مونديال 2022 بين الحقيقة والسراب.. الإعلام الدولي يتخوف من تنظيم كأس العالم بالدوحة

الجمعة، 20 يوليه 2018 10:00 ص
مونديال 2022 بين الحقيقة والسراب.. الإعلام الدولي يتخوف من تنظيم كأس العالم بالدوحة
كأس العالم- أرشيفية

 

سلم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأحد (15 يوليو 2018)، شعلت كأس العالم، لـ«تميم بن حمد»، أمير الدوحة، استعداد لتنظيم قطر لكأس العالم 2022- مونديال الدوحة- وسط حالة من السخط تتصدر مواقع السوشيال ميديا عالميا، خاصة وأن قطر يحوم حولها العديد من الشائعات، والتي لم يتم حسمها حتى الآن، بالإضافة إلى عدم الانتهاء من التحقيقات التي تخص قطر في ملف كأس العالم 2022.

 

وعلى ما يبدو أن الشكوك الدولية في قدرة قطر على تنظيم كأس العالم 2022، بدأت تتفاقم، ذلك بعد تحقيق الجانب الروسي نجاحا باهرة في تنظيم كأس العالم 2018- مونديال روسيا 2018- والذي ترك انطباعا قويا، بالإضافة إلى سخط عدد كبير من الدول على المشاركة في كأس العالم (2022)، النسخة (22)، لأقوى بطولات كرة القدم في العالم. 

 

الكاتب أليكسي نيتشاييف عقد مقارنة صادمة بين موسكو والدوحة، وما قدمته الأولى والمنتظر من الثانية في العام 2022، حيث ركز نيتشاييف على المناخ في قطر، المعروف بسخونته الشديدة، ومدى تأثر مزاج المشجعين بسبب تضييقات محتملة عليهم، ومنعهم من تناول الكحول.
 
 
وجاء في المقال: اعترف المجتمع الدولي بأن روسيا تمكنت من تنظيم كأس العالم على مستوى لائق، ووصف رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، كأس العالم بأنه الأفضل في تاريخ البطولات، ولكن المرحلة المقبلة ستكون "إمارة صغيرة" -على حد وصفه- هي التي ستنظم البطولة التى ستجرى في الشرق الأوسط للمرة الأولى في التاريخ، والدوحة تعتمد حتى الآن على الترويج لنفسها كدولة غنية.
 
 
وتابع المقال: بإمكان قطر أن تؤثر على باقي البطولات الرياضية الكروية في العالم، فنظرا إلى أن درجة حرارة الصيف فيها تتعدى الـ 50 مئوية، فقد عمدت إلى إقامة البطولة في الشتاء، ما يعني إجبار اللاعبين في أوروبا على اللعب أثناء فترات تعودوا فيها طيلة عمرهم على عدم ممارسة نشاطات والحصول على راحة، سيتعين على جميع اللاعبين والمدربين، بسبب قطر، إعادة تنظيم (كل شيء) جذريا طوال عامين على الأقل، الأمر سيؤثر سلبًا على جودة لاعبي اللعبة ومؤشراتهم النفسية والفسيولوجية.
 
 
رئيس رابطة عموم روسيا للمشجعين الكسندر شبريغين، نقل هو الآخر مخاوفه لمقال "فزغلياد"، حيث تساءل عن حقيقة راسخة وهي أن قطر تمنع الكحول في البلاد، والفيفا تمولها ماركات للبيرة، فما مصير المشجعين اللذين جاءوا للاستمتاع بالبطولة وبعضهم لايستطيعون العيش دون البيرة، فهل سيتم حظرهم في "مناطق معينة"، وإبعادهم عن الباقيين، وبالتالي ستكون قطر بما لدينا من شواهد خارج مجال المنافسة مع روسيا، حتى لو تم تنظيم البطولة في الدوحة فسيكون صعبا عليها تكرار النجاح الذي حققته موسكو، التصويت لقطر من البداية لاستضافة البطولة كان "مخاطرة" محفوفة بالمخاطر.
 
 
لم يكن الجانب الروسي وحدة هو المعارض لتنظيم قطر لكأس العالم، أو الذي أبدا تخوفه من تنظيم البطولة الأقوى في الدوحة. كانت وسائل الإعلام العالمية واصلت التعبير عن مخاوفها من فشل تنظيم قطر لنسخة مونديال (2022)، حيث أبدت إذاعة ألمانية انزعاجها من عدم جاهزية الدوحة للحدث الرياضي الأبرز، منتقدة البطء الشديد في تنفيذ المرافق الرياضية والبنية التحتية.
 
 
جهزت إذاعة «آر تي أل»  تقريرا صادما عن استعدادات الدوحة، وقالت إنها لم تنجز أكثر المشروعات المطلوبة لاستضافة المونديال، وأن قطر كبلد مضيف تجاهد بأقصى ما لديها دون تقدم سريع وملموس، حيث رصدت عدم اتضاح ملامح المدن والمشروعات التي بالغ حكام الدوحة في الإعلان عنها بمناسبة المونديال.
 
 
واعتبرت الإذاعة الألمانية أن تعهدات تدشين الطرق والفنادق والمتاحف سراب حتى الآن، لتتساءل عن تجهيز ملعب وحيد استغرق 4 سنوات في غياب لباقي الملاعب، مشيرة إلى أن التسويف يهيمن على مراحل مترو الدوحة بتكلفة 36 مليار دولار.
 
 
وأوردت الإذاعة أن الرباعي العربي نجح في تحقيق هدفه بمعاقبة الدوحة، وأن تداعيات المقاطعة أثرت سلبا على وصول موارد بناء المنشآت، لتضيف أن الأسواق البديلة لتأمين المعدات والمواد لم تنجح في علاج الأزمة، لتصبح الإذاعة الألمانية الشهيرة أحدث المحذرين من تنظيم قطر لأسوأ نسخ المونديال.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق