كيف تتأثر السيارات المجمعة برسوم ترامب الجمركية؟

الأحد، 22 يوليه 2018 06:00 ص
كيف تتأثر السيارات المجمعة برسوم ترامب الجمركية؟
كيف تتأثر السيارات المجمعة برسوم ترامب الجمركية؟
رانيا فزاع

 

السيارات المجمعة أحد الصناعات التى ستتضرر بشكل كبير بالرسوم الجمركية التى فرضها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب مؤخرا على عدد من السلع، وتصنف أكثر من 20 مليون سيارة على أنها «سيارات تجميع» في الولايات المتحدة، وفقاً لشركة هاغرتي للتأمين.

ويباع بحسب موقع cnn monmey أكثر من 1.5 مليار دولار من المركبات القابلة للتجميع في مزاد علني كل عام، ولكن هذا لا يمثل سوى شريحة صغيرة من هذه التجارة. فحوالى 95 ٪ من مبيعات السيارات المجمعة ليست في المزادات.

وتغطي السيارات نفسها نطاقًا سعريًا كبيرًا، بدءًا من سيارة فيراري 250 GTO التي تم بيعها مؤخرًا بمبلغ 70 مليون دولار إلى سيارة نيسان فيغاروس الصغيرة التي تحمل ألوان الباستيل عام 1991.

وكانت إدارة ترامب قد اقترحت زيادة ضريبة الاستيراد على السيارات وقطع غيار السيارات إلى 25 ٪ من 2.5 ٪. بالنسبة لعملاء غاري دانكان ، فإن شراء سيارات رخيصة الثمن غير مألوفة لتلبي احتياجات السيارات، يمكن أن تشكل التعرفة البالغة 25٪ فرقاً كبيراً.

وقالت الشركة: «لسنا متأكدين من أن العملاء سيدفعون 2500 دولار إضافية في هذا النطاق السعري».

ويبلغ متوسط ​​سعر السيارة التي تبيعها دنكان نحو عشرة آلاف دولار. وهى متخصصة في سيارات «السوق اليابانية المحلية» والشاحنات الصغيرة التي لم تكن مصممة للطرق الأمريكية. وإلى جانب سيارة فيجارو، التي تشبه رسم كاريكاتوري لسيارة مصنوعة من المعدن، فإنه يقدم سيارة تويوتا سارا، بطريقة لطيفة ومبهجة في الوقت نفسه، وهوندا بيت، التي تبدو وكأنها سيارة خارقة.

وتوقع عدد من المحللين سابقا إعفاء جيران أمريكا من الرسوم الجمركية، خاصة أنه  كانت هناك مفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة «نافتا» وقتها مع هذه الدول، ولكن باستثناء المكسيك وكندا من الرسوم يضع ألمانيا واليابان فى مرمى النيران، ومن المتوقع أن تلقى اليابان وألمانيا الأثر الأكبر، خاصة أنهما تنقلان معظم السيارات للسوق الأمريكية وفقا لشروط البيع، وقد استوردت أمريكا سيارات يابانية الصنع بـ40 مليار دولار فى 2017، كما استوردت سيارات صناعة يابانية بـ20 مليار دولار فى العام الماضى.

وكان من المتوقع أن تتأثر سيارات «فولكس فاجن» أيضا، وهى الشركة التى صدرت أكثر من 281 ألف سيارة للولايات المتحدة الأمريكية، وأثر الحديث عن فرض رسوم جمركية على الأسهم وقتها فانخفضت «فولكس» بنسبة 2.5%، كما توقع المتابعون أن تعانى شركة تويوتا، أكبر مُصنّع للسيارات فى اليابان، خاصة أن 30% من سياراتها المباعة فى أمريكا يتم استيرادها من الخارج، ما يعنى رسوما جديدة على 724 ألف سيارة، وكانت أسهم تويوتا قد انخفضت بنسبة 3% فى اليابان.

 قيل أن صانعو السيارات الأمريكية أنفسهم من الممكن أن يتأثروا بالأزمة وقتها ، كما أشار التقرير، فالسيارات التى يتم تصنيعها بالخارج، مثلGM ، باعت 3 ملايين عربة خلال العام الماضى ولكنها صنعت2.2  مليون سيارة فى الداخل، وهذا يعنى واردات بآلاف السيارات سنويا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق