«شبابك سندك يا مصر».. سياسيون: الاهتمام بالشباب أقوى سلاح ضد الإرهاب والجهل

الثلاثاء، 07 أغسطس 2018 12:00 ص
«شبابك سندك يا مصر».. سياسيون: الاهتمام بالشباب أقوى سلاح ضد الإرهاب والجهل
البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب
مصطفى النجار

تحركات واسعة للشباب المنتمين للأحزاب، مع بداية موسم الصيف في كافة المحافظات، لتوعية بخطر الإرهاب وجهود الدولة في الهجمات الفكرية المتطرفة، التي تستهدف تدمير عقول الشباب وتجنيد ضعفاء النفوس لصفوف الجماعات الخارجة على القانون والأديان.
 
مؤخرا أعلن كل من التيار المصري والتحالف الديمقراطي وحركة إرادة جيل، عن مؤتمر «اتحاد شباب مصر» في النصف الثاني من أغسطس الجاري، يهدف إلى تنمية الكوادر البشرية الشبابية من الجنسين بكافة قطاعات الدولة والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم؛ لدمجهم في الحكم بمؤهلات وأفكار غير تقليدية تساعد على بناء مصر القوية التي نحلم بها.
 
وحظيت التحركات الشبابية على تأييد من نواب الشعب، الدكتور محمد خليفة نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، أكد على أن الشباب في مجلس النواب يحققون كل يوم فوزا كبيرا في الاستحواذ على مواقع قيادية، فأصبح نواب الشعب أكثر شبابًا بتمثيل عدده 185 عضوًا بنسبة 32.6% من إجمالى عدد النواب، وهو انتصار للشباب في المجلس التشريعي والرقابي.
 
وعبر خليفة، في تصريحات لـ«صوت الأمة» عن أمله في فوز الشباب بحصة كبيرة في انتخابات المجالس الشعبية المحلية، والمقرر لها العام المقبل، بعد التصويت على قانون الإدارة المحلية، الذي ينضم العملية الانتخابية ضمن مواده، لافتًا إلى أن تواجد الشباب على الساحة العامة في السنوات الأخيرة يتزايد يوميًا لما لديهم من خبرات، وقدرتهم على ابتكار أساليب فاعلة لمواجهة الإرهاب، وصناعة القرار السياسي الداخلي والخارجي.
 
النائب طارق متولى عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، طالب بضرورة تبنى الأحزاب للكوادر الشبابية في المدارس والجامعات لتوفير قيادات شبابيك للحاضر والمستقبل، مضيفًا: «نجد الآن شباب فاقد الثقة في كل شيء حتى في نفسه وهو في سن الجامعة».
 
وأوضح  لـ«صوت الأمة»، أن بداية أي نهضة هي بناء الإنسان من خلال الاهتمام بالصحة والتعليم والتدريب، وإيجاد مجالات يتم توجيه عبرها لتحقيق ذاتهم والابتعاد عن الأفكار المنطقة والهدامة.
 
واتفق النائب عزت المحلاوى عضو مجلس النواب، مع تدريب الشباب ليكون ظهير قوي لمؤسسات الدولة ويواجهوا الجهل والتطرف، مؤكدًا أن العلم قادر على اقتلاع جذور العداء لمصر سواء داخلي أو خارجي. يضيف لـ«صوت الأمة» أن الشباب هم كلمة السر في مستقبل مصر، وإذا لم يحظوا بالاهتمام المناسب والتأهيل والحماية، فإن ما يتم من انجازات في عصر الرئيس السيسي لن يجد من يستكمله في المستقبل.
 
واجتمع أمس الأحد المجلس الرئاسي لكيان «إرادة جيل» مع أمناء الشباب بالأحزاب السياسية المصرية، لوضع خطة العمل التي سيتم تنفيذها خلال مؤتمر الشباب الذي سيتم انعقاده خلال الفترة من 13 أغسطس و يستمر ليوم 17 أغسطس الجارى.
 
وقال محمد تيسير مطر عضو المجلس الرئاسي لـ«إرادة جيل»، إن المشاركين جميعا بالمؤتمر هم من الشباب، ونعمل على خطة الرئيس لمساعدة الشباب وتأهيلهم على القيادة وإبراز دورهم داخل الدولة. 
 
و قال محمد حسن عبده عضو المجلس الرئاسي، إنه تم الاتفاق على خطة تنفيذ المؤتمر وطرح العديد من الأفكار التي سنعمل عليها خلال انعقاد المؤتمر، مؤكدا أن الاجتماع مع أمناء شباب الأحزاب كان مثمرا للغاية.
 
و يأتي مؤتمر شرم الشيخ ضمن خطط كيان «إرادة جيل» التي يعمل على تنفيذها لمساعدة وتوصيل صوت الشباب المصري ومناقشة  كافة القضايا والأفكار التي تدور فى أذهان الشباب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا