كان من الأول.. 50 ألف طالب يطلبون عدم الاغتراب

السبت، 04 أغسطس 2018 09:00 ص
كان من الأول.. 50 ألف طالب يطلبون عدم الاغتراب
تقليل الاغتراب رغبة كثير من الطلاب

قبل ما تتعذب وتعذب أهلك وتربك المنظومة التعليمية اختار صح.. المخاطب هنا هو طالب الثانوية الذى يتقدم لمكتب التنسيق والهدف هو مواجهة وتقليل ظاهرة اغتراب الطلاب.

على كل حال تنتظم عمليات تحويلات تقليل الاغتراب التى أعلنتها وزارة التعليم العالى والبحث العلمى لطلاب المرحلتين الأولى والثانية من التنسيق بمعامل الحاسب الآلى على مستوى جامعات الجمهورية، كما يتقدم الطلاب من الأجهزة الحاسوبية الخاصة بهم فى المنازل.

وأعلن السيد عطا، رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى، أن عدد طلاب المرحلتين الأولى والثانية من التنسيق الذين تقدموا بطلبات تحويلات تقليل الاغتراب بلغ حتى الآن 50 ألف.

وأضاف عطا، أن تقليل الاغتراب لأولئك الذين تم ترشيحهم فى كليات ومعاهد بعيدة عن مناطقهم الجغرافية سواء للتحويل للمناظرة أو غير المناظرة اعتبارًا من الخميس الماضى وحتى يوم الاثنين المقبل الموافق 6 من أغسطس، موضحًا أن كل طالب مسئول عن رغبته فى التحويل وأنه لن يتم إعادة الطالب لرغبته الأصلية إذا ما تم تحويله إلى كلية اختارها هو بنفسه فى تحويلات تقليل الاغتراب.

وأضح ، أن تحويلات تقليل الاغتراب التى انطلقت لطلاب المرحلتين الأولى والثانية لا تعنى إعادة تنسيق الطالب مرة أخرى، وإنما تحويل الطلاب الذين تم توزيعهم على مناطق بعيدة عن مناطقهم الجغرافية التى حصلوا على شهادة الثانوية العامة منها إلى المناطق الأقرب لهم للم شمل الأسرة المصرية بحسب قرارات المجلس الأعلى للجامعات.

وأشار رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى إلى أن هناك موظفون مؤهلون بمعامل التنسيق المنتشرة بالجامعات المصرية يقدمون خدمة التحويل بالمجان، موضحا أن مكتب التنسيق يستقبل طلاب الشهادات المعادلة العربية والأجنبية الذين يسحبون ملفات التقديم ويجرون المعادلة الخاصة بهم لدخول الجامعات المصرية.

وكشف عبد الحميد حسن، مشرف معامل التنسيق بكلية الهندسة جامعة القاهرة، عن أن أهم الشكاوى التى تأتى من الطلاب وأولياء الأمور بخصوص تتمثل فى رغبتهم للتحويل إلى جامعات وبرامج دراسية لا تقع فى النطاق الجغرافى لهم، مؤكدا أن موقع التنسيق الإلكترونى ملتزم بعدد من المعايير بخصوص هذه التحويلات لا يستطيع أحد التدخل فيها.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق