العالم يعلن الحرب على شائعات السوشيال: فيسبوك المتهم الأول

الأحد، 29 يوليه 2018 08:00 ص
العالم يعلن الحرب على شائعات السوشيال: فيسبوك المتهم الأول
السوشيال ميديا قنبلة موقوتة
كتب- عبده زكى

 

فيسبوك خاصة، والسوشيال ميديا بشكل عام تحولت من وسائل للتعارف إلى قنابل موقوتة تهددج أمن واستقرار وسلام المجتمعات النامية والمتقدمة على السواء.

 

وفى الوقت الذى بدأت مصر تحارب الشائعات التى تهدد أمنها واقتصادها، تواصل برلمانات الدول الكبرى حربها ضد الموقع الأكثر شيوعا فى منظومة السوشيال ميديا بسبب تقصيرها فى محاربة الأخبار الكاذبة التى تنتشر عبر منصاتها وتهدد أمنها.

 

فى السياق، دعت لجنة برلمانية بريطانية، تبحث استغلال روسيا لمواقع التواصل الاجتماعى فى محاولة للتأثير على الانتخابات، لفرض لوائح جديدة على شركات التكنولوجيا، واتهمت فيسبوك بتقديم إجابات مخادعة على بعض الأسئلة مع تجنب أسئلة أخرى لدرجة تصل إلى حد العرقلة.

  

وأشار تقرير صادر عن لجنة مجلس العموم البريطانى، التى تجرى تحقيقا فى الأخبار الكاذبة على شبكة الإنترنت، إلى رفض فيسبوك للكشف عن المعلومات كدليل على الحاجة إلى قواعد أكثر صرامة لإخضاع شبكات التواصل الاجتماعى لمحاسبتها على المحتوى.

 

وقالت اللجنة فى التقرير المقرر، إن يصدر اليوم الأحد، إن فيسبوك لا ينبغى أن يكون فى موقع «لتصحيح واجباته»، واعتبرت أن رفض فيسبوك لتوفير المعلومات للبرلمان لا تبشر بالخير للشفافية فى المستقبل.

 

وقالت «نيويورك تايمز»، إن التقرير هو أحدث مؤشر على أن صناع السياسة فى جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية يصبحون أكثر تشككا وبشكل حاد إزاء عمالقة السوشيال ميديا، التى تم الإشادة بها من قبل على اعتبار أنها قادة ثورة فى حرية التعبير والتواصل الإنسانى.

 

 

وتعاونت لجنة الإعلام والثقافة والرياضة فى مجلس العموم البريطانى مع لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكى التى قالت أمس، الجمعة، إنها ستتعقد جلستها الخاصة فى الأسبوع المقبل حول عمليات التدخل الأجنبى عبر السوشيال ميديا.

 

وقال السيناتور مارك وانر، العضو الديمقراطى البارز بلجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكى، إن التهديد الذى يمثله هذا التحدى لا يمثل فقط مشكلة أمريكية، بل تواجه كل المجتمعات الحرة، مشددا على الحاجة للعمل معا ضمان حماية الديمقراطية.

 

وأوضحت نيويورك تايمز أن التقرير والجلسة يأتيان فى لحظة حساسة لأعمال «فيسبوك»، حيث بدأت سلسلة الفضائح الأخيرة التى عصفت بموقف التواصل الاجتماعى من نشر التضليل وإساءة استخدام البيانات الشخصية فى الإضرار بالنمو فى عدد المستخدمين والإعلانات. وأغلق فيسبوك مداولاته الأربعاء على بطء النمو، وانخفاض شديد فى قيمة الأسهم بلغ 19%.

 

وزادت مشكلات فيسبوك بعدما توصلت أجهزة المخابرات الأمريكية إلى أن الروس استخدموا هويات زائفة لنشر الدعاية على فيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعى الأخرى لمحاولة التأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية فى عام 2016.

 

وفى ظل ما قيل عن تدخل روسيا فى السياسة البريطانية وعملها لتعزيز حملة انفصالها عن الاتحاد الأوروبى، شكت لجنة البرلمان البريطانى فى تقريرها من غياب كشف شركات الإنترنت عن المعلومات، ما أدى إلى إحباط مداولاتها لتقيم مدى إخفاء روسيا لجودها لاستخدام الهويات الزائفة أو الرسائل المثيرة للاستقطاب على السوشيال ميديا للتلاعب بالرأى العام.

 

 

وتوضح نيويورك تايمز إن أكثر ما يثير قلق شركات الإنترنت وتوصيات اللجنة بفرض لوائح أكثر صرامة ومتطلبات كشف المعلومات والعقوبات على شركات التواصل الاجتماعى. وقالت اللجنة إنه من المتوقع أن تكشف الحكومة البريطانية مقترحات لتنظيم إطار عمل جديد فى وقت لاحق هذا العام.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا