في ذكرى ميلادها.. دندن مع وردة (معلومة وأغنية)

الأحد، 22 يوليه 2018 12:00 م
في ذكرى ميلادها.. دندن مع وردة (معلومة وأغنية)
الفنانة الراحلة وردة
حسن شرف

ولدت وردة الجزائرية، واسمها الحقيقي وردة فتوكي في 22 يوليو 1939، بفرنسا  لأب جزائري وأم لبنانية من عائلة بيروتية تدعى يموت.
 
 
مارست الغناء في فرنسا وكانت تقدم الأغاني للفنانين المعروفين في ذلك الوقت مثل أم كلثوم وأسمهان وعبد الحليم حافظ، وعادت مع والدتها إلى لبنان وهناك قدمت مجموعة من الأغاني الخاصة بها.
 
 
كان يشرف على تعليمها المغني الراحل التونسي الصادق ثريا في نادي والدها في فرنسا، ثم بعد فترة أصبح لها فقرة خاصة في نادي والدها.
 
 
جاءت إلى مصر عام 1960 بدعوة من المنتج والمخرج حلمي رفلة الذي قدمها في أولى بطولاتها السينمائية "ألمظ وعبده الحامولي".
 
 
 
استغلت وردة حادث تعطل سيارتها بدمشق وتطوع المشير عبدالحكيم عامر لإنقاذها، حيث تصادف وجوده على الطريق نفسه، في الترويج لوجود علاقة عاطفية بينهما، وهو ما أجبر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر على إصدار قرار فوري بترحيلها ومنعها من دخول مصر.
 
 
تزوجت وردة من المناضل الجزائري جمال القصيري وكيل وزارة الاقتصاد في بلاده، وأنجبت منه ابنيها رياض ووداد، وعندما عادت للقاهرة تزوجت من الموسيقار بليغ حمدي، وهناك تقارير تؤكد أنها تزوجت عرفيا من الناقد الشهير عصام بصيلة، إلا أن الزواج انتهى بخطف الأخير لوثائق الزواج وتقطيعها بعدما شعر بالغيرة من عودة وردة للتعاون الفني مع طليقها بليغ حمدي.
 
 
 
راجعت قبل وفاتها السيناريو المتعلق بمسلسل سيرتها الذاتية، الذي كتب كتب تحت إشراف ابنها الأكبر رياض، وتردد أن الأسماء التي رشحت لتقديم الدور هي أنغام، وآمال ماهر، وإنجي شرف، وريم غزالي، وأمل بوشوشة. 
 
 
توفيت في منزلها في القاهرة في 17 مايو 2012 إثر أزمة قلبية ودفنت في الجزائر ووصلت في طائرة عسكرية بطلب من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وكان في استقبالها العديد من الشخصيات السياسية والفنية ليتم دفنها في مقبرة العالية بالجزائر العاصمة.
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق