تيار الغد السوري

وتابع الجربا، سيتم حفظ الأمن عبر تلك القوات، أما الشباب سيؤدون خدمتهم العسكرية، وهناك ضمانت روسية  أيضا، لتبديد تلك مخاوف دخول المنطقة التى بها المعارضين للنظام، وإجراءه اعتقالات،  مضيفا هناك وعود جدية بذلك، ووعود جدية أيضا بعودة آمنة للنازحين إلى أماكنهم فى ريف حمص الشمالي فالاتفاق ايجابي ويعالج مخاوف الأهالي فى المنطقة.

وأضاف الجربا، بالنسبة لفصائل الساحل كان هناك مناوشات ولكن تم وقف إطلاق نار ووافقواعلى ذلك مع النظام والانضام لجهود محاربة الإرهاب وداعش وهذا إيجابي ويجنب المزيد من الضحايا فى القتال بين الفصائل والنظام و يساهم فى حل مشكلة الإرهابين من لقاعدة وداعش.

وقد  أسفرت الجهود المصرية عن توقيع عدد من الفصائل السورية المسلحة اتفاقا للمصالحة ووضع السلاح، بشكل سيعيد للدولة السورية جانبا كبيرا من استقرارها، بجانب النجاحات التي أحرزها الجيش العربي السوري في مواجهة الميليشيات الإرهابية المدعومة من عدة دول وقوى إقليمية وعالمية.

ووقع عدد من فصائل المعارضة المسلحة في الساحل السوري على اتفاق وقف إطلاق النار في القاهرة برعاية مصرية، وبضمانة روسيا من جانب، ورئيس تيار الغد السوري الشيخ أحمد الجربا، من جانب آخر، إذ شمل الاتفاق المشاركة في جهود مكافحة الإرهاب، والعمل على تسوية سياسية للأزمة السورية، وعودة اللاجئين والنازحين لمناطقهم، والإفراج عن المعتقلين، كما وقعت الفصائل المسلحة في ريف حمص الشمالي وعلى رأسها جيش التوحيد، على اتفاق أيضا في القاهرة، برعاية جهاز المخابرات العامة المصرية، وضمانة روسيا وبوساطة رئيس تيار الغد السوري الشيخ أحمد الجربا، للانضمام لجهود مكافحة الإرهاب في سوريا، وإنشاء قوى لحفظ الأمن والسلام في المنطقة.

ووجه قادة الفصائل المشاركة في اجتماعات القاهرة الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، تقديرا للجهود التي تبذلها مصر في حل الأزمة السورية ورفع المعاناة عن أبناء الشعب السوري.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق