صفعة أمريكية جديدة على وجه أردوغان.. الكونجرس يدعو تركيا لإنهاء احتلال قبرص

السبت، 21 يوليه 2018 09:00 م
صفعة أمريكية جديدة على وجه أردوغان.. الكونجرس يدعو تركيا لإنهاء احتلال قبرص
الكونجرس الأمريكي
وكالات

صفقة أمريكية على وجه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، فبعد التوتر القائم بين الولايات المتحدة الامريكية وتركيا على خلفية نية الأخيرة شراء s400 من روسيا، والتناقضات في ملفي العراق وسوريا، يبدو أن العلاقات بين البلدين ستشهد مرحلة جديدة من الاشتباك بعدما دعا أعضاء من الكونجرس الأمريكي تركيا إلى إنهاء احتلال قبرص وإلى المضي قدما في التوصل إلى تسوية فعالة للقضية القبرصية.

وكالة الأنباء القبرصية نقلت عن أعضاء بارزين في الكونجرس الأمريكي رسائل على مواقع التواصل الاجتماعي بمناسبة الذكرى الـ44 للغزو التركي لجزيرة قبرص عام 1974، دعوا خلالها بإنهاء الاحتلال التركي، حيث قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي بوب مينينديز أنه حان الوقت لتجديد الجهود الرامية لإيجاد سلام عادل الذي من شأنه إنهاء العدوان والاحتلال التركي لقبرص وإعلاء حقوق القبارصة.

وكان الرئيس القبرصى نيكوس اناستاسياديس أكد بأن "التقسيم التركي" للجزيرة القبرصية لا يمكن بأى حال من الأحوال أن يشكل حلاً لأى من الطائفتين بالجزيرة التى تحتل تركيا الشطر الشمالى منها منذ عام 1974، وقال اناستاسياديس، فى أبريل الماضي "إنه بلا شك أن الوضع الحالى لا يمكن أن يكون حلا تحت أى ظرف من الظروف وإنه ليس حلاً لأى من القبارصة اليونانيين أو القبارصة الأتراك".

وتابع الرئيس القبرصى "أنه من أجل تحقيق التقدم يجب أن تكون هناك إرادة سياسية قوية ولا تقتصر فقط على الجانب القبرصى اليونانى الذى يظهر إرادته للتوصل إلى حل وأثبت إرادته فى ذلك خلال السنوات الـ45 الماضية وإنما يجب إظهارها من جانب مواطنينا من القبارصة الأتراك ومن جانب تركيا أيضاً".

وكان قد عُقد مؤتمر قبرص فى شهر يوليو من العام الماضى، بمنتجع كران مونتانا السويسرى، والذى انتهى دون التوصل إلى حل، فيما تهدف المحادثات التى تدعمها الأمم المتحدة إلى إعادة توحيد الجزيرة تحت سقف اتحادي.

ودائمًا ما يتحرش أردوغان بدولة قبرص بسبب أزمة التنقيب علي الغاز بدعوي الدفاع عن "شمال قبرص"، وهي كيان غير موجود  طبقا للقانون الدولي، ما يثير غضب قبرص، التي أشارت في أكثر من مرة أنها لا تتردد في تقديم شكوى ضد تركيا في مجلس الأمن بسبب تحرشاتها المستمرة بقواتها في شمال البحر المتوسط بحثا عن الغاز.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق