الإرهاب الأردوغاني في سوريا.. هكذا دعمت مخابرات أنقرة "النصرة وداعش"

الأربعاء، 18 يوليه 2018 08:00 ص
الإرهاب الأردوغاني في سوريا.. هكذا دعمت مخابرات أنقرة "النصرة وداعش"
سوريا
كتب أحمد عرفة

لا يمكن فصل تحركات المجموعات الإرهابية في سوريا، بتركيا التي تعد أحد أبرز الأذرع التي تحرك تلك الجماعات الإرهابية لخدمة مصالحها في دمشق، خاصة في ظل مطامع أنقرة لاحتلال العديد من المدن السورية مثلما فعلت في مدينة عفرين بشمال سوريا.


استعانة الجيش التركي للإرهابيين

الاتهامات التي تم توجيهها إلى تركيا بدعم إرهابيين، جاءت على لسان نائب برلماني سوري، كشف فيه طرق تمويل المخابرات التركية لتلك المجموعات الإرهابية، وبالتحديد جبهة النصرة، إلا أن الخسائر الكبرى التي تلقتها تلك المجموعات دفعت أنقرة والقوى الأخرى لتقليل الدعم للإرهابيين.

 

لا يمكن إغفال استعانة القوات التركية، بتلك العناصر الإرهابية لقتال الأكراد، خلال العملية العسكرية التي توجهها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد مدينة عفرين في 20 يناير الماضي، وتواجد عناصر من داعش والنصرة بتلك المدينة لمساندة الجيش التركي في احتلال المدينة السورية.


اتهامات لتركيا بدعم النصرة

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن عضو مجلس الشعب السوري عمار الأسد، اتهامه للسلطات التركية، بدعم وتدريب وتمرير شحنات الأسلحة إلى الإرهابيين، منذ بداية الأحداث في سوريا، حيث حاول الرئيس التركي دعم تلك المجموعات الإرهابية بتدمير وإسقاط الدولة السورية، فهناك آلاف الدلائل على تورط تركيا في رعاية المجموعات التي تعتنق الفكر المتطرف، والتي تعمل على الأرض السورية، حيث أن الأتراك لم يكتفوا بدعم هذه المنظمات، بل جاؤوا بمقاتلين أوزبكيين وتركستانيين وإيغور صينيين، ينحدرون من أصول تركية، لقتال الجيش والشعب السوري.


دعم المخابرات التركية للإرهابيين

النائب السوري، كشف سبل دعم الرئيس التركي للإرهابيين، حيث تركز دعم أردوغان لتلك المجموعات المتطرفة في الساحل السوري، وخاصة ريف اللاذقية الشمالي، حيث تمتد الحدود لعشرات الكيلومترات مع اللاذقية، طمعا في أن يجد موطىء قدم لهؤلاء الإرهابيين في جبال اللاذقية، وصولا إلى البحر في البسيط القريبة من منطقة كسب، كما أن المخابرات التركية حاضرة بقوة في إعطاء الأوامر للإرهابيين، والجيش التركي موجود ومنتشر على الحدود وجاهز لتغطية تحرك الإرهابيين.

 

كان المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، كشف عدد الإرهابيين القابعين في سوريا، وانضموا للجماعات الإرهابية، مؤكدا أن عشرات الآلاف من المقاتلين الإرهابيين الأجانب تدفقوا إلى سورية والعراق من 101 دولة من الدول الأعضاء، وبلغت أعداد المقاتلين الإرهابيين الأجانب ممن يحملون الجنسيات الأوروبية فقط، والذين قاتلوا في سورية، أكثر من 12 ألف إرهابي وجلهم من بريطانيا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وإسبانيا.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق