كيف يستهدف مشروع «الثقافة والهوية» تطوير الشباب؟.. مؤتمر الشباب يجيب

الأحد، 29 يوليه 2018 12:00 م
كيف يستهدف مشروع «الثقافة والهوية» تطوير الشباب؟.. مؤتمر الشباب يجيب
علاء عصام أمين شباب حزب التجمع بمؤتمر الشباب السادس
نرمين ميشيل

للمرة السادسة على التوالي، يعكس اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، أهمية الشباب، من خلال انعقاد مؤتمرالشباب السادس، المنعقد بجامعة القاهرة، في الفترة من (28 إلى 29) يوليو 2018، حيث يستمع الريس على مدار يومي (السبت والأحد)، لمقترحات الشباب، وأفكارهم واهتمامتهم بالتطوير.
 
وشهد اليوم الأول لمؤتمر الشباب- السبت 28 يوليو- عرض علاء عصام أمين شباب حزب التجمع، وأحد شباب تنسيقية الأحزاب لعرض العديد من المقترحات والأفكار عن كيفية بناء الأنسان المصري والحفاظ على الهوية المصرية، ذلك بحضور 3 ألاف مشارك من شباب الجامعات والشخصيات العامة والبرلمان وأوائل الثانوية العامة ونخبة من رجال الدولة وممثلين عن مختلف المحافظات.

كان علاء عصام، بدأ كلمته، بشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي، على اهتمامه ببناء العقل المصري، لافتا إلى أن بناء العقل، يحمي الشباب من التطرف، والانسياق وراء أفكار الإرهاب، خاصة وأنه يستند على الحقائق الدامغة للمجتمع.
 
وعرض أمين شباب حزب التجمع كيفية بناء حول بناء الإنسان المصري، تتثمل في تشكيل المجموعة الثقافية أسوة بالمجموعة الاقتصادية وتشكل من وزاء الثقافة والتعليم والتعليم العالي والشباب والرياضة والتنمية المحلية، لوضع استراتيجية للهوية الثقافية، والدعوة إلى مشروع ثقافي وطني تحت عنوان: «الثقافة والهوية»، يضم كل المثقفين الوطنيين والمهتمين بهذا الشأن.
 
وقال «عصام»، في تصريح خاص لـ«صوت الأمة»، أن توصيات مشروع «الثقافة والهوية»، تستهدف تشجيع السياحة الداخلية للمصريين بأسعار مخفضة وخاصة المواقع الأثرية، بالإضافة إلى نشر أكبر توعية في مشروعات الإصلاح لمنع الشائعات والأخبار والمفبركة وتفعيل دور هيئة التنسيق الحضاري لمواجهة العشوائية في المدن والقرى والشارع المصري
 

Capture

 
وأضاف أن إعادة النظر في الإعلام الحكومي والرسمي، ومراجعة كل المناهج الدراسية وتنقيتها من الأفكار التكفيرية والمتشددة، إعادة الإعتبار لدراسة تاريخ مصر بكل عصوره دون تمييز.
 
كما عرض عصام مشروعين لتطوير هيكل وزارة الثقافة، أولهما مشروع مديريات الثقافة بالمحافظات عن طريق تعيين وكيل وزارة لديه كل الصلاحيات وتقسم إلى إدارات، والمشروع الثاني هو التنمية المحلية الثقافية، وهي تضم كل ممثلي المجتمع المدني من شباب سياسيين وفنيين ومثقفين ورجال أعمال محليين.
 
وطالب من رجال الأعمال المحليين أن يساهموا في تطوير قصور الثقافة بالمحافظات، قائلا: «لأننا نملك 400 قصر ثقافة فى محافظات مختلفة ويجب أن نعلم أولادنا الفنون وبعض المهارات الثقافية وأقامة الندوات، لذلك يجب وضع خطط عامة للحفاظ على الثقافة  فى كل محافظة حسب طبيعتها الحفاظ على الموروث الثقافي».

اقرأ ايضًا:
نقلة في تاريخ السياحة المصرية.. تعرف على أبرز 10 معلومات عن منتجع الجلالة

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م