الفائز الأول من مونديال روسيا.. بوتين يستعيد ثقة الجميع

الأربعاء، 18 يوليه 2018 12:00 ص
الفائز الأول من مونديال روسيا.. بوتين يستعيد ثقة الجميع
بوتين

مع انتهاء كأس العالم الذي أقيم مؤخرًا في روسيا، اكتشف الجميع عائد هذه البطولة الإيجابي على الدولة المنظمة والمشاركة وخاصة على الرئيس الروسي فلادمير بوتين، حيث نجح موسكو الوريث الشرعي لهذا الاتحاد في تنظيم بطولة ناجحة بكل المقاييس في عدة مدن، ولم يقتصر النجاح فقط على التنظيم بل على قدرة الرئيس الروسي في إظهار بلاده بأحسن حال.

وبصرف النظر عن ما حدث في البطولة فنيًا ووصول روسيا إلى ربع النهائي، فإن بوتين هو الرابح الأكبر في كأس العالم بفضل استفادته من هذا الحدث على كافة المستويات من ناحية لترويج روسيا سياحيًا ومن ناحية الأخرى لإثباته للعالم أجمع مدى قدرة بلاده على تنظيم مثل هذا الحدث، الأمر الذي جعل أمريكا تطلب من روسيا النصيحة للاستفادة من التجربة الروسية في عام  2026 عندما تستضيف واشنطن في ملف تنظيم مشترك مع كندا والمكسيك كأس العالم.

بوتين والرئيس الفرنسي


مجلة "نيوزويك" الأمريكية طرحت سؤالًا عما إذا كان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين يعتبر الفائز الأكبر من بطولة كأس العالم أم لا، قائلة إنه لاشك فان الرئيس بوتين يشعر بالسعادة والفخر، فمع إسدال الستار على بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2018 وظهور 9 مدن بشكل جمالي وحضاري بعد استضافتهم لمباريات البطولة، جنى الكرملين جوائز أداء المهمة جيدا، مؤكدة أن مكاسب بوتين بدت واضحة للجميع ، فصور المشجعين القادمين من أمريكا الجنوبية يرقصون أمام أسوار الكرملين وصور المشجعين السنغاليين واليابانيين ينظمون صفوفهم وصور المشجعين من كافة أنحاء أوروبا الغربية يتبعون فرقهم عبر روسيا دون مخاطر كبرى من جماعات الألتراس سيئة السمعة أو مضايقات.

مارتن روجرز كاتب في صحيفة يو.إس توداي" الأمريكية هو الآخر كان له رأي مماثًا حيث أكد أن بوتين نجح خلال هذا الكأس في إصلاح الضرر الذي لحق بسمعة بلاده في أوروبا وتحقيق أقصى استفادة لمدة شهر استضافت فيها بلاده البطولة ، حيث أظهرت احتفالات الجماهير في الشوارع والمدن الروسية المختلفة كم هو بلد سياحي بامتياز ، حيث الطقس المشمش وعظمة وتاريخ موسكو وظهور مستويات من الود غير متوقعة بين الناس فضلا عن الأمن والأمان خلال البطولة التي خلت من الحوادث .

بوتين قبل أسبوعين قال عند افتتاح البطولة "سيفهم الناس من هي روسيا عندما يأتون إلى هنا. لا يزال هناك الكثير من الصور النمطية عن بلادنا عالقة من الماضي".

ومنح كأس العالم وانتشاره وشعبيته اللا محدودة وسط جميع الدول الفرصة لترسيخ مكانة بوتين كرجل دولة، حيث استغل الرئيس الروسي استضافة هذا الحدث من أجل عقد العديد من المباحثات مع الرؤساء ورؤساء الوزراء، كما سمحت كرة القدم لبوتين من إنجاز العديد من المهام الداخلية، مثل إقرار قانون رفع سن التقاعد الذي كان يرفضه البعض، كما يتوقع أن يحقق قطاع السياحة مكاسب كبرى بعد حملة إعادة تأهيل دعائية، ويتوقع زيادة فى الزائرين بنسبة 25% خلال العام المقبل، وفقا لوكالة إنترفاكس الروسية.

ووفقا للتقديرات الروسية، يمكن أن يتعزز عودة روسيا من التعافى بزيادة 0.2% فى الدخل القومى على مدار باقى العام بالرغم من الثمن الباهظ لاستضافة البطولة.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق