رحلة تعاقدات البترول في 10 سنوات.. تفاصيل 88 اتفاقية باستثمارات 15.5 مليار دولار

الإثنين، 30 يوليه 2018 08:00 م
رحلة تعاقدات البترول في 10 سنوات.. تفاصيل 88 اتفاقية باستثمارات 15.5 مليار دولار
حقول بترول "ارشيفية "
مروة الغول

يعد توقيع الاتفاقيات البترولية مع الشركات العالمية العاملة في مجال البترول  للبحث والاستكشاف ركيزة أساسية وحجر زاوية في أنشطة الحفر، وأعمال البحث والاستكشاف، وتنمية وإنتاج حقول البترول في مصر، ذلك في ظل إضافة مناطق امتياز جديدة على خريطة إنتاج الغاز والزيت.
 
وهو ما يؤدى بدوره إلى تعظيم احتياطي وإنتاج مصر من البترول والغاز، وتعد قصص النجاح التي حققها قطاع البترول والطاقة في مصر خلال الفترة الماضية، وخاصة في مجال اكتشافات وإنتاج الغاز من البحر المتوسط ودلتا النيل.
 
كانت شعلة النشاط للاستمرار في عقد الاتفاقيات البترولية والتي وصلت إلى 88 اتفاقية بداية منذ عام 2014 وحتى الآن باستثمارات حدها الأدنى 17 مليار دولار كما أنه جارٍ حاليا العمل على الانتهاء من إجراءات استصدار 13 اتفاقية جديدة.

توقف عقد الاتفاقيات البترولية من 2009 حتى نهاية 2013

ومن جانبه قال المهندس عبد الله غراب، وزير البترول الأسبق، إنه منذ عام (2009) وحتى نهاية (2013)، توقف عقد الاتفاقيات البترولية الجديدة، نتيجة الظروف السياسية والاقتصادية التي كانت تمر بها البلاد، لافتا إلى أن هذا التوقف كان يخص عقد اتفاقيات جديدة، ولكن العمل بالحقول والإنتاج كان يسير بشكل طبيعىي.
 
وأضاف «غراب»، في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، أنه بتحقيق كشف حقل ظهر العملاق بالمياه العميقة بالبحر المتوسط، حيث تم توقيع الاتفاقية في يناير (2014)، وبعد فوز شركة إيني الإيطالية  بالمنطقة في المزايدة العالمية التي طرحتها الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس» في شهر إبريل (2012)، والذي يعد معجزة بكل المقاييس لم يحدث في أي مكان أخر بالعالم.

فتح شهية الشركات الأجنبية

وبحسب وزير البترول الأسبق، فإن تحقيق أكبر كشف بترولي بمنطقة البحر المتوسط، أدى إلى فتح شهية الشركات الأجنبية لضخ مزيدا من الاستثمارات في مجال البحث والاستكشاف وتنمية الحقول، وهو ما يعد من النقاط الإيجابية الهائلة في قطاع البترول كنموذج لباقي الشركات الأجنبية، لافتا إلى أن هناك مناطق واعدة أخري في منطقة البحر المتوسط .
 
الإجراءات القانونية لعقد الاتفاقيات البترولية 

ومن جانبه قال مصدر مسئول بقطاع البترول، إن الاتفاقيات البترولية المعمول بها في مصر تخضع للإجراءات القانونية المتبعة عالميا، حيث يتم طرح مناطق البحث والاستكشاف في مزايدات عالمية أمام كافة شركات البحث سواء كانت أجنبية أو عربية أو قطاع خاص مصري.
 
لتتقدم بعروضها الفنية والمالية ويتم اختيار العرض الأفضل في إطار الشروط الموضوعة من قبل قطاع البترول والتي تحقق صالح مصر، ثم يتم إعداد الاتفاقيات وعرضها على الجهات التنفيذية والتشريعية لمراجعتها وإقرارها وإصدار قانون خاص لكل اتفاقية قبل التوقيع والذي تصبح بموجبه سارية.

88 اتفاقية بترولية 

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، أنه ولأول مرة منذ عام (2010)، وبعد توقف دام نحو (3) سنوات، تم توقيع اتفاقيات بترولية جديدة مع الشركات العالمية للبحث عن البترول والغاز، حيث بلغ عدد الاتفاقيات التي تم إبرامها اعتباراُ من عام (2014) حتى الآن (88) اتفاقية باستثمارات حدها الأدنى حوالي (15.5) مليار دولار.
 
وأضاف ومنح توقيع قدرها حوالي (1.134) مليار دولار لحفر (370) بئرا، لافتا إلى أنه يجرى حاليا الانتهاء من إجراءات استصدار 13 اتفاقية بترولية جديدة بمناطق خليج السويس والصحراء الغربية والشرقية وسيناء والبحر المتوسط ودلتا النيل باستثمارات نحو (523.2) مليون دولار ومنح توقيع (125.5) مليون دولار لحفر (45) بئرا، ذلك تمهيدا لتوقيعها خلال الفترة المقبلة.

أهم الاتفاقيات عقب ثورة 30 يونيو 

وكانت أهمها الاتفاقيات البترولية والتي شهدتها مصر في أعقاب ثورة (30 يونيو 2013)، والتي بدأت في يناير (2014)، بتوقيع الاتفاقية البترولية الخاصة بكشف حقل ظهر العملاق بالمياه العميقة بالبحر المتوسط بعد فوز شركة إيني الإيطالية بالمنطقة في المزايدة العالمية التي طرحتها الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية .
 
كما شهد عام (2014) أيضا توقيع اتفاقيتين مع شركة «بي بي»، الإنجليزية بمنطقة شمال مكس البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات قدرها 330 مليون دولار، والاتفاقية الأخرى كانت بمنطقة شمال التين البحرية باستثمارات قدرها  (370) مليون دولار .
 
وخلال عام (2014)، تم توقيع اتفاقية بترولية  مع شركة سي دراجون الكندية في منطقة جنوب دسوق البرية بمنطقة دلتا النيل باستثمارات قدرها 17 مليون دولار.
 
وفي بداية عام 2015 تم توقيع اتفاقية بترولية  لتنمية اكتشاف حقل غاز غرب المتوسط التابع لمجموعة «برتش بتروليوم» البريطانية
 
وأيضا في عام 2015، تم توقيع اتفاقيات بترولية مع شركة إديسون الإيطالية للبحث عن الغاز الطبيعي والبترول وإنتاجهما في منطقة شمال شرق حابى البحرية بالبحر المتوسط، باستثمارات قدرها (86) مليون دولار .
 
كما شهد عام 2016 توقيع اتفاقيات بترولية مع شركات أباتشي الأمريكية، وأبيكس إنترناشيونال إنرجي الأمريكية، وشركة شل الهولندية  
 
وخلال عام 2016، تم عقد اتفاقية بترولية للبحث والاستكشاف في منطقة خليج السويس باستثمارات تقدر بـ(4.5) مليون دولار.
 
وفى عام 2017 تم توقيع اتفاقيتين بتروليتين في شهر يناير 2017  الاتفاقية الأولى كانت لهيئة البترول وشركة صحارى للزيت في منطقة امتياز غرب قارون بالصحراء الغربية بإجمالي استثمارات حدها الأدنى نحو 30 مليون دولار ومنح توقيع 5 مليون دولار وحفر 11 بئرا.
 
أما عن الاتفاقية الثانية  فكانت أيضا لهيئة البترول بمنطقة امتياز شقير البحرية بخليج السويس وتقوم بالعمليات شركة شقير البحرية للزيت (اوسوكو) نيابة عن هيئة البترول.
 
وأيضا خلال عام 2017 تم توقيع اتفاقية بترولية للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس" مع شركة إديسون الإيطالية للبحث عن الغاز الطبيعى والبترول وإنتاجهما فى منطقة شمال شرق حابى البحرية بالبحر المتوسط، باستثمارات يبلغ حدها الأدنى أكثر من 86 مليون دولار ومنحة توقيع 1.5 مليون دولار وحفر بئرين جديدين.
 
توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة القابضة للغازات الطبيعية "ايجاس"  وشركة سنام الإيطالية بهدف التعاون فى مجال مشروعات البنية الأساسية للغاز الطبيعى وتصنيع المعدات والمهمات وذلك خلال شهر إبريل 2018 .
 
كما تم توقيع 3 اتفاقيات، خلال شهر ابريل أيضا علي هامش امش مؤتمر ومعرض دول حوض البحر المتوسط "موك 2018 "كانت الأولى بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) وشركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول وشركة تويوتا تسوشو اليابانية، والاتفاقيتان الثانية والثالثة بين وزارة البترول وشركتى هاليبرتون العالمية وCGG الفرنسية.
 
 وخلال شهر يوليو الماضى تم توقيع 3 اتفاقيات بترولية للبحث عن البترول والغاز الطبيعى وإنتاجهما بمنطقتى شمال سيناء البحرية وخليج السويس  كانت الاتفاقية الأولى بمنطقة امتياز غرب جبل الزيت بجنوب خليج السويس مع شركتى جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول وجى اتش بى البريطانية باستثمارات حدها الأدنى حوالى 6 مليون دولار لحفر 4 آبار جديدة.
 
والاتفاقية الثانية مع هيئة البترول بمنطقة امتياز رأس فنار بخليج السويس،أما عن الاتفاقية الثالثة مع هيئة البترول وشركة برينكو البريطانية بمنطقة امتياز شمال سيناء البحرية.
 
كما وقعت الهيئة المصرية العامة للبترول، خلال شهر يوليو الجاري ، اتفاقية بترولية جديدة مع شركة أباتشى العالمية للبحث عن البترول والغاز وإنتاجهما فى منطقة شرق البحرية بالصحراء الغربية، باستثمارات حوالى 9 مليون دولار ومنحة توقيع 30 مليون دولار لحفر 7 آبار.
 
واليوم، تم توقيع اتفاقية بترولية، للهيئة المصرية العامة للبترول وشركة «بي بي» البريطانية للبحث عن البترول والغاز وإنتاجهما في منطقة شمال شرق رمضان بخليج السويس باستثمارات نحو (46) مليون دولار ومنحة توقيع (4) ملايين دولار لحفر (3) آبار، والتي جاءت في إطار المزايدة العالمية التي طرحتها هيئة البترول خلال عام 2016، للبحث عن البترول والغاز واستغلاله ونتيجة لتلك المزايدة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق