لا تقتل.. بابا الفاتيكان ينتصر في حربه على «الإعدام»

الجمعة، 03 أغسطس 2018 02:00 ص
لا تقتل.. بابا الفاتيكان ينتصر في حربه على «الإعدام»
إبراهيم الديب

1.2 مليار مسيحي حول العالم من أتباع الكنيسة الكاثوليكية، سمحوا وعلى مدار عقود عدة بتطبيق عقوبة الإعدام بحق الأفراد في الحالات القصوى، إلى أن بدأ موقف الكنيسة يتغير في عهد البابا يوحنا بولس والمتوفي عام 2005.
 
«لاتقتل».. وصية مسيحية مطلقة تنطبق على المذنب والبرئ حسبما أعلن البابا فرانسيس الثاني بابا الفاتيكان، إبان دعوته التي أطلقها في العام 2006، لمواجهة عقوبة الإعدام، داعيًا أبناء الكنيسة الكاثوليكية في جميع أنحاء العالم، باتخاذ مبادرة شجاعة يكونوا فيها القدوة لإلغاء الإعدامات، قائلًا: «أناشد ضمائر من يحكمون أن يصلوا إلى إجماع دولي لإلغاء عقوبة الإعدام... وصية: لا تقتل.. لديها قيمة مطلقة وتنطبق على البريء والمذنب»، موجهًا حديثه لآلاف المصلين في ميدان القديس بطرس.
 
محاولات بابا الفاتيكان للقضاء على حكم الإعدام، سبقها مناداته بإلغاء حكم السجن المؤبد باعتبارها عقوبة «إعدام ضمنية»، مؤكدًا أنه من الأولى العمل على إعادة تأهيل المذنبين وبذل الجهد لتحقيق ذلك دون اللجوء إلى الخلاص منهم، كما اهتم بزيارة عددًا من السجون حول العالم ودعا إلى تحسين ظروفها وطرق معاملة المحكوم عليهم، معلقا في أخر زيارة له لأحد سجون المكسيك: « جميع المسيحيين والرجال الطيبين مدعوون للعمل ليس على إلغاء عقوبة الإعدام وحسب بل وعلى تحسين ظروف السجون بحيث تحترم الكرامة الإنسانية للناس الذين حرموا من حريتهم».
 
كما دعا في كلمة مسجلة له أرسلها إلى المشاركين في المؤتمر العالمي السادس لإلغاء عقوبة الإعدام، مرتكزا على أسس الرحمة في الديانة المسيحية، مطالبا بتغير منهج العقوبة والعمل على تحسين الظروف التي تسببت في تغير خلق المذنب وإعادة تأهيلة مرة أخرى.
 
واليوم وبعد معركة طويلة مع مبدأ تطبيق حكم الإعدام أعلن الفاتيكان أن البابا فرانسيس وجه خطابًا للأساقفة بشأن إدخال تغيير على التعاليم الكنسية الخاصة بالعقيدة الكاثوليكية فيما يخص عقوبة الإعدام، ليصبح الإعدام مرفوضا فى الكاثوليكية.
 
وذكر الفاتيكان - فى بيان أوردته وكالة أنباء (أنسا) الإيطالية-: «لطالما كانت عقوبة الإعدام تعتبر ردا مناسبا لجرائم بعينها، إلا أنه أصبح هناك وعى متزايد بأن كرامة المرء لا تفقد حتى بعد ارتكاب جرائم بالغة الخطورة»، مبينًا أن هناك أنظمة احتجاز أكثر كفاءة تم تطويرها لضمان حماية المواطنين، من دون أن تحرم بشكل نهائى المدانين من فرصة التكفير عن الخطايا.
 
وخلص الفاتيكان إلى أن التعاليم الجديدة للكنيسة بهذا الصدد تنص على أن «عقوبة الإعدام مرفوضة لأنها اعتداء على حرمة الإنسان وكرامته»، مضيفا أن الكنيسة ستعمل على إلغاء العقوبة فى جميع أنحاء العالم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق