فضائحها وصلت إلى الأرجنتين.. كيف كشف محلل لاتيني ملف قطر الأسود؟

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 03:00 م
فضائحها وصلت إلى الأرجنتين.. كيف كشف محلل لاتيني ملف قطر الأسود؟
أمير قطر

انتقاد الإعلام القطري وفضح مؤامرات الدوحة ودورها في نشر الإرهاب والفوضى في مختلف دول العالم، لم يقتصر على الدول المجاورة المتضررة فقط من سياسات «تنظيم الحمدين - نظام قطر» بل وصل إلى الأرجنتين التي خرج فيها محلل ومختص في الشئون الدولية ليطلق سهام النقد على دور الفضائيات القطرية المشبوهة وتاريخها في دعم التطرف وتوفير منصات إعلامية لدعاة الإرهاب.
 
المحلل السياسى الأرجنتينى خورخى تشايا، سلط الضوء فى تقرير كتبه بصحيفة إنفوباى" الأرجنتينية على جهود دول الرباعى العربى الذى يضم مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، مؤكدًا أن هذه الجهود تتصدى لدور قطر في نشر الإرهاب بالشرق الأوسط، ففي حين أنفقت الدوحة عشرات الملايين من الدولارات لتجميل صورتها لدى الإدارة الأمريكية عبر شركات العلاقات العامة واللوبى الصهيونى فى الولايات المتحدة الأمريكية، كان الرباعي العربي راصد لكافة هذه الأموال مواجهًا خطط النظام القطرى لتخريب المنطقة.
 
وكشف الصحفي الأرجنتيني فى تقريره عن استئجار قطر لشركة محاماة يهودية، لإقناع القادة اليهود فى الولايات المتحدة بالوقوف إلى جانب دولة قطر فى نزاعها مع جيرانها، وذلك في إطار بحثها للتعاون مع اللوبى اليهودى للدفاع عنها  ، مؤكدًا أن المسئولين القطرين دعوا العديد من الأكاديميين وقادة المنظمات اليهودية لزيارة الإمارة، للحصول على دعم لموقف قطر إمام الدول العربية.
 
واستند المحلل الأرجنتيني في تحليله لاستمالة قطر اليهود للوقوف بجانبها في أزمتها مع دول الجوار إلى موقف سابق مؤكدًا أن لجوء الدوحة إلى استخدام ورقة اليهود ليس جديد، حيث واضحا ذلك بعدما رحبت بأحد لاعبى التنس الإسرائيليين للمشاركة فى إحدى البطولات التي نظمتها، فى حين استبعدت السعودية لاعب الشطرنج الإسرائيلى الذى تأهل لبطولة الدولى فى الرياض، مضيفَا "تشايا" أن التقييم الأكثر جدية والذى يوضح الفرق بين الدولتين، هو دعم السعودية لعملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية، فى حين أن قطر تسعى لتخريب هذه الاتفاقية.
 
وعن القنوات التي تثير الفتنة في المنطقة بدعم من قطر أكد أن قناة الجزيرة على رغم من ما ترفعه من شعار "الرأي والرأي الآخر" إلا إنها لا تلتزم بهذا الشعار وإنما دائمًا هي بوق للحكومة القطرية والتنظيمات المتطرفة فقط، معددًا لسقطات القناة القطرية  قائلاً: "لم نسمع على القناة أى شىء عن الشاعر القطرى المنشق محمد العجمى، الذى سُجن لمدة 3 سنوات لالقائه قصيدة تعتبر ناقدة للأمير، كما أن قناة الجزيرة، مثل الإعلام الكورى الشمالى ، تحد من التغطية الداخلية للشأن القطرى.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق