شوبير في «اون سبورت».. المايسترو يقود الاوركسترا

الجمعة، 03 أغسطس 2018 04:20 م
شوبير في «اون سبورت».. المايسترو يقود الاوركسترا
مصطفى الجمل

 
في الملاعب كان قائداً، مشوار طويل قطعه من بلد السيد البدوي حتى وصل إلى مرمى مختار التتش بهذا النادي المتوسط قلب القاهرة بمنطقة الزمالك، دخل النادي الأهلي عن طريق صديق توسط له لخوض اختبارات الناشئين، نجح وتدرج في فرق الناشئين حتى وصل إلى الفريق الأول وظل حبيس الدكة لفترة دفعت الجميع لأن يخلع عليه لقب «أيوب». 
 
أيوب الكرة المصرية، لا يحتاج لكثير من المقدمات للكشف عن هويته، اسمه بالكامل أحمد عبد العزيز شوبير، بعد أن أنهى مسيرته الكروية، اتجه للعمل الإداري فشارك أكثر من مرة في مجلس إدارة اتحاد الكرة، قبل أن يؤسس ما عرف فيما بعد بـ«التوك الشو الرياضي». 
 
بدأ شوبير مسيرته الإعلامية في القناة السادسة المحلية المصرية وبعدها انتقل لقناة دريم ثم برنامج البيت بيتك في التليفزيون المصري ثم قناة الحياة ثم قناة مودرن كورة ثم قناة سى بى سى 2، ثم قناة صدى البلد وكان ختامه مسك بقناة «اون سبورت». 
 
قدم شوبير إلى «اون سبورت» وهي على قمة القنوات الرياضية، بما أحدثته من نقلة نوعية في النقل وتحليل المبارايات وكشف الكواليس، ونقل كل كبيرة وصغيرة، عن طريق فريق عمل مختار على أكمل وجه ممكن، يضم عدداً كبيراً من كبار المحللين والخبراء والمذيعين والمراسلين. 
 
لم يحتاج شوبير لأكثر من حلقتين على قناة اون سبورت، ليخطف الأنظار نحوه ويبرهن بقوة على أن الذهب لا يصدأ، وأن الأستاذ الذي أسس لهذا المجال سيظل على قمته مهما تقافز من حوله المدعين، محاولين تحويل القبلة بالكذب والتضليل تجاههم. 
 
قبل اتمام المفاوضات الرسمية لانضمامه لقناة اون سبورت، كانت المغريات حوله كثيرة، والعروض تنهال عليه من قنوات عدة، إلا أنها حرصاً على الظهور الأفضل ومعرفته بتفرد قناة اون سبورت بطاقم عمل مميز وتقنيات هي الأفضل في مجل العمل الإعلامي، وغيرها من المقومات التي ستعينه على تقديم موسم رائع حسم اختياره. 
 
يمتاز أيوب الكرة المصرية، بأنه يتابع عمله بكل دقة، لا يكل ولا يمل من متابعة الأخبار وتوثيقها من مصادرها مع فريق إعداده، لا يترك الأمر كغيره من المذيعين للحظات الأخيرة قبل الخروج للهواء، معتمداً على ورقة مكتوبة أمامه ينقل منها الأخبار دون أن يكون على دارية بحقيقتها ولا مصدرها ولا الهدف الخبيث منها ليصبح كالحمار يحمل أسفاراً. 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق