أسئلة إلى حمدين صباحى.. العائد وحيدا إلى قبر جمال عبد الناصر

الأربعاء، 25 يوليه 2018 10:00 ص
أسئلة إلى حمدين صباحى.. العائد وحيدا إلى قبر جمال عبد الناصر
حمدين ومهدى عاكف مرشد الإخوان السابق

** لماذا يفضل حامل لواء "الناصرية" الوقوف وحيدا بدلا من الرد على اتهامات التعاون مع الإخوان؟

** هل الاتهامات التى وجهها له أمين حزبه فى بنى سويف بتلقى 300 مليون جنيه من الإخوان صحيحة؟

** ما السبب وراء سكوته بعد أن تحداه رفعت السعيد فى 2016 أن ينكر تلقيه أموالا من حزب الله ؟

** لماذا لا يعتذر للشعب المصرى على تحالفه مع الإخوان فى انتخابات 2011 ومساعدتهم فى اكتساح البرلمان ؟

 

بعد أن انقطع عن زيارته لسنوات، عاد "حمدين صباحى" من جديد إلى قبر الزعيم جمال عبد الناصر، وهو الذى انقطع عن القبر فى مناسبات عدة لم يفوت واحدة منها طوال عمره، لكن "حمدين" الذى عاد للقبر الذى انقطع عن زيارته، ليس مثل "حمدين" الذى كان يأتى من قبل على رأس وفد من "رفاقه" وأصحابه، فقد أتى وحيدا تحيط به قلة من أصدقاء قدامى، بينما رفض عبد الحكيم عبد الناصر نجل الزعيم استقباله، بل نعته بـ "صديق الإخوان".

كثيرون انفضوا عن "حمدين صباحى" منذ عام 2014، وعلى رأس هؤلاء أسرة الزعيم الراحل، فلم يكن رفض استقبال عبد الحكيم لرئيس التيار الشعبى الأول من نوعه، فقد سبق وهاجمه من قبل قائلا إنه اكتشف تحالفه مع الإخوان وإجراؤه العديد من الصفقات معهم، وأنه ابتعد عنه منذ عام 2012 حين اكتشف حدوث توافق بينه وبين الجماعة، هدى عبد الناصر نجلة الزعيم أيضا أكدت إن حمدين لا يمثل الناصريين، ووصفته بـ "رجل الموائمات" وعبد الناصر لم يكن رجل موائمات، بل الأكثر من هذا أنها وصفته فى مرات سابقة بـ "الديكور"، وأنها تشعر بالغضب ناحيته منذ عام 2014 حين توقعت أن يدعم "السيسى" فى الانتخابات لا أن يقف ضده.

المشكلة الحقيقية هى أن "حمدين" يريد العودة مرة أخرى إلى المشهد السياسي أيضا دون أن يبرئ ساحته، دون أن يشرح لنا الملابسات التى فضل فيها حزبه وقتها "الكرامة" التحالف مع حزب جماعة الإخوان المنحل "العدالة والحرية"، فى انتخابات 2011، فى وجه كل القوى الليبرالية واليسارية الأخرى، فدونا عن أى حزب أو حركة فى مصر لم يجد حمدين سوى هؤلاء ليتحالف معهم، وكم كان موقفا مثيرا للضحك حين تجد أشخاصا من "الناصريين" أصدقاء حمدين يظهرون فى فيديوهات دعاية انتخابية وخلفهم شعار "الإخوان" وحزبهم!، يتجاهل حمدين صباحى هذه الواقعة تماما، بل ربما لا يرى أنه اخطأ أصلا فى أن يساعد الإخوان وأن يدعو أنصاره للتصويت لهؤلاء الذين حاولوا قتل عبد الناصر الذى يزعم حمدين أنه من أشد المخلصين له.

وهكذا اعتدنا أن يخرج علينا حمدين صباحى منتقدا من وقت لآخر لكل شيء تقريبا، لكنه ينسى أن ينتقد نفسه وأن ينتقد واحدا من أكثر أفعاله غرابة بعد ثورة يناير، بأن يتحالف مع جماعة من المفترض ولأنه كما يصف نفسه بـ "الناصرى" الذى يسير على خطى الزعيم الراحل أن يدرك جرائم هذه الجماعة أكثر من غيره، أما الأكثر من هذا ما نقل عن أمين التثقيف السابق فى حزب الكرامة ببنى سويف أيمن ابراهيم عبد السلام، أنه التقى فى فترة سجن تعرض لها قبل تبرئته بـ "أسعد الشيحة" رئيس ديوان مرسى السابق، بأن الجماعة منحت حمدين صباحى تمويلا بقيمة 300 مليون جنيه فى انتخابات 2014، لكن حمدين نفسه صمت عن نفى هذه الاتهامات رغم محاولة العديد من وسائل الإعلام التواصل معه لاستيضاح حقيقة تصريحات أمين تثقيف الحزب ببنى سويف السابق، لكن حمدين فضل الصمت.

 

"الصمت المريب" من حمدين لم يبدأ منذ اليوم، أو فى مواجهة أسرة عبد الناصر مثلا، بل فى مواجهة اتهامات خطيرة وجهها له مثلا الراحل رفعت السعيد فى 2016، حين قال نصا" لو راجل يا حمدين قول إن كلامى غلط، ولما كنا فى جبهة الإنقاذ حضرتك طالبت بعدم المساس بالمادة 219 التى وضعها حزب النور والتى تتشدد فى تطبيق الشريعة"، بل ووصفه بما هو أشد قائلا: "صباحى وأنصاره كانوا خدم للإخوان، وبمثابة أحذية فى أقدامهم، وسافر أكثر من مرة لجنوب لبنان لتأييد حزب الله".

 

وبعيدا عن الإخوان والداخل المصرى، فإن مسألة ارتباط حمدين صباحى بـ "حزب الله" المدعوم من إيران هو أحد المساءل الغريبة فى حياة حمدين صباحى، فالرجل يدعم الحزب حتى أنه اصطحب معه صديقه القديم الإخوانى السابق عبد المنعم أبو الفتوح إلى لبنان وحضر مؤتمرا لدعم الحزب!، بل إنه أكد أنه سيستمر فى الدفاع عن الحزب طوال الوقت، بل وفى لقاء تليفزيونى عام 2016 إنه يحترم حسن نصر الله ويعتبره نموذجا يجب أن يحتذى!، وهو ما يعيدنا إلى ما قاله المرحوم رفعت السعيد متسائلا: "لازم نسأل حمدين صباحى خد كام فلوس علشان يروح يدعم حزب الله، لأن مفيش حد بيروح ببلاش".

 

كل هذه الاتهامات المتراكمة، وكل هذا الانفضاض من حوله حتى بقى وحيدا عند قبر الزعيم لا يدفعه إلى أن يشرح مواقفه، أن يرد على الاتهامات، أن يتراجع ويراجع ويوضح، هو يفضل الصمت أو التشويش باخذ الاتهامات لمجال آخر يهاجم فيها الدولة ولا يرد على الاتهامات الموجهة إليه، هذه الاتهامات التى وصلت بكاتب كبير مثل وحيد حامد والذى ربطته فى وقت ما علاقة جيدة بحمدين صباحى أن يقول أثناء لقاء تلفزيونى إنه بات يتحاشى الكلام عن حمدين صباحى، لأنه يدافع عن الإخوان لأنه سبق أن وضع يده فى أيديهم بقوة، وتربطه علاقة أسرية بالإخوان ومن الطبيعى أن يدافع عنهم، وهو مستعد لأن يضع يده فى يد السلفين و6 أبريل وأى أحد يرى أنه قد يفيده.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق