بعد رفع أسعارها.. شعبة الدخان تنتج سجائر لمحدودي الدخل والأطباء يحذرون: تسبب الدرن

الأربعاء، 18 يوليه 2018 06:00 م
بعد رفع أسعارها.. شعبة الدخان تنتج سجائر لمحدودي الدخل والأطباء يحذرون: تسبب الدرن
زينب عبداللاه

منذ أيام أعلنت شركات التبغ العاملة في السوق المصري رفع أسعارها ، بعد قرار وزارة المالية بتحصيل 75 قرشًا على كل عبوة سجائر مباعة في السوق، و10% على المعسل، لصالح التأمين الصحي ،فرفعت الشركة الشرقية للدخان، أسعار السجائر المحلية، بما يتراوح بين جنيه و5 جنيهات، أما شركة فيليب موريس، فرفعت أسعار منتجاتها جنيهان.

وأمام هذه الزيادة فى أسعار السجائر صرح إبراهيم إمبابي، رئيس شعبة الدخان والسجائر باتحاد الصناعات، عن البدء فى إنشاء خطوط جديدة لإنتاج نوع جديد من السجائر يُناسب محدودي الدخل في ظل ارتفاع أسعار السجائر.

وقال إمبابي، خلال مداخلة هاتفية بأحد البرامج: "نحن لا نُشجع على التدخين، ولكن نتحدث عن توفير منتج يلائم المدخنين من الناحية الاقتصادية، فهناك أصناف جديدة ستنزل السوق بأسعار مخفضة تتلائم مع محدودي الدخل".

وأثار هذا التصريح غضب عدد من الجهات الطبية ومنها جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر ، التى أصدرت بيانا غاضبا منذ ساعات تقول فيه : يعتبر هذا التصريح تحايلا غير مقبول للغرض من رفع أسعار السجائر حيث أعطت منظمة الصحة العالمية أولوية لرفع الضرائب كأداة فعالة للحد من التدخين."

وأوضحت الجمعية أن زيادة الضرائب على منتجات الدخان بـ 10% تقلل استهلاكه بـ 5% في المتوسط.

وتابعت أن هذا التصريح يلقى بعلامات استفهام كثيرة حول جدية الدولة فى سياسات مكافحة التدخين وتعطى انطباعا بعدم التنسيق بين كافة مؤسسات الدولة ، فالحكومة تصدر قرارا ورئيس الشعبة يتحايل عليه بكل جرأة.

وأكدت جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر الحاجة لوجود رؤية شاملة تتكاتف جميع مؤسسات الدولة من إعلام وصحة وتعليم ومجتمع مدني من أجل تحقيقها.

وأضافت أن سياسات رفع أسعار السجائر لتقليل نسبة المدخنين أدت فى الكثير من دول العالم إلى خفض  معدلات التدخين ، مشيرة إلى أنه في بريطانيا انخفضت النسبة من 30% إلى 20% على مدى العقد الأخير بسبب اتباع الحكومة لسياسة الزيادات الكبيرة فى أسعار السجائر ، وأن شركة "جابان توباكو" اليابانية للسجائر أكدت  أن مستوى مبيعات السجائر في اليابان انخفض مؤخرا بنسبة 60% بسبب الأسعار العالية للسجائر حيث تم رفع أسعارها عدة مرات.

وأشارت الجمعية إلى أن زيادة أسعار السجائر تؤدى إلى تقليل عدد المدخنين ، والمستمرون فى التدخين سيقللون استهلاكهم للسجائر والذين أقلعوا عن التدخين لن يعودوا إليه.

وشددت على أن زيادة أسعار السجائر تحمي الفقراء والشباب حيث تحول بينهم وبين التدخين أو تحد من تعاطيه وإعادة تخصيص أموالهم لشراء السلع والخدمات الأساسية، ولاسيما الغذاء والمأوى والتعليم والرعاية الصحية وكذلك تحسين إنتاجيتهم وقدرتهم على كسب الأجور، لأن التقليل من التدخين يقلل الأمراض والوفيات المرتبطة به.

وقال الدكتور عصام المغازى رئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر : إذا أدت زيادة الضرائب إلى ارتفاع أسعار بعض السجائر وإنتاج أصناف أخرى رخيصة فإن الكثير من المدخنين سيفضلون شراء هذه الأصناف

وتابع : أن مصر إحدى الدول الموقعة على اتفاقية منظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة التدخين ومن ضمن بنودها الرفع المستمر لأسعار السجائر" ، مؤكدا ضرورة تخصيص بعض العائدات الضريبية لمكافحة التدخين وتوفير الأدوية المساعدة في الاقلاع عن التدخين وتعميم عيادات الإقلاع عن التدخين فى المستشفيات العامة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق