علشان ما تبيعش عربيتك في كام غلطة.. 9 مخالفات عقوبتها 20 ألف جنيه بالقانون الجديد

الخميس، 02 أغسطس 2018 11:00 م
علشان ما تبيعش عربيتك في كام غلطة.. 9 مخالفات عقوبتها 20 ألف جنيه بالقانون الجديد
زحام مروري

الأوضاع المرورية تحتاج إلى الضبط واتخاذ إجراءات عملية وتشريعية حاسمة، ستسمع هذه العبارة من الجميع حتى من يرتكبون المخالفات، وستفاجأ أنهم جميعا يهربون من المسؤولية.
 
منذ إقرار آخر تعديلات لقانون المرور قبل سنوات، أثبتت التجربة العملية أن بعض النصوص ليست محكمة أو حاسمة، وبعض العقوبات والغرامات لا تدفع في اتجاه ضبط الأوضاع، ما فرض النظر للقانون برؤية عصرية تتماشى مع الأوضاع، وبالفعل جاء مشروع قانون المرور الجديد الذي يتضمن قائمة طويلة من المخالفات والعقوبات.
 
بحسب نصوص المشروع الجديد، فقد أقر القانون عقوبة مالية تتراوح بين 5 آلاف و20 ألف جنيه حال مخالفة عدد من الضوابط والبنود القانونية، لكن هذه المواد ما زالت رهن النقاش داخل مجلس النواب، وتشهد خلافا بين الأعضاء، ومن المقرر عرضها على لجان أخرى وتنظيم حوارات حولها في دور الانعقاد الرابع، للوصول لصيغة توافقية بشأنها.
 
في هذا الإطار يقول مصدر أمني، إن المشروع الجديد استعرض عددا من المخالفات وشدّد عقوباتها، لتصل الغرامات المالية فيها إلى 20 ألف جنيه، ومن هذه المخالفات تنظيم سباقات أو احتفالات أو تجمعات أو مواكب خاصة على الطرق بدون تصريح، أو قيادة السيارة بدون رخصة أو من يقل عن 18 سنة، عمل جراجات بالطريق أو تخصيص مساحات منه لانتظار السيارات أمام أي مبنى، أو إنشاء مركز تعليم للقيادة دون تصريح من المرور.
 
وبحسب المصدر، شملت قائمة المخالفات أيضا، عمل مطب صناعي أو إغلاق الطريق أو تضييق الشارع أو عمل حفر أو ترك أجسام أو إنشاءات تعيق الطريق وتعرض حياة المواطنين للخطر، أو تنظيم مواكب خاصة على الطرق دون تصريح مسبق من إدارة المرور مثل زفّة الفرح، أو ارتكاب حادث مروري وتقاعس قائد المركبة عن الإبلاغ.
 
وأوضح المصدر أن صدم أي مواطن والتسبب في حدوث إصابات أو وفيات وإهمال هؤلاء المصابين أو المتوفين ضمن قائمة المخالفات مشددة العقوبة، إضافة إلى إغلاق أي طريق أو اقتطاع جزء منه بما يتسبب في إعاقة المرور.. وشدد المصدر الأمني على أن إقرار مشروع القانون وفق صيغته الجديدة، وتطبيقه بشكل شامل وجاد، سيردع أي مخالف وسيلزم السائقين بقواعد وآداب المرور وسيقضي على كثير من الانفلات المروري الذي نشهده.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق