قصة طبيبة منتقبة تجري عمليات تجميل للنساء فقط: «لسنا متشددات» (فيديو)

الأحد، 05 أغسطس 2018 12:00 ص
قصة طبيبة منتقبة تجري عمليات تجميل للنساء فقط: «لسنا متشددات» (فيديو)
الدكتورة شهيرة الغلبان

 

«عمليات تجميل للنساء فقط».. هذا ملخص حكاية الدكتورة المنتقبة شهيرة الغلبان أخصائية أمراض الجلدية والليزر والتجميل، والتي تحكي كواليس افتتاحها أول عيادة تجميل للنساء فقط.

 

فترة قصيرة فصلت شهيرة عن موعد افتتاحها لعيادة التجميل الخاصة بها عن تهافت حالات كثيرة من مختلف الطبقات الاجتماعية «محجبات وغير محجبات»، وفقا لقولها.

 

تحكي شهيرة، التي لم تخف من الفكرة في حد ذاتها ومدى تقبل النساء للفكرة، أن بعض السيدات يشعرن بالحرج عند التردد على عيادات التجميل لوجود أطباء ذكور بها، هذا دفعها إلى توفير مزيد من الخصوصية والراحة والاطمئنان للسيدات اللاتي يرغبن في إجراء جلسات تجميل. 

 

دائماً أسأل عن سبب عملى بمجال التجميل وأنا منتقبة، تقول شهيرة، قبل أنت تجيب أن الشريحة التى تجرى هذه النوعية من العمليات لن تفكر فى الذهاب إلى دكتورة تجميل منتقبة خوفاً من عدم تنفيذ مطالبها، والاعتقاد الخطأ السائد بين الكثير بأن المنتقبة متشددة، ما يسبب لى خسائر مالية باهظة.

 

أشارت أخصائية أمراض جلدية إلى أننها متخصصة فى إجراءات التجميل غير الجراحية، مؤكدة أن التجميل ليس ترفيه بل هو فى الأساس تصحيح العيوب وإعادة الشىء لطبيعته، وأرى أن الليزر لإزالة الشعر للعروس أهم من شراء النيش والعفش نفسه لأنه يضيف للعروس جمالا، كما أن إجراءات التجميل تعتبر من الأشياء أساسية، كما ترفع الروح المعنوية للمرأة خاصة للمرأة مريضة سرطان الثدى التى فقدت شعرها أثناء خضوعها لجلسات العلاج الكيماوى، وتحتاج لإعادة نمو شعرها مرة أخرى، وكذلك السيدة التى تعانى من عدم كما يعتبر علاج تجاعيد المرأة وفلر الشفايف والخدود من الإجراءات التجميلية التى ترفع من الروح المعنوية للمرأة.

 

الدكتورة شهيرة الغلبان2

 

أكدت الدكتورة أن أكثر الإجراءات التجميلية طلباً من الحالات هى علاج الصلع النسائى الذى أصبح منتشرا بين الكثير من الفتيات نتيجة استهتار الأطباء أثناء تشخيص الحالات المرضية، وعدم العلاج فى مراحل المبكرة، بالإضافة إلى إضطرابات الهرمونات، مشيرة إلى أن أكثر الإجراءات التجميلية التى تطلب فى العيادة أيضاً البوتكس، ورفع الحواجب، وفلر الشفايف والخدود بطريقة تبدو طبيعية، ونحت الفكين، ودقن نفرتيتى.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق