23 يوليو 1952.. وقائع ما دار فى ليلة غيرت تاريخ مصر إلى الأبد

الإثنين، 23 يوليه 2018 12:00 ص
23 يوليو 1952.. وقائع ما دار فى ليلة غيرت تاريخ مصر إلى الأبد
الضباط الاحرار
كتب محمود حسن

كان شتاء مصر من عام 1952 طويلا أكثر مما ينبغى، حاصر الإنجليز مركز البوليس فى الإسماعيلية وأجروا مذبحة للضباط هناك فى الخامس والعشرين من يناير، فى اليوم التالى احترقت القاهرة بعد مظاهرات غاضبة، بينما كان ضباط البوليس فى القاهرة يتظاهرون أمام قصر عابدين، ولفت سماء القاهرة غمامة سوداء من تلك الحرائق، كان كبار ضباط الجيش ساعتها فى داخل القصر يحتفلون بعيد ميلاد الأمير أحمد فؤاد الأول، سادت الفوضى شوارع القاهرة، دمرت مئات المحال والمتاجر والمنشآت وقتل أشخاص كثيرون، أقال الملك مصطفى النحاس من الوزارة، واستدعى على ماهر لتشكيل الوزارة الجديدة رغبة من الملك منه فى التنكيل بالوفديين، لكن على ماهر أراد أن تكون سياسته متوازنة، لم يعجب هذا الملك فاستبعده واستبدله بنجيب الهلالى الذى كان وفديا انشق عن الحزب، لكنه بعدها استبعده وكلف حسين سرى باشا برئاسة الوزراء فى أول يوليو، وأعلن عن إقامة انتخابات برلمانية جديدة، كما طلب من الملك أن يعين اللواء محمد نجيب وزيرا للحربية ترضية لضباط الجيش، ثم أصدر أوامره بحل مجلس إدارة نادى الضباط وأمر بإغلاقه، لكن حسين سرى رأى أن كل هذا جنون فتقدم باستقالته فعهد بالوزارة من جديد فى 21 يوليو إلى نجيب الهلالى مرة ثانية، وتم تعيين اسماعيل شيرين زوج شقيقة الملك وزيرا للحربية.
 
فى هذه اللحظات كان هناك تنظيم فى الجيش المصرى يخطط للحظة الخلاص، مجموعة من الضباط أطلقوا على أنفسهم اسم "الضباط الأحرار" سيكون لهم شأن كبير فى إنهاء كل تلك الفوضى، من مذكراتهم يحكون كيف غيروا فى ليلة وضحاها مصير مصر.
 
كانت الفوضى فى كل مكان، وتنظيم الضباط الأحرار برئاسة جمال عبد الناصر لم يستكمل بنيانه بعد، يخطط للإطاحة بالملك ولكن ليس فى وقت قريب، لكن كارثة لاحت فى الأفق علم ناصر أن الملك وأجهزته الخاصة بالأمن توصلت على معرفة بعض من أسماء الضباط الأحرار، خاصة من أعضاء اللجنة التأسيسية، وأنه أصدر أوامره بالتحرك للقضاء عليهم عليهم.
 
فى المساء يوم 19 يوليو يجتمع الضباط الأحرار فى مقر اجتماعهم المعتاد، منزل خالد محى الدين، كيف يمكن أن يتقوا الضربة القادمة، عرض أحدهم تنفيذ عملية اغتيال واسعة للقيادات السياسية التى أفسدت البلاد، لكن الخطة تبدو وكأنها مستحيلة، لا أمكانيات، لا سيارات للانتقال، يبدو الأفق مسدودا والسجن مصيرهم يقترب منهم أكثر فأكثر، يطلب ناصر منهم أن يفضوا اجتماعهم ليعودوا فى اليوم التالى للاجتماع بعد أن تكون أذهانهم قد صفت. 
 
مساء 20 يوليو يقررون لا سبيل سوى تحريك الجيش فى عملية انقلاب، ويبدأون فى استعراض المعلومات الموجودة أمامهم، عدد الوحدات العسكرية التى يمكن استخدامها وأن تصبح تحت قيادتهم، قدرة الضباط الأحرار على تحريكها، ثم أخيرا نسبة النجاح، لا كثير من الأمل، أقصى التقديرات على النجاح لا تتعدى 20%، لكن لا سبيل آخر، إما المخاطرة أو السجن، اتفق الجميع على تحريك الجيش، اتفقوا على أن تكون ليلة 23 يوليو هى الموعد المرتقب، جمال وصلاح سالم وأنور السادات كانا فى وحداتهم فى العريش ورفح، طلب عبد الناصر من أحد الضباط أن يذهب إليهم ليخبرهم عن الخطة الأخيرة، ووضعت كلمة السر "نصر".
 
الخطة تبدو بسيطة، أولها السيطرة على القوات المسلحة بالاستيلاء على مبنى القيادة العسكرية بكوبرى القبة، يقود هذه الوحدات 3 أشخاص هم جمال عبد الناصر، وعبد الحكيم عامر، وعبد اللطيف بغدادى، ثم اعتقال بعض كبار ضباط الجيش لضمان عدم تحريك قوة عسكرية للتصدى لهم، ثم محاصرة قصر عابدين، وإغلاق مداخل القاهرة ، والسيطرة على المطارات الثلاثة "ألماظة، مصر الجديدة، غرب القاهرة"، بعدها يتم تشكيل حكومة مدنية تحظى بثقة الشعب، ثم المرحلة الأخيرة التخلص من الملك نفسه. 
 
فى ظهر يوم 22 يوليو اجتمع الـ 14 ضابطا من قيادات الثورة فى منزل خالد محى الدين لاستعراض الخطة بصورة نهائية، وتقرر أن يظل الأمر طى الكتمان حتى تمام الساعة 8 مساء، أشار ناصر إلى زكريا محى الدين فأخرج أوراقا من جيبه على الموجودين، كانت الخطة التى وضعها جمال، طرق تحريك الوحدات، مسؤولياتها، كيف ستتحرك ومتى ستقف، قرأت الخطة وبعدها طلب من كل مسؤول أن يعيد تلاوة دوره على الآخرين، أشار ناصر إشارة أخرى إلى زكريا محى الدين، فأمسك الأوراق وأحرقها. 
 
لكن الأمور لم تسر كما خطط لها، فى المساء وصلت مكالمة من أحد مصادره فى المخابرات العسكرية، انباء الحركة تسربت إلى القيادة العسكرية بمساعدة إحدى وحدات الجيش، وانكشفت وعرفت به القيادة العليا للجيش وأعطت أوامرها للوحدات المختلفة بالتوجه إلى وحداتها لمواجهة الإنقلاب كل داخل وحدته، فشلت الحركة قبل أن يتحرك أحد، لكن وحدة عسكرية واحدة ارتكبت خطأ جسيما أنقذ الموقف كله، ترحك البكباشى يوسف منصور صديق قبل الموعد بساعة كاملة، التبس عليه الأمر وخرج باكرا، كان عبد الناصر وحكيم يسيران فى شوارع القاهرة يتنسمان هواءها ربما للمرة الأخيرة قبل أن يلقى القبض عليهما، فجأة من بعيد لمعت أنوار دبابات وعربات عسكرية، لم يفهما للحظة قبل أن يكتشفا أنها وحدة يوسف صديق، طلبا منه أن يتجه بقوته إلى مبنى القيادة مباشرة لاقتحامها، واعتقال القيادات العسكرية التى تجمعت بها قبل انصرافها إلى وحداتها.
 
أمكن ليوسف أن يقتحم القيادة، وأن يتحفظ على القيادات التى كانت بها، وفى أثناء وجودهم حضر آخرون من قيادات الجيش، وكان كل من يحضر يتم التحفظ عليه، ويرسل إلى سجن الطلبة بالكلية الحربية المواجهة لمبنى القيادة.
 
فى تمام الساعة الثالثة فجر يوم 23 يوليو كان الجزء الأول من الخطة قد تم تنفيذه، القيادة العسكرية تم السيطرة عليها، قيادات الجيش فى سجن الكلية الحربية، اجرى ناصر مكالمة هامة، إنه اللواء محمد نجيب أبلغه بأن ضباطه نجحوا فى القيام بحركة تصحيحية، وارسلت له سيارة مصفحة لمرافقته وحراسته من منزله إلى مبنى القيادة.
 
فى الصباح تحرك أنور السادات ومجموعة عسكرية معه إلى مقر الإذاعة، والقى البيان الذى كتبه ناصر باسم نجيب، فى تمام الساعة 7 صباحا فتح المصريون موجات الإذاعة ليجدوا الضابط أنور يلقى البيان، انتشر خبر حركة الجيش بسرعة بين المواطنين بعد إعلان البيان الأول ووجود طائرات السلاح الجوى فى سماء مدينة القاهرة والإسكندرية. 
 
مضت واحدة من أطول ليالى عبد الناصر وليالى مصر أيضا، ونجحت ثورة عاندتها الظروف فى كل مراحلها، لكن صدفة واحدة فقط غيرت من مجرى الأحداث فى اللحظة الأخيرة.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق