السيسي يدعم شخصية مصر.. كل ما تريد معرفته عن مشروع «الهوية البصرية للأقصر»

الأحد، 29 يوليه 2018 04:00 م
السيسي يدعم شخصية مصر.. كل ما تريد معرفته عن مشروع «الهوية البصرية للأقصر»
مشروع الهوية البصرية للأقصر

في إحدى جلسات المؤتمر السادس للشباب الذي تستضيفه جامعة القاهرة، عرضت فتاتان مصريتان مشروعا طموحًا لاستعادة شخصية مصر وبهائها، عبر فكرة الهوية البصرية، واختيار الأقصر نقطة انطلاق لها.

قبل عدة شهور انطلق مشروع الهوية البصرية للأقصر، بالتعاون مع الجامعة الألمانية، وهو المشروع الذي أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي تبنيه خلال فعاليات المؤتمر الوطني للشباب بجامعة القاهرة، ويستهدف ترسيخ مفاهيم الهوية والترويج السياحي لمصر، وخلال المؤتمر وجه الرئيس وزير الدفاع الفريق أول محمد زكى بتبني المشروع وإطلاق مبادرة التصميم "براند مصر" أو "Branding Egypt". .

 
كل ما تريد معرفته عن مشروع "الهوية البصرية للأقصر" الذى أعلن الرئيس السيسى تبنيه بمؤتمر الشباب
 
 فكرة مشروع "الهوية البصرية لمصر" تقوم على تصميمات تناسب كل محافظة، وكل قطاع داخل مصر أو حرفة، على أن يكون هدفه الدعاية لمصر والترويج السياحى لها، من خلال عمل دليل زيارة متكامل لمصر لمدة 48 ساعة ترانزيت.
 
وانطلق مشروع الهوية البصرية لمصر بالأقصر مؤخرًا برعاية المحافظ والدكترو أشرف منصور رئيس الجامعة الألمانية، الذي أكد أن الخدمة الاستشارية التى قدمتها الجامعة لانطلاق هذا المشروع غير مسبوقة، حيث أن هناك أكثر من 300 خبير من الجامعة مصري وألمانى شاركوا فى تطوير محافظة بالكامل، مؤكدًا أن الجامعة سخرت كل قدراتها لدعم الاقتصاد والمواطن والتنمية بالمحافظة، وعمل مشاريع فى العمارة وموضوعات أخرى سيعلن عنها لاحقا فى التخطيط العمرانى وغيرها من المجالات.
 
قريباً تدشين موقع إلكترونى يتضمن كافة مواقع المحافظة بثلاث لغات العربية - الإنجليزية – الصينية
 
وأضاف منصور، أن آثار مصر العظيمة وإمكانياتها الغير محدودة جلعتها تحتاج إلى رؤية للتناول والتعاون، مؤكدًا أن دليل الهوية البصرية أو التسويقية لمحافظة الأقصر أعمق بكثير لعظمة مصر، قائلا: «القاهرة على سبيل المثال بها العديد من المزارات غير المشهورة مثل الكوربة وقصر البارون وآثار بكل أنواعها لابد أن يكون لها الهوية البصرية الخاصة بها».
 
وأوضح منصور معنى الهوية البصرية التي تعنى الثبات والاستمرارية، مؤكدًا أن الشعار الجديد للأقصر الذى كان متغيرًا أصبح ثابتًا ومن هنا لم يكن هناك ماركة مميزة للأقصر من قبل، مشيرًا إلى العديد من التعقيدات التي تم تحويل دفة العمل كليا بها عندما جاءت نتائج الاستبيان عكس التصميم الذى بدأ فيه الفريق البحثى والخبراء، وأنه تم الاتفاق على التصميم الجديد وهوا ما كلف 6 أشهر ونصف من الوقت الإضافي.
 
وقال : «ثبات الشعار يجعل الأقصر ثابتة فى العقول ليقدر السياح على تمييزها جيدا وأتمنى أن محافظات مصر تبدأ فى إنتاج الشعار الخاص بها والجامعة الألمانية تهدى لمصر استخدام الهوية البصرية والملكية الفكرية لهذا الشعار، ونتمنى عمل نفس الأمر لمحافظة القاهرة».
 
المشروع بدأ ببروتوكول تعاون بين المحافظة والجامعة الألمانية في نوفمبر 2016
 
 
من جانبه عبر محمد بدر محافظ الأقصر، عن سعادته بتبنى الرئيس عبد الفتاح السيسى لمبادرة ياسمين وغادة والى، وتكليفه لرجال القوات المسلحة بالإشراف على هذا المشروع وهو ما يؤكد إنهاؤه فى فترة وجيزة لقوة وتفانى رجال القوات المسلحة فى عملهم لخدمة أى مشروع قومى بالبلاد، مؤكدًا أن هدف مشروع الهوية البصرية لمحافظة الأقصر الذي بدأ منذ فترة بالتعاون مع الجامعة الألمانية هو إظهار الأقصر بشكل شبابي عالمى جديد، لدعم التاريخ والآثار الفرعونية التى تهم شباب مصر والعالم أجمع من الذين يهتمون بالتراث الفرعونى.
 
وأكد محافظ الأقصر على أن الهوية البصرية كانت فكرة من شباب الجامعة الألمانية، ولاقت قبول كبير من رجال السياحة والآثار بالمحافظة، بهدف وضع لوجو وأشكال محددة لمدينة الأقصر التى تعتبر أعظم مدينة آثرية فى العالم بالألوان الحديثة المتطورة فى ذلك المشروع، موضحًا أنه يجرى العمل على بناء وتدشين موقع إلكترونى لبناء الهوية البصرية لمحافظة الأقصر.
 
تم خلال تصميم شعار ولوجو جديد مودرن للمحافظة
 
 

وقال محافظ الأقصر عن تأثير مبادرة مشروع الهوية البصرية على المحافظة أنه فى السابق كان العالم أجمع ينظر لهذه المحافظة بالسياحة الثقافية والأثرية وكانت تجذب كبار السن فقط، قائلًا :«كان لزاماً علينا السعى لتقديم أنفسنا بشكل متطور يضاهى التطور فى مختلف أنحاء العالم، كنموذج لجذب الشباب والسعى للثبات فى عملية التسويق وعدم تغيير اللوجو كل فترة كما كان فى السابق».

وكانت الجامعة الألمانية  أقامت مراسم إهداء مدينة الأقصر شهادة براءة حق استخدام حقوق الملكية الفكرية لدليل الهوية البصرية والشعار الجديد لمدينة الأقصر، والذى تضمن الشعار الذى صممه أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم التطبيقية والفنون بالجامعة بإشراف الدكتور أحمد وهبى نائب عميد كلية الفنون والعلوم التطبيقية لشئون الطلاب وكل من (دينا درويش - ياسمينا صالح - ياسمين سليمان – غادة والى)، وجاء الشعار بغرض خلق سمة شخصية جاذبة لمدينة الأقصر مع حرص منفذى التصميم على احتفاظها بهوياتها المصرية لتصبح المدينة.

المشروع يهدف لتعديل الصورة الذهنية لدى السائحين عن كونها مدينة أثرية سياحية وإظهارها بصورتها الحقيقية الحية الديناميكية الزاخرة بالثقافة والأنشطة الشبابية
 
ويهدف المشروع لتعديل الصورة الذهنية لدى السائحين عن كونها مدينة أثرية سياحية وإظهارها بصورتها الحقيقية الحية الديناميكية الزاخرة بالثقافة والأنشطة الشبابية، وقال محمد بدر محافظ مدينة الأقصر:«لم أكن أتخيل أن هناك جامعة فى مصر تسخر كل جهودها وخبرائها على مدار أكثر من عامين لإنجاز مشروع تطوير عالمى ليلقى هذا الثناء بمحافظة الأقصر، أنتم تتميزون بعقول البشر وليس المبانى فقط ومستوى العلم».
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق