مصر المحظوظة.. 60% من السكان تحت سن الثلاثين

السبت، 28 يوليه 2018 10:00 ص
مصر المحظوظة.. 60% من السكان تحت سن الثلاثين

ثروة أي بلد في شبابها، الاستثمار الفعلي الذي لا يمكن إغفاله، ومصر محظوظة بامتلاكها 60% من السكان تحت سن الثلاثين وهم الثروة الأساسية لمصر ومستقبلها، من هنا ترتكز أولويات الحكومة فى الأساس على الاستثمار فى رأس المال البشرى بالاستثمار فى التعليم والصحة فضلاً عن بناء القدرات والتدريب.

وفقا لوزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، هالة السعيد، فإن المستفيد الأساسى من أجندة 2030 وهو منفذها أيضاً لذا فإن مشاركتهم تعد أمراً هاماً جدا، مشيرة إلى أن هناك العديد من الاّليات والمنصات المختلفة التى تتيح مشاركة الشباب حالياً، مؤكدة على حرص وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى على عقد مثل تلك المنصات كالمنصة التى تحرص عليها الوزارة لمناقشة استراتيجية 2030 وتحديثاتها والتى تعد بمثابة حواراً مستمراً يتيح مشاركة الشباب مع الوزارة لمناقشة أجندة 2030  من كافة القطاعات، كما أنه تم تعميم ذلك على مستوى محافظات الجمهورية الـ27 من خلال الجامعات المختلفة حيث يشارك مجموعات الطلاب من مختلف الجامعات بشكل أساسى فى مناقشة أجندة 2030

بجانب منصة 2030 هناك أيضا برامج ريادة الأعمال والتى تساعد الطلاب بكافة الجامعات المصرية وتؤهلهم ليصبحوا رجال أعمال المستقبل كما تساعدهم على خلق فرص عمل لأنفسهم ولغيرهم حيث أن الحكومة وحدها لا تستطيع توفير فرص عمل كافية لهم، وأضافت أن مصر لديها ما يعرف بالحوار الوطنى ويتمثل فى منتدى الشباب والذى يقام تحت رعاية وحضور السيد رئيس جمهورية مصر العربية ومشاركة كبار المسئولين،  وأنه يعتبر حدث فريد من نوعه حيث ينعقد بشكل أساسى كل شهرين إلى ثلاث شهور وتنتهى أحداثه بإقامة منتدى شباب العالم والذى انعقد فى نوفمبر الماضى، مشيرة إلى أن إيجاد الاّلية المناسبة والشفافة إلى جانب جذب الشباب هو مفتاح تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ووجهت هالة السعيد بضرورة أن يفكر الشباب بتمعن وأن يجعلوا كافة جهودهم مستدامة سواء على المستوى الاقتصادى أو الاجتماعى أو البيئى لأن هذا هو مستقبلهم، حيث لابد أن يحرصوا على جعل كل شيء أخضر متابعه أن على الشباب أيضاً أن يستخدموا التكنولوجيا بشكل مسئول، حيث إنها  تسهم فى توفير فرص العمل فهى تعد فرصة أفضل للحصول على فرص عمل لائقة فى قطاعات أخرى متعلقة بالتكنولوجيا ذاتها، قائلة:" على الشباب أن يكونوا مشاركين بفعالية مع الحكومة والمجتمع المدنى.. إن مشاركتهم تجعل  مستقبلنا أفضل.. ونحتاج منهم أن ينفذوا بشكل أسرع، حيث إن العالم أجمع متحمس لهذا التحول المرتقب فى ظل أهداف أجندة 2030 وتابعت:" أود أن أخبر الشباب أنه لا نهاية للتعليم والتدريب وبناء القدرات حيث إن التعليم والتدريب المستمر هما مفتاح التنمية والرفاهية لدولنا".

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م