إجراءات أردوغان تضع السوق التركي في أزمة بقاء.. وجولدمان ساكس: لا استثمار هناك

السبت، 28 يوليه 2018 10:00 م
إجراءات أردوغان تضع السوق التركي في أزمة بقاء.. وجولدمان ساكس: لا استثمار هناك
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

توقع خبراء الاقتصاد والأسواق الناشئة، سقوط السوق التركي في أزمات بعد الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها أنقرة. 
 
شبكة سى إن إن الأمريكية، قالت إن تركيا هى السوق الناشىء القادم الذى سيسقط فى أزمة، خاصة مع استمرار تراجع الليرة التركية، والتي تراجعت مؤخرا 2% أمام الدولار الأمريكى. 
 
التراجع الأخير، جاء ضمن تبعات قرار البنك المركزى التركى، الثلاثاء الماضي، برفع معدل الفائدة الرئيسية إلى 17.75%، وخسرت العملة التركية حتى الآن 27% من قيمتها هذا العام، وهو ما يعد صدمة للمستثمرين. 
 
ويتوقع المراقبون أن يقوم البنك التركي برفع المعدلات لمكافحة التضخم الذى وصل إلى 15% فى يونيو الماضى، في ظل معلومات تؤكد سيطرة الرئيس رجب طيب أردوغان على البنك المركزى، تيم أش، خبير الأسواق الناشئة، قال إن القرار لم يكن مفهوما بالنسبة لبنك مركزى يقول إنه يهتم بالتضخم.
 
تشير الوكالة الأمريكية إلى أن الأسواق الناشئة تتعرض للضغط في أنحاء العالم، غير أن تركيا لها وضع خاص ومتجهة نحو «أزمة عملة»، تتطلب إنقاذا أو قيودا على كمية الأموال التى تغادر البلاد.
 
وعبر رجال الاستثمار في العالم عن استيائهم من الوضع الاقتصادى في تركيا. المسئول عن الأسواق الناشئة بمجموعة جولدمان ساكس قال: «لا شكرا»، مضيفًا: «علينا الشعور بالقلق إزاء تركيا، فهم يفعلون كل شىء خاطيء» حسب قوله.
 
ووصف المسؤول الأوضاع الراهنة فى تركيا من تضخم وتراجع لليرة ورفع الفائدة إلى جانب تهديد الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات بـ«مزيج فاسد».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق