لم تتوقف على الإهانة.. سقطات تميم في مدينة الضباب

الجمعة، 27 يوليه 2018 11:00 م
لم تتوقف على الإهانة.. سقطات تميم في مدينة الضباب
تميم بن حمد- أمير قطر
كتب- أحمد عرفة

 

انتهت زيارة كانت مخيبة للأمال للأمير القطري تميم بن حمد للندن، سعى من خلالها الأمير القطري الحصول على تأييد بريطاني للموقف القطري بشأن المقاطعة العربية للدوحة، التي بدأت في 5 يونيو 2017، ودخلت عامها الثاني دون وجود حلول في الأفق بشأن إنهاء تلك المقاطعة.

مواقف كثيرة محرجة تعرض لها الأمير القطري خلال الزيارة التي أجرها لبريطانيا منذ الأحد الماضي، أبرزها الاستجواب الذي تعرض له داخل مجلس العموم البريطاني، والأسئلة التي وجهت له بشأن أدلة تورط قطر في دعم الإرهاب، خاصة أن الزيارة جاءت تزامنا مع التسجيلات الصوتية التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطاني «بي بي سي»، حول دعم قطر للجماعات الإرهابية في العراق.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تخطاه، من خلال رفض نواب مجلس العموم البريطاني، حضور ندوة دعا لها الأمير القطري، حيث قاطعه العديد من النواب البريطانيين الرافضين لسياسات تنظيم الحمدين.

ثالث المواقف المحرجة تمثلت في طريقة استقبال رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، للأمير القطري، واضطرار تميم بن حمد لانتظار رئيسة الوزراء البريطانية للخروج من مكتبها، خاصة أنها وضعت ميعاد لقائها بتميم في أخر مواعيد لقاءاتها.

كل هذا تزامن مع الاحتجاجات الضخمة التي ملأت شوارع بريطانيا، اعتراضا على زيارة تميم بن حمد لبريطانيا، وتم توزيع منشورات تكشف جرائم تنظيم الحمدين بحق الشعب القطري، وتآمره ضد جيرانه العرب.

الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية، كشف نتائج زيارة تميم بن حمد لبريطانيا خلال الأيام الماضية، وما ينتظر الأمير القطري في واشنطن خلال الفترة المقبلة.

وقال وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على تويتر: من خلال حديثي مع بعض المراقبين جاءت زيارة أمير قطر لبريطانيا باهتة ولَم يُحسن اختيار توقيتها.

 

11
 

 

وأضاف وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية، أن الشيخ تميم بدا ضعيفا في موقفه تجاه الملف الإيراني ومتشائم بخصوص أزمة بلاده.الآمال المعلقة بقمة قادمة في واشنطن تكملة لاستراتيجية التمني لإقناع المواطن بانفراج لن يأتي.

وفي ذات السياق، قال أمجد طه، الرئيس الإقليمي المركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على تويتر: في حديثي مع مسؤول رفيع المستوى في بريطانيا.. قيل لي؛ رفض جميع الوزراء ما عداء الدفاع ورئيسة الوزراء لقاء الأمير تميم!

 

22
 

 

وأضاف الرئيس الإقليمي المركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أن الجميع في لندن ينظر إلى جيب نظام قطر فقط ولا يهمه مكانة النظام.

من جانبه، وصف أحمد العناني، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، في تصريحات لـ «صوت الأمة»، زيارة تميم بن حمد لبريطانيا بأنها مجرد استهلاك محلى من الأمير القطري لإقناع شعبة بقوته وإلمامه بذمام الأمور.

وأضاف عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن فرص حل الأزمة القطرية خلال اللقاءات المرتقبة في الولايات المتحدة الأمريكية، ضعيفة للغاية، فواشنطن ستستغل تميم بن حمد لشراء أسلحة دفع مليارات نتيجة الحماية فقط لكن لن تأنى على حلفائها الرباعي العربي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق