بعد زيادة الغضب الداخلي ضد تميم.. من سيحاسب نظام الحمدين على جرائمه؟

السبت، 28 يوليه 2018 12:00 م
بعد زيادة الغضب الداخلي ضد تميم.. من سيحاسب نظام الحمدين على جرائمه؟
نظام الحمدين

بدا واضحًا أن الغضب بين القطريين يتصاعد يومًا تلو الآخر، ضد سياسات النظام القطري الذي تواصل في التعنت مع مواطنيه الراغبين في أداء مناسك الحج، وذلك بعد حجب رابط إلكتروني خصصته السعودية لاستقبال طلبات القطريين الراغبين في أداء فريضة الحج، حيث أكد المعارض القطرى الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني، أن منع حكام الدوحة مواطنيها من أداء فريضة الحج هو إثبات على عدم أحقيتهم فى حكم البلاد.
 
وكانت وزارة الحج والعمرة السعودية لجأت إلى تخصيص رابط آخر لخدمة حجاج قطر، بعد عدم تجاوب وزارة الأوقاف القطرية "لإنهاء ترتيبات شؤون ومتطلبات الحجاج القطريين"، حيث يتبع  النظام القطري السياسة التي انتهجتها حليفتهم إيران عام 2016 حينما منعت طهران الشعب الإيراني من أداء فريضة الحج، بعد رفض السلطات السعودية للشروط الإيرانية المطالبة بتسيس الحج.
 
وأشار المعارض القطرى الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني،  إلى أنه عند خلاص الشعب القطرى من ظلم القائمين على الحكم فى البلاد سيتم محاسبتهم دون استثناء، مؤكدًا فى تغريدة على موقع التواصل الاجتماعى (تويتر) ، " كلما أمعنوا فى منع القطريين من الحج أثبتوا أكثر عدم أحقيتهم فى حكم بلادنا ، عندما يتخلص شعبنا من ظلمهم وجورهم سنحاسب نظام الحمدين على جرائمهم ولن نستثنى منهم أحدا".

وفى وقت سابق ، استنكر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثانى منع النظام القطرى مواطنيه من الحج للعام الثانى على التوالى ، مشيدا بما تقدمه السعودية من تسهيلات وترحاب لمئات الآلاف من الحجاج من كل بلاد العالم.

وأضاف في سلسلة تغريدات تنتقد تعنت النظام القطري "بلغت فيهم الدناءة منع مواطنيهم من بيت الله، وصلت فيهم الخصومة عقاب المسلمين إذا ما أدوا فريضتهم، ستنتهي الأزمة وتنجلي الغمة وسيحاكمكم القطريون على إجرامكم واستبدادكم".

ومضى يقول: "كل من عرفتهم من القطريين حجوا واعتمروا رغما عن النظام ولم يجدوا سوى الترحيب منذ وطأت أقدامهم أرض المملكة، وخونة الأوطان مدمري البلدان يعاقبون من أدى الفريضة وعاد سالما، التاريخ سينصفكم في صفحاته السوداء".

وكان العام الماضي شهد واقعة اعتقال سلطات الدوحة للحاج القطري حمد المري بمجرد عبوره منفذ سلوى الحدودي، عائدا إلى العاصمة، وذلك بعدما أشاد بترحيب السلطات السعودية بالحجاج.

 

وتعليقا على ذلك قال الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني: "بينما تفتح المملكة قلبها قبل حدودها لمئات الآلاف من الحجاج، ها هو النظام القطري يمنع مواطنيه من الحج للعام الثاني، ذنب القطريين في رقاب من لا دين ولا مروءة تردعهم".

وأضاف في سلسلة تغريدات تنتقد تعنت النظام القطري "بلغت فيهم الدناءة منع مواطنيهم من بيت الله، وصلت فيهم الخصومة عقاب المسلمين إذا ما أدوا فريضتهم، ستنتهي الأزمة وتنجلي الغمة وسيحاكمكم القطريون على إجرامكم واستبدادكم".

ومضى يقول: "كل من عرفتهم من القطريين حجوا واعتمروا رغما عن النظام ولم يجدوا سوى الترحيب منذ وطأت أقدامهم أرض المملكة، وخونة الأوطان مدمري البلدان يعاقبون من أدى الفريضة وعاد سالما، التاريخ سينصفكم في صفحاته السوداء".

وشهد العام الماضي واقعة اعتقال سلطات الدوحة للحاج القطري حمد المري بمجرد عبوره منفذ سلوى الحدودي، عائدا إلى العاصمة، وذلك بعدما أشاد بترحيب السلطات السعودية بالحجاج.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق